إيران تعلن عن تعرضها لأكبر وأوسع هجوم إلكتروني استهدف بنيتها التحتية وعرقل شبكات الإتصال والإنترنت

طهران-(د ب أ)- أعلنت إيران اليوم الأحد أنها نجحت في التصدي “لأكبر وأوسع هجوم سيبراني” تتعرض له البلاد، مشيرة إلى أن الهجوم استهدف البنى التحتية.

وكتب مساعد وزير الاتصالات الإيراني حميد فتاحي، على موقع “تويتر”، أن “القراصنة المرتزقة حاولوا تنفيذ أكبر هجوم ضد البنى التحتية للبلاد”.

وأضاف أنه تم “استهداف الملايين من الأهداف وسعوا وراء التسبب بأضرار في شبكة الانترنت عبر هجوم من نوع SYN FLOOD بمعدل مليون PPS”.

وكانت وكالة “مهر” الإيرانية نقلت عن شركة اتصالات البنى التحتية أن مصدر الهجوم كان من شرق آسيا وشمال أمريكا، وأدى إلى “عرقلة الاتصالات بشبكة الانترنت وتحميل ضغط أكثر من الحد الطبيعي على معدات الشبكة”.

وأضافت أيضا أن الهجوم أدى إلى انقطاع خدمة الإنترنت مؤقتا، لكن الشبكة لم تتضرر.

وذكرت الوكالة أنه بعد تدخل درع “دجفا” عادت خدمة الإنترنت إلى حالتها العادية. و”دجفا” هي منظومة إيرانية لحماية أمن المعلومات والبنية التحتية الرقمية ويطلق عليها تسمية “درع أمن شبكة المعلومات الوطنية”.

“.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. الاميركان كانوا وراء كل فشل في إطلاق الصواريخ الكورية الشماليه الى ان تمكنوا من النجاح . ويلتقي الاميركان والصهاينه على ايران ولن يتركوا فرصه للعبث في برامجها. الإيرانيون عندهم العلم والإمكانيات والتصميم وسينجحون

  2. اين الدرع العربي لحماية اتصالاتنا وامننا السيبراني؟
    اين الدرع العربي لحماية لغتنا العربيه ومناهجنا وتراثنا وقيمنا؟
    اين الدرع العربي لحماية واعداد اطفالنا قادة مستقبلنا؟
    اين الدرع العربي لحماية مجتمعاتنا من التلوث والأوبئه “الثقافيه” الدخيله؟
    اين الدرع العربي لحماية مياهنا وهواؤنا وثرواتنا الطبيعيه وزراعتنا وصناعتنا وتجارتنا و…؟
    اين الدرع العربي لحماية واسترداد اموالنا وثرواتنا واراضينا المحتله و المنهوبه والمقتطعه؟
    اين الدرع العربي لحماينا من المؤامرات والدسائس؟
    اهل يعقل ان يكون هناك درع واحد فقط؟ درع حماية الصنم وال 400 حرامي و العملاء والخونه والجواسيس والفاسدين والمفسدين

    الم يحن الوقت بعد للوحدة والاستقلال والحرية لهذا الشعب العظيم ؟

    انشر رعاك الله

  3. هذه الهجمة الإلكترونية على شبكة الأنترنت الإيرانية ومهما كان مصدرها ستكون بمثابة الإختبار الحقيقي للمهندسين السيبريانيين الإيرانيين على تخطى الأزمة وفهم آلياتها ومساراتها وبالتالي التصدي لها بكامل النجاعة.
    كلي ثقة بأن المهارات الإيرانية قادرة ولو بعد مدة على إستخلاص الدروس من هذا الوضع الصعب:
    – فهم أساليب التعامل مع هذا الهجوم الكاسح والإيقاف الفوري لتأثيراته السلبية.
    – إيجاد الوسائل الدفاعية الدائمة وذاتية التصدي للدفاع عن الشبكة الوطنية ضد أي هجومات مستقبلية
    – فهم الخطط الهجومية وتطويرها لإستعمالها عند الحاجة ضد الأعداء
    – إستغلال هذة الحالات كمادة خام وأمثلة دراسية وأكاديمية لتكوين أجيال جديدة من الخبراء.
    وأؤكد أن مقولة رب ضارة نافعة تنطبق تماما على دولة مقاومة مثل إيران تمتلك إرادة وطنية صلبة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here