إيران تكشف لأول مرة وجود اختلاف مع روسيا بشأن إسرائيل

طهران ـ وكالات: أعلن المساعد الخاص لوزير الخارجية الإيرانية للشؤون السياسية حسين جابري أنصاري، أن هناك اختلاف في وجهات النظر بين طهران وموسكو بما يخص إسرائيل، مؤكداً على وجود مصالح مشتركة مع روسيا في سوريا.

وقال أنصاري، في مقابلة مع صحيفة “اعتماد” الإيرانية، ونقلته وكالة “أنباء فارس” الإيرانية: “لم تكن روسيا في أي وقت إلى جانب إيران فيما يتعلق بإسرائيل حتى نعتبر تصريحات السيد سيرغي ريابكوف اليوم أمرا جديدا، لكن نحن في سوريا وجدنا أننا نمتلك في بعض الأمور مصالح مشتركة مع روسيا”.

وتابع: “إسرائيل أدركت الآن تبعات الربط بين إيران وسوريا ولبنان، وتسعى إلى تحميل خططها للاعبين الآخرين في سوريا ومن جملتهم روسيا. الكيان الإسرائيلي يستغل العلاقات التاريخية بينه وبين روسيا لتحقيق أهدافه”.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اتهم إسرائيل بأنها “تنزع للمغامرة” بتنفيذها حملات قصف في سوريا، قائلا، إنه لا يستطيع استبعاد احتمال اندلاع صراع عسكري بين البلدين.

وقال في تصريحات إلى صحيفة زود دويتشه تسايتونج، إن وجود إيران في سوريا بناء على دعوة الحكومة السورية، بينما تنتهك إسرائيل المجال الجوي اللبناني والسوري بالإضافة إلى القانون الدولي.

يأتي ذلك، بعدما قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في حديثه أمام مؤتمر ميونيخ للأمن: “إن إسرائيل نفذت مئات الهجمات في سوريا على مدار السنوات الماضية، وأنها ستكثف الهجمات بعد انسحاب القوات الأمريكية من البلاد”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. في الثمانينيات كانت فرنسا على علاقة قوية بالسوريين ومع ذلك ضحى حافظ الاسد بتلك العلاقة للحفاظ على القرار السيادي وحصل ذلك مع السوفييت ايضا. وقريبا مع الايرانيين. لا تخافوا على سيادة سوريا. ما يخيف في سوريا هو الفساد والقضاء الظالم

  2. هذا ما اشرنا اليه تعليقا بهذا السياق في حينه عندما غرقت ايران وروسيا وتركيا في حرب المصالح القذرة على ارض سوريا الشقيقه من باب رد كرة اللهب المتدحرجه لطفرات الشعوب التي هبّت في المنطقه من أجل التغيير والإصلاح عن مناطقهم وما الضؤ الأخضر الأمريكي سوى تناغما وإستراتجية فوضاهم الخلاقّة من أجل زيادة العديد واللهيب لحرب المصالح القذرة التي وبعد انتهاء حطب وقودها لابد ان تطال حناياها (تأكل نفسها ) وهاهو مستر ترامب (الناطق الرسمي بإسم صنّاع السياسة الأمريكية لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني ) يعلن الإنسحاب وتوريثهم نهايتها بعد ان تم إلباسها الثوب القذر “العرقيه والأثنيه والمذهبيه ” والإنتقال بالمرحلة من فخّار يكمسر نفسه الى طحنها ” ليتسنى لوليدهم الغير شرعي الكيان الصهيوني تحقيق دفين احلامه من النيل للفرات ولاعب رئيس في المنطقه ؟؟؟؟الا حانت الصحوة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here