إيران تدشن الغواصة فاتح محلية الصنع المزودة بصواريخ كروز وتزن 600 طن وسط اجواء توتر مع الولايات المتحدة واسرائيل

طهران ـ (أ ف ب) – وضعت ايران الأحد في الخدمة غواصة قادرة على إطلاق صواريخ عابرة، لتؤكد بذلك عزمها على تأمين قدراتها الدفاعية بقواها الخاصة، وسط اجواء توتر مع الولايات المتحدة واسرائيل.

ونقل التلفزيون الايراني الرسمي وقائع احتفال جرى في مرفأ بندر عباس في جنوب البلاد شارك فيه عدد من كبار المسؤولين في الجيش والحكومة.

وقال الرئيس حسن روحاني خلال الاحتفال “باتت الجمهورية الاسلامية اليوم مكتفية ذاتيا في أسلحتها، أكانت البرية أو الجوية أو البحرية”.

وتابع روحاني “أن الهدف من قدراتنا الدفاعية هو الدفاع عن مصالحنا ولم نسع يوما لمهاجمة أي بلد”، موضحا أن ايران ما كانت رغبت ب”العمل في مجال صناعة السلاح” لو أنها كانت قادرة على شراء السلاح الذي تريده.

وتابع الرئيس الايراني “ان الضغوط التي تمارس على ايران من الاعداء والحرب (بين ايران والعراق من 1980 حتى 1988) والعقوبات” كلها عوامل ساهمت في دفع ايران لكي تكون مكتفية ذاتيا في مجال الدفاع.

وكانت الولايات المتحدة انسحبت من الاتفاق النووي الايراني من جانب واحد عام 2018 وأعادت فرض عقوبات قاسية على ايران.

واطلق على الغواصة الجديدة اسم “الفاتح” وهي الاولى “نصف الثقيلة” في سلاح البحرية الايراني، وهي ما بين الغواصة الصغيرة من نوع “غدير” وتلك التي من نوع “كيلو” التي يستخدمها حاليا الجيش الايراني، حسب ما نقلت وكالة انباء فارس الايرانية.

وتزن الغواصة الجديدة نحو 600 طن وبامكانها اطلاق صواريخ عابرة لم يعرف مداها، اضافة الى اطلاق طوربيدات. وبامكان هذه الغواصة العمل بعمق 200 متر تحت سطح البحر ولمدة 35 يوما من دون اعادة التمون.

وتبدي العديد من الدول الغربية احتجاجها على قيام ايران بتطوير قدراتها الصاروخية وتعتبر انها تزعزع السلام في الشرق الاوسط.

في المقابل تؤكد طهران ان برامجها الصاروخية محض دفاعية وتلبي حاجات الامن القومي وهي غير مستعدة للدخول في نقاش حول هذا الامر.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. هنيئا للجمهورية الإسلامية عل هدا الإنجازالعظيم ، ونتمنى لهم المزيد من العطاء العلمي والتكنولوجي ، مبروك لكل الأمة الإسلامية من طنجة إلى جاكارتا على هدا التفوق العسكري العظيم الدي جاء بعد بيع عرب الخليج للقضية الفلسطينية وظهورهم وراء أسيادهم الصهاينة في قمة وارسوا الفاشلة مند البداية .وهدا مؤشرعلى أن إيران ستهزم إن شاء الله الحلف السني الدي يترئسه ناتانياهو، وستكون هده الحرب نهاية الكيان الصهيوني وعملائهم .

  2. أرجو أن لا يُطلَب منها هذه المرة أيضا أن تكفّ عن صنع الغواصات كما فعلوا معها في ما يخص الصواريخ.
    إني أهنّئ الإخوة في إيران على هذه الروح العملية المنتجة، وأقول يا ليت الجزائر تكون مثلهم وتحذو حذوهم.
    ومعيار الصدق في هذا الموضوع هو السلوك الغربي، فكلّما كان عدائيته أكبر كان ذلك مؤشرا على منافسة من يناصبوه العِداء أكبر.
    الغربيون حقودون، ولا يستريحون لكل من يقلّص بون التقدّم بينهم لأنه يعني أن ذلك الساعي وراءهم لا بدّ ملتحق بركبهم في يوم مّا، إن لم يكن ماضٍ إلى تجاوزهم.
    أيها الإيرانيون اعملوا ما في وسعكم كي تحققوا أكبر قسط من وسائل دفاعكم لأنه لا أمان في تلك الوحوش المسعورة المطلّة من كل حدبٍ ومن وراء كلّ أكمةٍ.

  3. هل ستبحر نحو الولايات المتحدة ، يبدو أنها ستلحق بالسفينة الحربية التي غادرت قبل فترة.

  4. مرة اخرى نرفع القبعةاحتراما و اجلالا لقادة ايران الحكيمة و شعبها الجبار
    و من الله التوفيق و الى الامام يا ايران الاسلامية العظيمة فانتم امل المسلمين الوحيد في العالم الاسلامي و بس …

  5. هنيئاً للشعب الإيراني على هذا الإنجاز العظيم . هذا الإنجاز قد يغضب نتانياهو وبعض الحكومات العربية الفاشلة. من هذا المنبر نحيي الشعب الإيراني وإنجازاته وأقول لحكامنا العرب تباً لكم ولأموالكم ، نرجوا من الله أن يعجل بزوال عروشكم ويبدلنا خيراً منكم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here