إيران تسمح لخبراء “بوينج” للمشاركة في تحقيق تحطم الطائرة الأوكرانية وطهران تؤكد وجود”أدلة مقنعة”بعد سقوطها بصاروخ

طهران-الأناضول- قالت وسائل إعلام إيرانية إن اسلطات طهران وجهت دعوة لخبراء شركة بوينج للمشاركة في التحقيق في تحطم الطائرة الأوكرانية والذي أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 176.

جاءت هذه الخطوة بعد أن قال زعماء غربيون إنه يبدو أن الطائرة أصيبت عن غير قصد بصاروخ وسط توترات حادة بين واشنطن وطهران.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن متحدث باسم وزارة الخارجية قوله الجمعة إن إيران “دعت كل من أوكرانيا وشركة بوينج للمشاركة في التحقيقات”.

وقال المتحدث عباس موسوي إنه سيرحب أيضا بخبراء من دول أخرى مات مواطنوها في الحادث.

والخميس أعلن مسؤول إيراني، أن لدى طهران أدلة مقنعة بشأن عدم سقوط الطائرة الأوكرانية بصاروخ.

وقال رئيس لجنة التحقيق التابعة لهيئة الطيران المدني الإيراني حسن رضايفر، في تصريح لوكالة “الطلبة”، إن لجنته “مستعدة لتقاسم الأدلة المتوافرة لديها مع الجهات المعنية”.

وأضاف رضايفر أن “التحقيقات الجارية لم تعثر على أي دليل يشير إلى سقوط الطائرة المنكوبة بقصف صاروخي”.

وأشار أن الإعلام الأجنبي يريد إطلاق حملة تشويه ضد إيران، مبينا أنه ما من دولة في العالم تستطيع كشف سبب حوادث الطائرات في مدة قصيرة.

وفيما يخص مسألة إرسال الصندوق الأسود للطائرة المنكوبة إلى الولايات المتحدة، قال المسؤول الإيراني إن القوانين المحلية والدولية تنص على وجوب فحصه ضمن البلد الذي وقع فيه الحادث.

من جهته قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، إن بلاده لديها معلومات استخبارية تفيد أن الطائرة المنكوبة سقطت بصاروخ إيراني.

وأضاف ترودو، في مؤتمر صحفي، الخميس أن “المعلومات تفيد بسقوط الطائرة بصاروخ أرض ـ جو”.

بدوره، كشف تقرير مبدئي لمنظمة الطيران المدني الإيرانية، أن الطائرة استدارت للعودة إلى المطار الذي أقلعت منه في طهران، بعد نشوب حريق بها ومواجهتها مشكلة.

وشدد مسؤولون إيرانيون، على أن الحادث وقع “لأسباب فنية”، بحسب وكالة “فارس” شبه الرسمية.

غير أن الخطوط الجوية الأوكرانية، نفت وجود أعطال في الطائرة المنكوبة، مؤكدة أنها جديدة وتم فحصها قبل يومين.

والأربعاء، نقلت وكالة “مهر” الإيرانية شبه الرسمية، عن رئيس هيئة الطيران المدني علي عابد زادة، أن بلاده “لن تسلم الصندوق الأسود لشركة بوينغ الأمريكية المنتجة للطائرة”، مؤكدا أن الإجراءات الحالية تتمحور حول اختيار الدولة التي سترسل إليها طهران الصندوق، حتى يتم تحليل بياناته.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. يريدون يتحججون على ايران باي شي . اصلا اشو بالله اي فرضا سقطت بصاروخ غلط وهذا مستحيل . قبل سنة او سنتين سقطت طيارة مدنية باحدى دول الاتحاد السوفيتي السابق واعتقد كانت اوكرانية او هيك شي وشنو صار? ولا شي . بس هنا ايران حتى لو ما سقطت بصاروخ لازم يسقطوها الغرب بصاروخ وتعال يا فتق شيخيطك .

  2. غريب جدا ان بيانات الأقمار الاصطناعية والرادار والبيانات الإلكترونية الغربية، ورغم عدم وجود محطات لها في ايران، تمكنت من رصد وتعيين سبب سقوط الطائرة الاوكرانية المنكوبة… في الوقت الذي عجزت هذه الرادارات والاقمار الصناعية الامريكية المتواجدة في العراق من كشف الصواريخ التي هاجمت القواعد الامريكية في العراق….. غريب فعلا ويحتاج الى تفسير…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here