إنسحاب المصري يلقي بظلاله على “ثقل مجموعة عبيدات” وشعار “تغيير النهج”… خلافات بالجملة وتبادل إتهامات بين الاقطاب والحراك الشعبي الاردني في سهرة الخميس الاخيرة.. “لم يحضر احد”

عمان – خاص بـ”رأي اليوم”:

ألقى إنسحاب القطب السياسي الاردني طاهر المصري المبكر من التجمع الوطني للتغيير برئاسة المخضرم أحمد عبيدات بظلاله الثقيلة على التجمع الوليد وساهم فورا وخلال ساعات فقط في تقييد حركة وإتجاهات عبيدات ورفاقه.

وعقدت اركان التجمع التأسيسية إجتماعا تشاوريا في وقت متاخر لدراسة تأثير البيان الذي اصدره المصري معلنا فيه الانسحاب ومتهما شركاء سابقين له بالتعجل وعدم التشاور معه بخصوص إشهار التجمع في غيابه.

 وسجل بيان المصري الذي لاقى رواجا واسعا مفاجأة غير سارة لأوساط مجموعة العبيدات الذي اعلن في مؤتمر صحفي بان التغيير في النهج هو المطلوب بعد الاخفاق في الاصلاح السياسي.

 وعلمت “راي اليوم” بان المصري وعبيدات تبادلا العتاب مرتين على الاقل في غضون 48 ساعة فيما وجهت إنتقادات للمصري بسبب إنسحابه المفاجيء.

وكان المصري قد اعلن استغرابه الشديد عن ما قيل في مؤتمر الاشهار بإسمه وبخصوص موافقته على كل التفاصيل.

لكن مقربون من الرجل الثاني في تيار عبيدات وهو الشيخ سالم الفلاحات نقلوا عنه مساء الخميس بان المصري كان بصورة كل صغيرة وكبيرة وأنه  ساهم في تحديد موعد الاشهار.

وتلك اشارة إلى ان الخلافات توسعت في مجموعة المصري- عبيدات بمجرد الاعلان عن اشهار التجمع الوطني الجديد للتتغير فيما قال نشطاء بأن التجمع سيواصل مسيرته وعمله في البحث عن توحيد كلمة الشعب الاردني حتى بعد مغادرة المصري له  بالطريقة التي حصلت امس الاول.

لكن إنسحاب المصري اضعف هوامش المناورة تماما امام البعد الاجتماعي في حراك مجموعة عبيدات التي تبحث منذ ستة اشهر عن رموز لها ثقل إجتماعي تقود حراكا منظما وتحت عنوان التغيير والاصلاح  تجنبا لتداعيات الترتيبات الاقليمية الجديدة.

ولم يصدر اي رد فعل رسمي عن عبيدات او اي من اقطاب التجمع على إنسحاب المصري مما يوحي ضمنيا بخلافات عميقة كشف عنها المصري علنا قبل غيره.

في غضون ذلك ورغم تبني بعض النشطاء لدعوات جديدة لسهرة رمضانية حراكية امس الخميس  يمكن القول بان  صيغة “لم يحضر أحد” هي التي تدلل على واقع منطقة الدوار الرابع أمس الخميس حيث يغيب زخم الحراك الشعبي فجأة ودون تبرير واضح.

Print Friendly, PDF & Email

18 تعليقات

  1. للاسف ما عندنا شخصيات توافقية تتحلى بكاريزما قيادية تستطيع جذب الدهماء ،، ما اكثر المستوزرين و الانتهازيين و الوصوليين و العريطه وكل هؤلاء الخوف معشش في قلوبهم ،، مررت يوما بالمصادفه قرب حراك الرابع و تأملت الوجوه مع احترامي لهم جميعا ،،لكن لم اجد قيادة مقنعه و لم اسمع رؤى و افكار مفيدة ،، كان لنا امل ببعض الشخصيات لكن عند التجربة ثبت ان لا امل منهم ، وبالتالي احنا هيك و بس

  2. المصري ليس له عمق شعبي حتى لدى المكون الفلسطيني من الطبقه المتوسطه , حتى لو افتتح نادي او رعى نشاطا في مخيم للاجئين , هو مرتبط باصحاب المال والبيروقراط المتنفذ بغض النظر عن الاصل والجذور , صاحب القرار اساء اليه اكثر من مره اخرها اهمال التوصيات التي تقدم بها هو واللجنه المشكله لاصلاح قانون الانتخابات.
    من ناحيه اخرى, التجمع لم يطالب بتغيير النظام وانما بتغيير النهج , والهدف من تغيير النهج هو حماية الاردن الكيان ومصالحه الاستراتيجيه , وحماية النظام وراس النظام ممن حوله , بل ومن نفسه ايضا!!
    المدافعون عن الوضع القائم بكل اختلالاته الواضحه هم المستفيدون من هذه الاوضاع , وهم الذين اوصلوا البلد لهذه النقطه الحرجه , حيث اصبح القرار الاقتصادي بيد صندوق النقد وفقد الاردن القدره على مقاومة اي ضغوط سياسيه مهما كان مصدرها , حتى لو كانت تناقض المصالح العليا للمملكه!!

  3. لابد ان انسحاب المصري كان مدروسا وممنهجا ومقصودا ،فلو انه انسحب قبل الاتفاق على الاشهار ،فسيكون الآمر طبيعيا ،ويظهر وكأنه لايوافق على الاسس والاهداف او المنهجيه للحركه ،ولكن اتخاذ خطوة الانسحاب بعد ان تقرر الاجتماع والاشهار ،فهنا سيظهر ان هناك امور لم يتم الاتفاق عليها مسبقاوان الحركة قد اخلت بالاتفاق مع المصري ،وهنا يأتي التشكيك بنوايا هذه الحركة واهدافها ،ويتم ابرازها على انها حركة تهدف لاسقاط نظام الحكم برمته ،وليس تغيير نهجه مما يفتح باب محاربتها ومنعها من الحركة والانتشار–وهذا لب القصيد كما اعتقد

  4. هذا التجمع مع المصري أو بدونه، لأسباب موضوعية عديدة ولد ميتا. قد يكون ارتياب المواطن الاردني و توجسه خيفة من التداعيات السلبية المحتملة التي قد تنتج من تسونامي ما يسمى بـ صفقة القرن واستهدافها لهويته الوطنية، امن واستقرار الوطن من أهم أسباب تراجع الدعم الشعبي لأي حراك سياسي أردني يطالب بالاصلاح او تغيير النهج في هذه المرحلة الحرجة التي يمر بها الاردن. كما أن غياب النخب الوطنية التي تحظى بإجماع الشعب، بعد اغتيال الشهيد وصفي التل ، قد أغلق كافة الابواب امام الزعامات الجهوية، الدينية، والعشائرية والحزبية محدودة القدرات على الحشد والتأثير من قيادة أي تجمع وازن مهما كانت التسميات. اركوا عصاتكم ريحونا واستريحوا.

  5. لم اجد اي تفسير لهذا الانسحاب الا كلمة خيانه ،، الرجلان يعملان على هذا المشروع منذ اكثر من سنه ،، و عندما استوى دولته يتهىرب و بحجج هزيله لا يجوز ان تصدر عن صاحب الدولة ، ، لكن لا عتب ربما ان الرجل وجد مصلحته بالانسحاب و هذا حقه و نحترمه ،، لكن كان عليه الاعتذار من زميله و الانسحاب بحكمه و نضج لكنه للاسف كان انسحابه فج و بعيد عن الدبلوماسية الراقية و كأني به يخبئ من زمان ضربه اننقامية و جهها لزميله ،، والله اعلم

  6. اللهم احمي الاردن و اهله ووفق الجميع للخير ومصلحة الامه وبارك بهذا الشعب الأردني الطيب يا رب العالمين

  7. لا أدري لماذا يتم تضخيم دور هذا الرجل والبناء على موقفه باعتباره يمثل شريحة من الاردنيين.

  8. فلنسمي الاشياء بمسمياتها.
    اذا انسحب المصري من التيار بعد الاتفاق مع عبيدات على كل شئ، فهذه خيانة وليست سياسة. اما ان صدق المصري باتهامه للتيار بالتعجل وعدم الاتفاق معه على موعد الاعلان ، فهذه تحسب ضد عبيدات ورفاقه، والله اعلم بالحقيقة.

  9. كلمات المصري كانت صادقه الرجل سياسي ومحنك ولا يزاود بالوطنية على أحد… المرحلة اليوم بأمس الحاجه إلى رص الصفوف والوقوف بوجه التحديات التي تواجه الوطن… أي نعم نحن ضد الفساد والفاسدين ونريد التغيير ولكن ليس على حساب تفريق وزعزعة الجبهة الداخلية

  10. لقد فوّت الرئيس طاهر المصري على نفسه فرصة تأكيد الاقوال بالافعال، وكان ينبغي عليه ان يتريث قليلا قبل ان يخط بيانه الذي يحمل في جعبته الكثير من المزايدات الوطنية على شركائه – السابقين- في التجمع الوطني للتغير.

  11. للاسف انسحابه احدث حالة اصطفاف اقليمي بغيض ،، حتى المستفيدين من انسحابه و الذين صفقوا له لم يقتنعوا بالاسباب التي اعلن عنها عند انسحابه ،،، عبيدات لم يكن بيوم من الايام يطالب بتغبير النظام ولم يكن معارضا للنظام ولا يستطيع احد المزاودة عليه ،، عبيدات من يوم يومه معارضا للفساد و قد ضحى بنفسه في سبيل محاربة الفساد ،،، لكنها السياسة مصالح و بلا ضمير

  12. رسالة مهمة جدا …….. افهم سبب التضخيم للموضوع اتوقع ان هناك من يحاول التركيز على الموضوع لاهداف او توجيهات ذكية ولكنها خبيثة
    وهي بمثابة رسالة لباقي السياسين في ان لا يحذو حذو هكذا مبادرات توفيقية وتجميعية
    والقول بصوت عالي ممنوع عليكم لم الشمل لان هذا يؤذينا ويهدم اساس قوتنا
    وهي الخطر الحقيقي على الاقل ممن يديرون المشهد الامني كعقلية لا بد لها ان ترتقي او تعلم ان زمان اول حول ..انتهى

  13. المصري يعمل على الاصلاح ومحاربة الفساد الا انه في مثل هذه الظروف الصعبة التي يحاصر فيها الاردن والاردنيين بلقمة عيشهم من قبل الاشقاء قبل الاعداء وتمسك الاردن بفلسطين والمقدسات ضد صفقة العصر المشبوهه راى المصري ومعه نفر من المخلصين عدم مواجهة الحكومة والوقوف مع مؤسسات الدولة الاردنية

  14. لعل ذوي النوايا الطيبة يستيقظون و يفهمون ان الديمغرافية الاردنية هي المقياس الذي يحدد المواقف السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية ،، لعل ذوي النوايا الطيبة يتعضون مما جرى و يعودون لقواعدهم تماما كما عاد المصري لقواعده و التزم بتعليمات قواعده ،،،

  15. الوضع السياسي المحيط بالأردن متأزم وخطير وغير مسبوق ! وبحاجة لتماسك الجبهة الداخلية والألتفاف حول جلالة الملك وهذا ما يحدث بالشارع الأردني ، هاد مختصر الحديث ولا داعي للمزايدات والحكي الفاضي ويلي بده يثير فوضي سياسية وأحتجاجات يجب أن يشكك بولاءه للوطن

  16. امر متوقع جدا من المصري بعد اتصال الفايز به والرجل هو من المحافظين ولا يمكن ان يكون في صف المعارضه ولكن ان يحدث انسحابه كل هذه الجلبه هو المستغرب والمستهجن فهو شخص واحد والحديث عن غياب البعد الاجتماعي فهو مبالغ فيه ولا يوجد له ذلك البعد الذي ذكر

  17. المصري امتثل لنصيحة علوية لا ترد ،،كما امتثل لنصيحة شعبية من قومه ،،،، فكان عند حسن ظنهم به وهو لا يخيب لهم طلبا و اثبت انه لهم و انهم له ،،،

  18. المصري سجل هدفا فنيا رائعا و اثبت انه سياسي بارع و دبلوماسي ذكي ،، اصطاد عدة عصافير و نال الرضى افقيا و عموديا ،، وللاسف راحت بكيس ذوي النوايا الطيبة !!!!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here