إيران تبدأ رسمياً تعليق بعض التزاماتها بشأن الاتفاق النووي استجابة لأمر المجلس الأعلي للأمن القومي  

 

طهران/ الأناضول – بدأت إيران، الأربعاء، رسميا تعليق بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي الذي توصلت إليه مع القوى العالمية في 2015.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة (إسنا) عن مصدر مطلع في منظمة الطاقة الذرية الإيرانية (لم تسمّه) قوله إن بلاده بدأت تنفيذ الإجراءات المرتبطة بوقف بعض التزاماتها ضمن الاتفاق النووي، وذلك استجابة لأمر المجلس الأعلي للأمن القومي .

وتابع المصدر، الذي طلب عدم الکشف عن اسمه، أن ذلك يشمل وقف البرامج المتعلقة بمراعاة سقف إنتاج اليورانيوم المخصب، وکذلك إنتاج الماء الثقيل بشکل غير محدود في منشآت أراك.
وأوضح أنه تم تنظيم برامج ستعلن قريبا لتفقد ممثلي وسائل الإعلام الجماعية للمنشآت النشطة في نطنز وأراك خلال الأيام المقبلة حتي يطلع الرأي العام علي الإجراءات المتخذة.

والأربعاء الماضي، أعلنت طهران تعليق بعض تعهداتها بموجب الاتفاق النووي، وهددت بإجراءات إضافية، خلال 60 يوما، في حال لم تطبق الدول الأخرى التزاماتها.

وجاء إعلان طهران بذكرى مرور عام كامل على إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الانسحاب من الاتفاق النووي، الموقع عام 2015 بين إيران والدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن (الولايات المتحدة، روسيا، الصين، فرنسا وبريطانيا) وألمانيا.

وينص الاتفاق على التزام طهران بالتخلي، لمدة لا تقل عن 10 سنوات، عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي، وتقييده بشكل كبير، بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع العقوبات عنها.

ومنذ الانسحاب الأمريكي، ترفض طهران التفاوض على اتفاق جديد، خاصة في ظل إعلان بقية الأطراف مرارا التزامها بالاتفاق.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here