إيران: “تفاهمات” مع السعودية بشأن الحج وضحايا موسم 2015

إيران/ الأناضول: قالت طهران، الإثنين، إن هناك “تفاهمات” مع الرياض، بشأن موسم الحج المقبل، بمشاركة نحو 86.5 ألف إيراني، فضلًا عن حقوق “ضحاياها” في موسم 2015.

وأوضح الرئيس الجديد لمنظمة الحج الإيراني، علي رضا رشيديان، الاثنين، أن 84 ألف إيراني سيشاركون في مناسك الحج للعام الجاري، بالإضافة إلى 2500 بصفة كوادر خدمية وطبية وإدارية، وفق ما نقلته وكالة أنباء فارس الإيرانية.

وأضاف أن “مفاوضات جرت في مكة المكرمة بين الجانبين، بدعوة من الجانب السعودي، وتم خلالها التباحث حول مقترحاتهما حيث توصلا إلى تفاهمات حول مشاركة الإيرانيين بالحج”.

وأشار إلى تأسيس مكتب لرعاية المصالح الإيرانية في مدينة جدة، مؤكدا أن حقوق الضحايا الإيرانيين في حادث المسجد الحرام يتم سدادها حاليا من قبل مكتب السعودية في الأمم المتحدة.

كما يتم متابعة موضوع حقوق ضحايا “منى” أيضًا، مشيرًا إلى أنه “من المؤمل دفعها بسرعة”، من دون تفاصيل.

وشهد موسم الحج، عام 2015، حادثين إحداهما سقوط رافعة كبيرة، في 11 سبتمبر/ أيلول، داخل الحرم المكي، الأمر الذي أدى إلى مصرع 107 أشخاص، وإصابة 238 آخرين، بخلاف حادثة تدافع “منى”، في 24 من الشهر نفسه، وسقط خلالها مئات القتلى والجرحى، أغلبهم من الحجاج الإيرانيين.

فيما قال رئيس بعثة الحج الإيرانية، علي قاضي عسكر، إن مذكرة التفاهم الموقعة مع الجانب السعودي “ذات شروط أفضل” من الأعوام الماضية نظرا لوجود مكتب للمتابعة، وفق المصدر ذاته.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من السعودية، التي تجمعها علاقات متوترة مع إيران بشأن تلك التصريحات.

غير أنه في 18 ديسمبر/ كانون أول الجاري، قال وزير الحج السعودي، عبر حساب الوزارة بـ”تويتر”، إنه استقبل بمكتبه في مكة المكرمة المسؤول الإيراني علي رضا رشيديان، من دون تفاصيل.

وكشفت وسائل إعلام إيرانية، حينها، أن المسؤولين وقعا آنذاك، مذكرة تفاهم حول موسم الحج، وتحصر الاتفاقية عدد الحجاج الإيرانيين بـ86.5 ألف شخص، وهو نفس العدد تقريبا في 2017، والذي جاء بعد عام من مقاطعة إيرانية للحج.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. باسمه تعالی
    الی الاخ بوبکر المرید
    السلام علیکم
    احسنتم فی تعلیقکم الحکیم.
    حیاکم الله.

  2. التقارب والتآلف موجود منذ عدة عقود يا بوبكر المريد ولكن الطرف الوهابي الإرهابي التكفيري هو سبب البلاء لكل مشاكل الأمه ودونك قنواتهم وصال وصفا لا زالتا تكفر وتحرض على إبادة المسلمين الشيعه والتسجيلات واضحة وصريحة لشيوخ الوهابيه السعوديه دون وجود أي رادع لهم

  3. نتمنى ان تكون المذكرة تذكيرا و مدخلا للتقارب بين المذهبين السني و الشيعي مستقبلا ، و نبذ الخلافات ، لكن التمني شيىء و الحلم شيىء اخر، و الرؤية المستقبلية تجمع الاثنين معا .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here