إيران ترفض اتهام أمريكا لها بشأن الهجمات على ناقلتي نفط.. ومدمرة أمريكية تتجه لمكان استهدافهما في خليج عمان

الأمم المتحدة – وكالات: قالت البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة إن إيران ترفض بشكل قاطع الزعم الأمريكي الذي “لا أساس له” بشأن هجمات اليوم الخميس على ناقلتي نفط في خليج عُمان وذلك بعد أن اتهمت واشنطن طهران بتنفيذ الهجمات.

وقالت البعثة الإيرانية في بيان “إيران ترفض بشكل قاطع الزعم الأمريكي الذي لا أساس له فيما يتعلق بحوادث 13 يونيو وتدينه بأشد العبارات”.

جاء ذلك فيما أعلن البنتاغون، ليلة الخميس إلى الجمعة، أنه أرسل المدمرة الأمريكية “USS MASON” إلى المنطقة التي حصل فيها استهداف ناقلتي النفط، فجر الخميس، بخليج عمان.

وقالت القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية، في بيان، أن المدمرة في طريقها إلى المنطقة “للمساعدة”، مشددة مع ذلك على أن ” لا مصلحة للولايات المتحدة في الانخراط في أي نزاع جديد في الشرق الأوسط”.

وتعهدت القيادة المركزية في بيانها بأن تدافع القوات الأمريكية عن مصالح الولايات المتحدة في المنطقة، بما في ذلك حرية الملاحة، لكنها أكدت أن: “الحرب مع إيران ليست ضمن مصالحنا الاستراتيجية، والمجتمع الدولي أيضا غير مهتم بذلك”.

وأفادت تقارير إعلامية متعددة في وقت سابق من اليوم باستهداف ناقلتي النفط “Front Altair” و”Kokuka Courageos” في مياه خليج عمان، ما أدى لغرق السفينة الأولى ونشوب حريق في الثانية، فيما أعلنت إيران، التي وصفت الحادث بالمشبوه، إنقاذ 44 شخصا من طاقميهما ونقلهم إلى ميناء جاسك جنوبي البلاد.

من جانبهما، حملت الولايات المتحدة والسعودية إيران المسؤولية عن استهداف السفينتين.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. الم يقل الرئيس الايراني اذا لم نصدر نفطنا سنمنع تصدير نفط الاخرين انها واضحة وضوح الشمس ان ايران هي من تقف خلف هذا الهجوم وأثبتت الصور ايضا كيف يقوم طاقم زورق ايراني بأزالة لغم بحري مغناطيسي عن احدى السفن كونه ان اكتشف سيكون دليلا دامغا ضد ايران

  2. قناعتنا ان أمريكا تبحث عن ذريعة لإشعال الحرب في المنطقة وقد اوجدتها. ولا بد ان إيران وضعت الخطط وتراجعها بشكل مستمر للحد من أضرار الحرب عليها أولا، وليكون ردها اشد ما يمكن على أمريكا وأذنابها في المنطقة ثانيا. ولا يجوز لإيران ان تنتظر اكثر في تقييد برنامجها النووي بل عليها ان تسرع عملها فيه بلا قيود خاصة وهي ترى صواريخ تحمل رؤوسا نووية في المنطقة.
    هذه الحرب طويلة ولن تبقى في حدود منطقة الخليج. الصين مستهدفة من قبل أمريكا ربما اكثر من ايران وكوريا الشمالية مستهدفة أيضا. وسوف تحاول أمريكا ان تبقي روسيا على الحياد لتنفرد بها لاحقا. لكن الرئيس بوتين ثعلب ماكر ولن ينتظر أمريكا لتتفرغ له. باختصار اشعال الحرب في الخليج قد يشعل حربا عالمية ثالثة ستغير شكل العالم وسيكون العرب وقودها الرئيسي وليس مأسوفا على أمة لا تتعلم ولا تتقدم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here