طهران تحتج لدى الإمارات على تصريحات “مهينة” لمسؤول بعد هجوم الأهواز

طهران ـ (أ ف ب) – احتجت طهران رسميا الأحد لدى الإمارات العربية المتحدة على “تصريحات مهينة” أدلى بها على ما يبدو مسؤول إماراتي بشأن الاعتداء الذي وقع في الأهواز السبت، كما ذكرت وكالة الأنباء الطلابية شبه الرسمية (ايسنا).

ونقلت الوكالة عن الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أن الوزارة استدعت القائم بالأعمال الإماراتي في طهران لإبلاغه “باحتجاج حازم على التصريحات غير المسؤولة والمهينة التي أدلى بها مستشار” للحكومة الإماراتية.

ولم توضح طهران اسم المسؤول الإماراتي ولا أين أدلى بتصريحاته.

وحذرت طهران القائم بالأعمال الإماراتي من أن “الحكومة الإماراتية ستتحمل مسؤولية (…) أي دعم فاضح للإرهاب يعلنه أفراد مرتبطون” بها.

وأفادت حصيلة رسمية أن 29 شخصا قتلوا في الأهواز، عاصمة محافظة خوزستان، عندما فتحت مجموعة مسلحة من أربعة رجال النار صباح السبت على حشد كان يحضر عرضا عسكريا في اليوم الوطني للقوات المسلحة. وتحيي إيران في هذا اليوم ذكرى اندلاع الحرب العراقية الإيرانية التي استمرت ثماني سنوات (1980-1988).

وترجح طهران فرضية تورط الانفصاليين العرب في الهجوم، لكنها اتهمت أيضا دولة “صغيرة” في الخليج بالوقوف وراء هذا العمل “الإرهابي”.

ويشكل العرب غالبية سكان خوزستان.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. بعيدا عن الحدث وتداعياته ، لننظر هنا كيف يتعامل الاعلام العربي مع ما يشوه سمعة العرب والمسلمين ، لندرك لماذا بقينا امه متخلفة وتقبع في ذيل قائمة الامم ، الجميع يعرف ماذا حدث في الاهواز ومن قام بذلك ،كذلك الجميع يعلم من هو المستشار الاماراتي الذي ادلى بتصريح يؤيد ما حدث ، ولكن لننظر ماذا يقول الخبر :
    – ( ولم توضح طهران اسم المسؤول الإماراتي ولا أين أدلى بتصريحاته.)
    – ( ستتحمل مسؤولية (…) أي دعم )
    – ( فرضية تورط الانفصاليين العرب في الهجوم)
    – (اتهمت أيضا دولة “صغيرة” في الخليج )
    وللقاريء اللبيب حرية الفهم والادراك

  2. لا يكفي من إيران استدعاء القائم بالأعمال الإماراتي لإبلاغ الإحتجاج الإيراني على الموقف الإماراتي…
    يجب اتخاذ موقف عملي ليعرف من هم وراء العمليه أن ردود الفعل الإيراني ستتجاوز الكلام والشجب… وإلا ما معنى أن يتبنى مسئول رسمي أو شبه رسمي العمليه…..؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here