إيران تلمح إلى إمكانية إعادة فتح السفارة الأميركية

 rohani-new.jpg66

دافوس ـ فيض الله يارمباش:

ألمح الرئيس الإيراني، “حسن روحاني”، إلى إمكانية إعادة فتح السفارة الأميركية، المغلقة منذ ما يزيد على ثلاثين عامًا في العاصمة طهران.

جاء ذلك في لقاء أجراه معه التلفزيون السويسري الرسمي، على هامش مشاركته في منتدى دافوس الاقتصادي، حيث أوضح “روحاني”، أن إعادة افتتاح السفارة الأميركية “ليست مستحيلة”، مضيفًا: “يجب احترام الشعب الإيراني. إذا كانت المواقف الأميركية إيجابية، فإن ردنا سيكون إيجابيًّا”.

وكانت مجموعة من الطلاب الإيرانيين اقتحمت السفارة الأميركية في طهران في 4 تشرين الثاني/ نوفمبر 1979، وبقيت فيها 444 يومًا. ونفذت الولايات المتحدة الأميركية عملية عسكرية لإنقاذ 52 رهينة من موظفيها في السفارة، باءت بالفشل، ثم أطلقت السلطات الإيرانية سراح الرهائن في 20 كانون الثاني/ يناير 1981.

وفي سياق منفصل، أوضح الرئيس الإيراني، في كلمته بمنتدى دافوس، أن بلاده تسعى إلى دخول مصاف أكبر 10 اقتصادات في العالم خلال الأعوام الثلاثين القادمة.

وحول الاتفاق النووي بين بلاده والقوى الدولية أفاد “روحاني” أن علاقات بلاده مع الغرب ستصبح طبيعية مع دخول الاتفاق حيز التنفيذ، وأن طهران تمتلك إرادة سياسية قوية في هذا الخصوص.

وأشار إلى أن بلاده لم ولا ترغب في امتلاك سلاح نووي، وأن أنشطتها النووية السلمية ستستمر بما يتوافق مع القوانين الدولية، مؤكدًا عزمها على عدم التخلي عن التكنولوجيا النووية في مجالي الطاقة والطب.

وتطرق الرئيس الإيراني إلى الأزمة السورية، فقال: إن المخرج الوحيد والحل الأفضل للأزمة يمر عبر إجراء انتخابات حرة ونزيهة، مستطردًا: “وعلينا أن نتقبل نتيجة الانتخابات مهما كانت. يجب أن لا تحدد القوى الخارجية مصير البلاد”.

(الاناضول)

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here