إندبندنت: ماهر الأسد يقود حصار الغوطة وتحضيرات الجيش السوري لعملية عسكرية واسعة فيها تحمل رسالة تهديد إلى المسلحين مفادها أن الغوطة ستسقط

ذكر مراسل صحيفة “إندبندنت” البريطانية في سوريا روبرت فيسك أن تحضيرات الجيش السوري لعملية عسكرية واسعة في غوطة دمشق الشرقية تحمل رسالة تهديد إلى المسلحين مفادها أن الغوطة ستسقط.

وأشار فيسك في تقرير نشرته الصحيفة أمس إلى أن الجيش السوري ينقل قواته من محافظات دمشق، ودرعا، وحلب، وحمص، في وضح النهار، خلافا للتكتيكات العادية، كي يظهر للمسلحين المسيطرين على الغوطة كيف ستنتهي معركتهم.

وأكد المراسل أن المفاوضات بين الجيش السوري والمسلحين في الغوطة لا تزال مستمرة بوساطة روسية مباشرة، من أجل إنشاء ممرات إنسانية وطرق لخروج آلاف المدنيين العالقين في المنطقة، مثل المباحثات التي جرت في حلب أواخر عام 2016، وذلك بالتزامن مع مواصلة التصعيد العسكري في الغوطة.

وأفاد فيسك بأن مسلحي “جبهة النصرة” الإرهابية، أكثر تمسكا من “جيش الإسلام”، و”فيلق الرحمن”، على ما يبدو برفضهم تسليم أنفسهم إلى القوات السورية، حتى ولو سُمح لهم بالخروج من المنطقة بالأسلحة الخفيفة، مضيفا أن صفوف المسلحين في الغوطة مشتتة، وخاصة في ظل العلاقات المتوترة بين السعودية وقطر اللتين تعتبران داعمي “جيش الإسلام” و”فيلق الرحمن” على التوالي.

في الوقت نفسه، ذكر الصحفي أن القيادة العسكرية السورية، تمهيدا للعملية المقبلة، نشرت في محيط العاصمة قوات من الحرس الجمهوري، والفرقة الـ14 (قوات خاصة)، والفرقة الرابعة المدرعة بقيادة ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري، والفرقة السابعة، فضلا عن “مجموعة النمر” بقيادة العميد سهيل الحسن، لكن هذه القوات منتشرة على مساحة واسعة ومن غير المرجح أن يكون بإمكان العميد الحسن تولي قيادتها اليوم لإطلاق العملية.

وحذر فيسك من أن العملية المقبلة ستؤدي بالضبط إلى سقوط قتلى في صفوف المدنيين، وقد يكون بينهم أهالي الجنود الذين سيشاركون في العملية، وقال إن الوضع الميداني في ضواحي دمشق لا يزال معقدا للغاية، وأكثر صعوبة مما جاء في التقارير التلفزيونية، مقارنا إياها بالآثار التي يخلفها الحجر بعد اصطدامه بالزجاج الأمامي للسيارة.

وذكّر فيسك بأن آلاف الجنود السوريين راحوا ضحية المواجهات العنيفة عند جبهة الغوطة الشرقية التي سقطت في أيدي المسلحين عام 2013، علاوة على تفجيرات سيارات مفخخة في دمشق، والقصف المتكرر من قبل الفصائل المسلحة على أحياء العاصمة.

وذكر الصحفي أن الجيش السوري يسعى إلى حسم معركة الغوطة بغية مواصلة عملياته في محافظة إدلب، ثم سيواجه مهمة إسقاط السيطرة الأمريكية الكردية على الرقة.

ورجح فيسك أن الحكومة السورية قد بذلت جهودا في حل مسألة الرقة، إذ أرسلت قوات شعبية موالية لها إلى عفرين لمساعدة الوحدات الكردية في صد الهجوم التركي، وذلك من أجل دق إسفين أكبر بين واشنطن وأنقرة، لإجبار الولايات المتحدة على التنازل عن حلفائها الأكراد في منطقة الفرات. (روسيا اليوم)

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

1 تعليق

  1. رجعنا إلى دعاية قناة الجزيره كتائب الأسد و كتائب خميس و الحرس الجمهوري العراقي بقيادة عدي و قصي و كان هذه الدول لا تملك جيوشا لها اسم و عنوان و هيئات أركان و ضباط و جنود اسطوانه تم كشف امرها و اتضحت عند المواطن العربي ليأتي هذا الفيسك و يعيدها اليوم بعد أن قبرها العرب . و الأصح أن الجيش العربي السوري يحاصر الغوطه لينظفها من المجرمين شذاذ الآفاق التي تدعمهم بلاد الجبير و محمد بن سلمان و يعلو صراخ الامريكان الان في مجلس الأمن لانقاذهم .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here