إيران تطلق سراح جامعي بريطاني-إيراني موقوف منذ شهور للااشتباه بدوره في “شبكة تسلل”

لندن- (أ ف ب) –  أعلنت وزارة الخارجية البريطانية الثلاثاء أنّ جامعيا بريطانيا-إيرانيا موقوف في إيران منذ نيسان/ابريل الفائت للاشتباه بدوره في “شبكة تسلل” قد عاد أخيرا إلى بلاده.

وذكرت الوزارة في بيان “يوسعنا أن نؤكد أنّ بريطانيا-إيرانيا مزدوج الجنسية موقوف في طهران عاد إلى المملكة المتحدة”.

وأوقفت قوات الحرس الثوري عباس عدالت استاذ علوم الكمبيوتر والرياضيات في جامعة امبريال كولدج في لندن، بعد أن داهمت منزله في طهران وصادرت حاسوبه إضافة إلى اقراص مدمجة (سي دي) ودفاتر، على ما أفاد حينها مركز حقوق الانسان في إيران ومقره نيويورك.

وأكّدت “الحملة ضد العقوبات والتدخل العسكري في ايران” التي أسسها عدالت أنه عاد إلى بلاده الأسبوع الفائت.

وقالت الحملة إن توقيف وحبس عدالت كان “مسألة معلومات مغلوطة وسوء تفاهم من أجهزة الأمن الإيرانية”.

ولم تفصح وزارة الخارجية البريطانية عن تفاصيل إطلاق سراح عدالت.

في السنوات القليلة الماضية اعتُقل العديد من المواطنين الذي يحملون الجنسيتين البريطانية والايرانية أو تم سجنهم في إيران التي لا تعترف بالجنسية المزدوجة.

وأبرز حالات الاعتقال تتعلق بنازانين زغاري-راتكليف الموظفة في الفرع الخيري لمؤسسة تومسون رويترز التي اعتقلت قبل سنتين وحكم عليها بالسجن خمس سنوات بتهمة المشاركة في تظاهرات ضد النظام في 2009 وهو ما تنفيه.

وأجبر بروفسور آخر في جامعة امبريال كولدج هو كاوه مدني على مغادرة إيران والاستقالة من منصبه نائبا لرئيس وكالة حماية البيئة في نيسان/ابريل الفائت بضغوط من متشددين.

وأكّدت وزارة الخارجية البريطانية “نواصل العمل على كافة قضايانا القنصلية في إيران بما ينسجم مع ما نرى أنه سينتج عنه أفضل النتائج في هذه القضايا”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here