إياد علاوي يعلن تشكيلا سياسيا جديدا باسم “المنبر العراقي”

بغداد / إبراهيم صالح / الأناضول – أعلن رئيس ائتلاف  الوطنية العراقي، إياد علاوي، الأحد، عن تشكيل سياسي جديد باسم  المنبر العراقي  يهدف إلى إصلاح النظام، وبناء مؤسسات الدولة حسب معايير الكفاءة والنزاهة، فيما حذّر من  ولادة جيل جديد من الدولة الاسلامية  في ظل البيئة السياسية الحالية في البلاد.
وقال علاوي في مؤتمر صحفي عقده ببغداد مع عدد من الشخصيات السياسية، تابعته الأناضول المنبر ليس حزبا سياسيا جديدا بل هو كيان نأمل أن يكون فاعلا مع جمعيات واتحادات لها قاعدة شعبية واسعة .
وأضاف لن يقبل المنبر انضمام أيَ شخصية تمثل طائفة أو عشيرة، ونرفض انضمام أي حزب، ونرحب بانضمام الشخصيات (منفردة) التي لا تمثل حزبها أو كتلتها أو طائفتها أو عشيرتها لافتا إلى أن المنبر يؤكد على أهمية المرأة التي تمثل نصف المجتمع .
وحسب بيان أطلقه المنبر، في وقت سابق، فإن أهدافه الاستراتيجية هي إصلاح النظام السياسي ليكون بعيد عن المحاصصة والإقصاء والتهميش والاجتثاث والطائفية .
كما تشمل أهداف المنبر  تنمية قدرات الشباب والاهتمام بحاجاتهم الاساسية، وإكمال التعديلات الدستورية، والعمل على إكمال المؤسسات الدستورية بما فيها مجلس الاتحاد والمحكمة الاتحادية العليا، وتحويل الاقتصاد الرعي إلى متعدد الجوانب، وبناء مؤسسات الدولة حسب معايير الكفاءة والنزاهة .

ويضم ائتلاف  الوطنية 26 حزبا وكيانا سياسيا، وحصل على 21 مقعدًا في الانتخابات البرلمانية التي جرت في 12 مايو/أيار الماضي، من أصل 329 مقعدًا.

وانتقدَ رئيس ائتلاف  الوطنية ، العمليَة السياسية في العراق، ووَصفها بأنها جوفاء لا تسمن ولا تغني من جوع .

وأردف العراق يتجه لاتجاهات خطيرة وهو يعيش في حالة فوضى .

وأوضح علاوي أن  الفشل المستمر في بناء السياسة، وتكوين مؤسسات الدولة القائمة على الشفافية، يمثل في انتشار الفساد ونقص الخدمات وضعف الأجهزة الأمنية والانفلات الأمني وانتشار المحاصصة والانحدار المالي والاقتصادي .

وحذر من  ولادة جيل جديد من التنظيم، هو جيل ثالث، وهو الأخطر من نوعه، وقد يؤدي إلى خراب كبير.

وأشار إلى أن  البيئة السياسية العراقية حاضنة للتنظيم، كما أنّ الأوضاع التي تعيشها المنطقة سواء في سوريا أو اليمن، وحتى القضية الفلسطينية التي تراجعت كثيرًا، تساعد على نمو الإرهاب .

وبدأ  الدولة الاسلامية  مؤخرًا شّن المزيد من الهجمات التي تستهدف الحواجز الأمنية، والأرتال العسكرية خصوصًا في المناطق المحصورة بين محافظات ديالى (شرق)، وصلاح الدين وكركوك.

ورغم الإعلان الرسمي نهاية 2017 عن هزيمة التنظيم في العراق، يؤكد القادة العسكريون العراقيون أن التنظيم ما زال يمتلك خلايا نائمة تعمل بشكل فردي في المناطق التي جرى تحريرها.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. بعد 16 عاما من الفشل والتدمير والتخلف والتهجير الذي يعاني منه العراق والعراقيون فماذا سيقوم به علاوي من جديد لخدمة اسياده في دهاليز المخابرات الغربية التي اعادته للعراق للتخلص من مصروفاته التي سرقها واودعها في بنما ؟؟؟؟التي تزكم روائحها انوف العالم وليس العراقيين وحدهم ؟؟
    يظهر ان فشل مخططي الاحتلال يراد الان تغيير في الواجهات لعله – يقشمر – العراقيين مرة اخرى ولم تعرف بان القشامر انفسهم وليس شعب العراق مهما طال الزمن وتلونت اللافتات او تغيرت ؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here