إيران تتهم واشنطن باستخدام العقوبات من أجل إثارة “صدمة” والتسويق لإنتاجها من النفط الصخري.. وبنس يحذر طهران أن “ضبط النفس” الأمريكي ليس ضعفا

طهران – (أ ف ب) – اتهم وزير النفط الإيراني الولايات المتحدة باستخدام عقوباتها ضد إيران من أجل إثارة “صدمة” في الإمدادات العالمية من النفط، والتسويق لإنتاجها المزدهر من النفط الصخري.

وانسحبت واشنطن في أيار/مايو 2018 بشكل أحادي الجانب من الاتفاق النووي المبرم بين إيران والقوى العالمية الكبرى في عام 2015 وأعادت فرض عقوبات على طهران تسبب بخسارتها لزبائنها من النفط.

وقال وزير النفط الإيراني بيجن نامدار زنقنه “أعتقد أن واحداً من أسباب فرض عقوبات ضد إيران وفنزويلا(الخاضعة أيضاً لعقوبات أميركية) هو توسيع سوق مبيعات النفط الأميركي”.

وأكد أن “بعض العقوبات فرض حتى يتسنى للأميركيين أن ينتجوا ويطوروا نفطهم الصخري”.

وتابع الوزير الإيراني القول إن “هذا الإنتاج من النفط بحاجة إلى سوق ولا يمكن تأمينه عبر التخفيضات المنتظمة (لعرض نفط الذي تفرضه) لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وحدها، ولذلك الولايات المتحدة بحاجة إلى إثارة صدمة في السوق حتى تجد لإنتاجها مكاناً”.

وأكد زنقنه مشيراً إلى دراسات أميركية أن كلفة استخراج البرميل من النفط الصخري تساوي نحو 40 دولاراً. في حين بلغ الاثنين سعر برميل نفط برنت الخام نحو 64 دولاراً للبرميل في لندن.

وبحسب الوكالة الدولية للطاقة، يقارب إنتاج الولايات المتحدة من النفط، أول بلد منتج للنفط في العالم، 12 مليون برميل في اليوم.

وارتفع عرضها الشامل للنفط (يتضمن النفط الصخري والغاز الطبيعي السائل) إلى 17,04 مليون برميل في اليوم، في ارتفاع كبير عن معدل إنتاجها في عام 2018 (15,49 مليون برميل في اليوم)، وفق الوكالة الدولية للطاقة.

وقررت أوبك وعشرة من شركائها على رأسهم روسيا مطلع تموز/يوليو تمديد الخفض في الإنتاج لتسعة أشهر إضافية لدعم أسعار النفط المتعثرة على خلفية التوتر بين واشنطن وطهران.

وإيران التي تأثر إنتاجها من النفط بسبب العقوبات الأميركية معفية من هذا الاتفاق. وندد زنقنه بما اعتبره “أخطر عقوبات منظمة بالتاريخ”، متعهداً بمواصلة بيع النفط الإيراني “من خلال أساليب غير تقليدية”.

من جهته، حذر نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، الإثنين، إيران من مخاطر فهم سياسة ضبط النفس التي تمارسها بلاده على أنها  ضعف .

وأكد أن واشنطن تفرض أقصى درجات الضغط على طهران.

جاء ذلك في كلمته خلال مؤتمر تنظمه حركة  مسيحيون متحدون من أجل إسرائيل بالعاصمة واشنطن.

وقال بنس: يجب ألا تسيء إيران فهم ضبط النفس الأمريكي باعتباره ضعف لعزيمتنا ، لافتا إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أوضح مرارًا أننا لن نسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي.

وأضاف محذرًا قواتنا مستعدة للدفاع عن المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط .

واعتبر أن إيران أمام خيار الاهتمام بشعبها أو الاستمرار بدعم وكلائها في المنطقة .

وأشار إلى أن الإدارة السابقة (الرئيس السابق باراك أوباما) لم تمنع إيران من امتلاك سلاح نووي بل أجلت حصولها عليه لعقد من الزمان.

وأردف نقوم بأقصى الضغوط على إيران لتقليص قدره النظام على دعم الإرهابيين .

وأتبع نفذنا حملة ضغط مكثفة على إيران لوقف نشاطها التدميري وسلوكها الخبيث . لافتا إلى أن الاقتصاد الإيراني يعاني بشدة بسبب العقوبات الأمريكية.

وزاد الاتفاق النووي كان كارثة كبيرة ولم يمنع إيران من دعم الإرهاب في المنطقة العربية .

وفي وقت سابق الإثنين، أعلن المتحدث باسم وكالة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوند، أن مجلس الأمن القومي بحث تخصيب اليورانيوم بنسبة أكثرمن 20 بالمائة، في إطار تخفيض طهران التزامتها بموجب الاتفاق النووي.

وتأتي هذه التصريحات في خضم حرب كلامية بين طهران وواشنطن وتهديدات متلاحقة من الجانب الإيراني بتجاوز النسب المسموحة بموجب الاتفاق النووي لليورانيوم المخصب وعدم الالتزام بشروط الاتفاق، ردا على تعزيز العقوبات الأمريكية ضدها، وانسحاب واشنطن من الاتفاق.

وفي مايو/ أيار 2018، انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني، وأعادت فرض عقوبات اقتصادية دخلت حيز النفاذ على دفعات اعتبارا من أغسطس/ آب 2018.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. الصين استسلمت للعالم الحر وتبنت اقتصاد حر وجنت فائض 3 تريليون وباتت بمجموعة العشرين واتحاد سوفياتي استسلم وتقلص لاتحاد روسي وترك 15 دولة محتلة وشرق أوروبا وتبنى إقتصاد حر وبات بمجموعة العشرين لكن ألمانيا هتلر لم تستسلم إلا بعد تدميرها وطردها من أوروبا وشمال أفريقيا ومحيط أطلسي وممرات دولية رغم إغراقها آلاف سفن وإسقاطها آلاف طائرات واليابان لم تستسلم إلا بعد تدميرها وطردها من الصين وشرق آسيا رغم إغراقها أسطول أمريكا السابع وإدعاء قادتها أنهم أنصاف آلهة، فعلى إيران آيات الله أخذ عبرة واختيار مسار

  2. نصر الزمان
    لماذا إيران لا ترعب إسرائيل قليلا وهي في سوريا قريبة من إسرائيل، لماذا لا ترد على الغارات الإسرائيلية المستمرة، معقولة يا نصر الزمان! إيران غير قادرة على اختراق العقوبات المفروضة عليها!!. دعك من التمنيات والعواطف.

  3. الكُل يعرف من يدعم الإرهاب و الإرهابيين.
    على أمريكا ان تقف نشاطها التدميري وسلوكها الخبيث.

  4. كل العالم أصبح يدرك أن “ضبط أمريكا نفسها” لا يشكل ضعفا وإنما رعبا نابعا من رفض إيران “ملمس أمريكا بضربة ضئيلة جدا” “عاقبتها وخيمة جدا” !

  5. إنه حقا ليس ضعفا بل هو خوفا من زوال الكيان الصهيوني الذي زرعتوه في ارض ليست من حقه وليس لأحد الحق في اعطاءها لاحد اخر لانه ليست ملك من اعطي ، إن الله لا يرضي بأن يكون الناس عبيد للناس ، وأن تسلب حقوق احد بالقوة وهو الاقوي ، فمن يعتقد انه قوي ، فليحذر ، إن الله اقوي وان كان يملك القوي الذرية فان الله يملك الأرض والسماوات وباستطاعتة ان يزلزل الارض تحت اقدامكم ، . بكلمة ، .

  6. ان کلمه الله اکبرتعنی ان لانخافو من قدرته غیر قدرت الله سبحانه و تعالی وان نتوکل علیه فی کل شی و ایران صدقت فی هذا وتوکلت علی الله ثم علی قدراتها الذاتیه و علی شعبها لان هذا کان من ثمرات الثوره الایرانیه الاسلامیه ولم ترد الحمایه من احد الاالله و الان نری ماذا تعنی کلمه الله اکبر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here