وزير الخارجية الايراني: العقوبات الاميركية لن تغير سياسة ايران رغم آثارها وقادرون على التهرب منها وكمسلم أخجل من تعليقات السيناتور غراهام حول السعودية

الدوحة ـ (أ ف ب) – أقرّ وزير الخارجية الايراني جواد ظريف السبت بأن بلاده تتعرض لضغوط على خلفية العقوبات الاميركية، لكنه أكّد رغم ذلك أن هذه العقوبات لن تغير سياساتها، وأنها قادرة على التهرب منها.

وقال ظريف خلال ندوة في مؤتمر “منتدى الدوحة” الدبلوماسي في العاصمة القطرية “من الواضح أننا نواجه ضغوطا بسبب العقوبات الاميركية. لكن هل سيؤدي ذلك إلى تغيير في سياستنا؟ أؤكد لكم أن هذا الأمر لن يحدث”.

وأضاف “إذا كان هناك فن نحن بارعون فيه في إيران، ويمكننا أن نعلمه للآخرين مقابل ثمن، فإنه بالتأكيد فن التهرب من العقوبات”.

وجعل الرئيس الأميركي دونالد ترامب الضغط على إيران محور تركيزه، وانسحب من الاتفاق النووي الدولي المبرم مع طهران في 2015، وأعاد فرض عقوبات عليها خصوصا في قطاع النفط.

ويشير صندوق النقد الدولي إلى أن الاقتصاد الإيراني سيشهد انكماشا بنسبة 1,5 بالمئة في 2018 و3,6 بالمئة في 2019، ناجم بمعظمه عن انخفاض مبيعات النفط جراء إعادة فرض العقوبات.

وتتّهم الولايات المتحدة والسعودية ودول أخرى إيران باعتماد سياسات عدائية في منطقة الشرق الاوسط، وبزعزعة استقرار دول فيها، وبينها اليمن حيث تواجه طهران اتهامات بارسال صواريخ إلى الحوثيين، وهو ما نفته مرار.

وجدّد ظريف في الدوحة النفي الايراني، مؤكدا استعداد إيران “لاستخدام نفوذنا وتأثيرنا من أجل تحقيق السلام والاستقرار في اليمن”.

وبعد أكثر من أربع سنوات من الحرب، توصّلت الحكومة اليمنية والمتمردون في محادثات في السويد استمرت لاسبوع واختتمت الخميس، إلى اتفاق لسحب القوات المقاتلة من مدينة الحديدة ومينائها الحيوي الذي يعتمد عليه ملايين اليمنيين للتمون، ووقف إطلاق النار في المحافظة.

وأكّدت إيران دعمها للاتفاقات هذه.

ومن جهة اخرى صرح وزير الخارجية الإيراني، بأنه “كمسلم” يعتريه الخجل من التصريحات الأخيرة التي أدلى بها السيناتور الأمريكي، ليندسي غراهام، حول جارته السعودية.

وقال ظريف، في ملتقى “حزب النداء”، مساء أمس الجمعة، متطرقا إلى تصريحات غراهام: “إنني كمسلم يعيش في هذه المنطقة أشعر بالخجل والخزي من أن مثل هذه التعليقات قيلت عن جارنا (السعودية)”.

وتابع ظريف، متوجها إلى السيناتور الأمريكي: “وفي الوقت ذاته أشعر بالفخر من أننا نقاوم الضغوط التي تمارسونها علينا منذ 40 عاما، وهذا الأمر أدى إلى وجود انطباع لديكم أن جيراننا، إذا لم تكن هناك هذه الضغوط، سيتكلمون الفارسية. لكنكم مخطئون”.

كما أشار وزير الخارجية الإيراني إلى أن عهد القوى الكبرى في العالم انتهى ويجب عدم تركيز كل الاهتمام على الولايات المتحدة، مضيفا: “ينبغي أيضا ألا نظن أن لأمريكا دورا في كل ما يحدث في العالم، والدنيا تغيرت والغرب ليس مركزا لها”.

تعليقات ظريف جاءت في إشارة إلى تصريحات غراهام، العضو الجمهوري في مجلس الشيوخ الأمريكي من ولاية كارولينا الجنوبية، التي أدلى بها الاثنين الماضي في حديث لقناة “فوكس نيوز” الأمريكية، قائلا: “لولا الولايات المتحدة لتكلم السعوديون الفارسية في أسبوع واحد”.

ودعا غراهام، المعروف بانتقاداته الحادة تجاه السعودية في الآونة الأخيرة، إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إلى استخدام الأدوات المتوفرة لديها لمحاسبة السعودية على قتل الصحفي، جمال خاشقجي، القضية التي أثارت أصداء دولية شديدة عالميا لا سيما في الولايات المتحدة، حيث يحمل الكثيرون ولي عهد المملكة، الأمير محمد بن سلمان، المسؤولية عن هذه الجريمة.

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. الاخ حسين قانصو ،، الكرامه والاخلاق ليس حكرا للغني او الفقير ،،
    وفقدان الكرامه والاخلاق ايضا ليست حكرا على أي منهما ،،
    والغنى والفقر ليس عيبا ، ولكن الغنى عز وقوه ،،
    ومن أسماء الله الحسنى الغني وليس الفقير ،،
    واحد الشعراء العرب يقول لزوجته
    دعيني للغنى أسعى فإني ،، رأيت الناس شرهم الفقير ،،
    تحياتي ،،

  2. كلام راقي جداً ويظهر الفرق بين السياستين السعودية والايرانية والردادي يفهم الكرامة والاخلاق بمن معه اموال اكثر مثل سيده ترامب

  3. التهرب من العقوبات الامريكيه تم بتسهيلات اوروبيه عظيمه .

  4. ايران جمهورية يتم اختيار الرئيس فيها كل اربع سنوات ايران فيها انتخابات وفيها دستور وفيها سلاح نووي للاغراض السلمية ايران تصنع اسلحتها وصواريخها بنفسها ايران تصنع غذائها ودوائها بنفسها بالمقابل المزرعة السعودية لايوجد فيها انتخابات ولا دستور ولا برلمان ويحكم السعودية شخص واحد فقط هو وزير الدفاع وهو وزير المالية وهو وزير الاقتصاد وهو وزير السياحة وهو وزير القتل والتقطيع السيد منشار العظم بلا فخر السعودية لا تصنع ابرة ولا حتى منشار ايران دولة مستقلة بينما السعودية لا تشبه الدول في شئ ايران تدعم عروبة القدس بينما السعودية تدعم الاحتلال الصهيوني وضد عروبة القدس شتان بين جمهورية ايران المسلمة المستقلة وبين الزنزانة او المستعمرة الصهيوسعودية

  5. ياسيد ظريف انت كمسلم تخجل من سلوك السعودية الداعشي ومن جريمة قتل وتقطيع خاشقجي على أنغام الموسيقى اذا ماذا نقول نحن العرب والمسلمين من تصرفات السعودية التي تسئ لكل عربي ولكل مسلم على وجه الارض ؟ بتنا نخجل من عروبتنا بسبب السعودية هذه والتي تقتل العرب وتدمر بلدانهم وتشردهم كما لم يفعل الاستعمار نفسه

  6. نحن العرب أصبحنا خزي و عار …أضحوكة الامم ..نقطع البشر بالمنشار بأمر من خدام الحرمين …لا نعرف الا السب و الشتاءم بايران و بالفرس و الترك ..

  7. الجمهورية الإسلامية الإيرانية صمدت لأربعة عقود من حصار خانق مع عقوبات اقتصادية لم تشهد مثلها دولة في العالم ، حتي كوبا لم تتعرض لمستوى حصار وعقوبات إيران . ولكن إيران رغم كل هدا وبفضل السياسة الحكيمة والرشيدة لمسؤوليه وصبر وكفاح وتضحية شعبه استطاعت ان تحول هده العقوبات والحصار الى ثورة علمية ضخمة تضم جميع الميادين وطموح الى تحقيق اكتفاء ذاتي صناعي فلاحي علمي جاء نتيجة الميزانية الضخمة التي تخصصها الحكومة للبحث العلمي وتشجيع مخترعين ومبدعين الشباب . أما عن المقارنة مع السعودية فليس هناك مجال للمقارنة . لان نظام ال سعود كطفل مدلل ترعرع وسط عايلة ثرية توفر له كل ما نطق به ولا تبالي بالتربية والتكوين والتوجيه لان هده العائلة تفتقد أصلا لثقافة التربية الحسنة والتكوين العلمي والأدبي وتتميز بالجهل والكبرياء ومنطق العنف والقتل بالمنشار رالتدويب بالاسيد لكل معارض للسياسة القمعية لهدا النظام ، خمسة ملايين سعودي يعيش الفقر والتهميش زيادة على تكاثر البطالة والتسول وفي المقابل تصرف الملايير من الدولارات على امريكا والغرب والكيان الصهيوني لتنقذهم من انتشار البطالة وتحقيق الرفاهية على حساب أموال المسلمين من حج وعمرة والذهب الأسود . فهل يستوي الدين يعلمون والدين لا يعلمون ؟

  8. الاخت إيمان / الجزائر ،، ونسيتي ذكر لاجئ القوارب (السعوديين) الى اوروبا ، ونسيتي ذكر ثمانيه مليون لاجى ايراني قصدي سعودي في اوروبا وامريكا ، وايضا نسيتي ان المواطن الايراني قصدي السعودي يموت لعدم وجود الدواء ، ونسيتي ان العمله الايرانيه قصدي السعوديه هوت ثمانين في الميه من قيمتها ونسيتي ان المواطنين الايرانيين قصدي السعوديين يصطفون طوابير لبيع كلاهم كما قال احمدي نجاد قصدي عشقي ،، ونسيتي ونسيتي ونسيتي ،،،
    تحياتي ،،

  9. صدقت ياأخت إيمان من الجزائر نعم الجمهورية الاسلامية الايرانية تعايشت مع الحصار لعشرات السنين ولو فرض واحد بالمئة من هذا الحصار على السعودية لكان الان امراء ال سعود لاجئيين في لندن مختبئين في جحورهم

  10. الله ينصر ايران على السعودية الصهيونبة يارب ال سعود يدعمون الكيان الصهيوني علنا ضد العرب وضد المسلمين ال سعود عار العرب الأكبر

  11. عدد سكان ايران ٨٠ مليون وتعيش حصار خانق منذ عشرات السنين بينما السعودية التي يدعمها كل دول الغرب وعلى رأسهم امريكا عدد مواطني السعودية حوالي ٢٥ مليون مواطن سعودي منهم ٥ مليون سعودي تحت خط الفقر ومنهم ٨٠٪؜ من السعوديين لا يمتلكون منزلا خاصا بعم انما يعيشون بالايجار في بنايات يمتلكها امراء من ال سعود بعدما اعتلى بن سلمان الحكم وبعدما دفع لترامب حوالي ٧٦٠ مليار دولار ارتفعت نسبة البطالة في السعودية من ١١٪؜ الى ١٤٪؜ هذا فقط بين الشبان بإستثناء السيدات اذا الحصار على ايران بينما الشعب السعودي هو الذي يعاني الفقر والبطالة والجهل قارنو بين اول عشرة أشخاص يمسكون زمام الأمور في ايران وبين اول عشرة أشخاص يمسكون زمام الأمور و في السعودية وانتم تعلمون لماذا ايران تستطيع تجاوز العقوبات والحصار الذي تعودت عليه وتعايشا معه وايضا تستطيع تطوير برنامجها النووي والصاروخي ولماذا السعودية التي هو بحجم قارة تسبح على بحيرات من النفط لماذا تزداد فيها البطالة وتزداد فيها الازمات ويزداد فيها القمع وانتهاك حقوق الانسان وأقول للسعودية ان الخروج من بحر الازمات التي تغرق به ليس عن طريق الارتماء في احضان الكيان الصهيوني الذي هو ايضا بعيش ازمة وجود انما عن طريق عزل مسبب الازمات السيد منشار العظم يمكن السعودية ان تنقذ إنقاذ مايمكن انقاذه قبل غوان الاوان

  12. نظام الخميني كارثة على البشرية و بلدان منطقة ااشرق لاوسط بلذات، اجندة اجنبية وراء استمراربت النظام

  13. طبعا بلنسبة لظريف و اعوانة غير موىثرة كؤن ثروات البلد ب ايدي هم . اذا هو صادق ليسمح نظامة ب تدخلات الصحافة و نشر نتايجة الكارثية للراي العالم العالم

  14. اكذوبة مدوية
    كيف التهرب منها و الكوارث الاقتصادية و تدهور العملة دمر البلد خلال شهر من تطبيق( قانون) العقوبات ؟!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here