إنخفاض أسعار النفط … لمصلحة من؟

 

 

د. خير الدين حسيب

تشهد أسعار النفط في الوقت الراهن انخفاضاً ملحوظاً ومستمراً، فما هي الأسباب ومن هو المستفيد و/أو الخاسر عربياً؟!

1ـ من الملاحظ، وفق الأسعار المنشورة عالمياً والتي لا يمكن دحضها، أن أسعار البرميل من النفط الخام قد ارتفعت عالمياً من اقل من دولار واحد للبرميل عام 1970 إلى ما يزيد على مئة دولار للبرميل الواحد قبل بضعة سنوات، وإننا نعيش الآن فترة انخفاض في أسعار النفط الخام بدأً قبل نشوء ظاهرة وباء “الكورونا” وإنها متزايدة الآن مع ظهور هذا الوباء، فما هي حقيقة ما يحصل وهل للشعوب، ومنها الشعب العربي وحكوماته الغير ديمقراطية بدرجات مختلفة، من المستفيد أو الخاسر من هذا الارتفاع أو الانخفاض؟

2ـ لقد بدأ ارتفاع النفط الخام منذ عام 1970 من أقل من دولار للبرميل الواحد إلى ما يزيد على مئة دولار قبل بضع سنوات، وقد بدأ بالانخفاض إلى أقل من خمسين دولاراً مؤخراً وتزايد هذا الانخفاض بعد ظهور وباء الكوليرا وهو الآن في العشرينات من الدولارات للبرميل الواحد، وأن هذا الانخفاض مرشح للإستمرار. فما هي الأسباب ومن هو المستفيد عربيا ( الشعوب أو الأنظمة) ما هي أفاق المستقبل؟

3ــ إن استعمال أرقام معدل الدخل القومي (أو الناتج المحلي) الصافية والاجمالي، وغالباً ما تستعمل الأرقام الإجمالية لأن الأرقام الصافية تعتمد على كيفية احتساب الاندثار في أرقام الناتج القومي ولذلك فالغالب أن تستعمل أرقام الناتج القومي الاجمالي كأساس في المقارنة، والتي سنعتمد عليها في هذا المقال.

4ـ إن استعمال معدل الناتج أو الدخل القومي الإجباري للفرد الواحد لأي بلد في العالم هي أرقام مضللة، لأن ذلك يفترض أن مجموع الناتج القومي موزع على جميع أفراد البلد المعني بالتساوي، وهذا افتراض غير صحيح، لأن هناك قلة من السكان لأي بلد معين تحصل على حصة كبيرة من الدخل القومي وأن غالبية سكان أي بلد تحصل ، وبدرجات مختلفة، على حصة أقت لمعدل دخل الفرد .

5ــ ولذلك فإن تأثيرات انخفاض أو زيادة أسعار النفط الخام دولياً وعربيا” لها تأثيرات مختلفة طبقاً لعوامل عديدة ومنها مدى عدالة توزيع الدخل القومي في كل بلد وعلى مدى وطبيعة وديمقراطية النظام في أي بلد منتج للنفط وبخاصة الأنظمة العربية النفطية.

6ـ ولذلك فإذا ما تتبعنا مدى استفادة البلدان العربية المنتجة والمصدرة للنفط الخام، ومدى استفادة كل من الأنظمة وشعب تلك الأقطار العربية المنتجة والمصدرة للنفط الخام (والغاز إلى حد ما)، فإننا نجد، وباستثناءات أقل من القليل، إن الشعوب العربية كانت أقل إستفادة بكثير من أنظمتها وحكامها غير الديمقراطية وبدرجات مختلفة، من شعوبها، وإن استفادة أنظمتها غير الديمقراطية وحكام تلك البلدان هي أكثر بكثير وبأضعاف من مدى إستفادة شعوبها من ذلك. ولذلك فإن انخفاض أسعار النفط الخام العالمية والعربية بشكل خاص مفيدة في الغالب للشعوب حيث يعكس هذا الانخفاض نفسه إيجابيا وإلى حد كبير على الشعوب، ورغم تأثيره السلبي وانخفاض إيرادات أنظمة تلك البلدان غير الديمقراطية. أي أن هناك حالة تباين واضح في هذا المجال بين مصلحة الأنظمة ومصلحة شعوب هذه البلدان العربية وغير العربية المنتجة والمصدرة للنفظ الخام غير الديمقراطية بدرجات مختلفة. وأما القول بأن زيادة أسعار النفط تساعد البلدان العربية المنتجة والمصدرة للنفط على تكوين “ريوع” تستعمل في الاستثمار في إنشاء مشاريع عديدة، فأمر يستحق المناقشة، ونحن نرى أمامنا كيف تُستعمل هذه الفوائض في التدخل في شؤون أنظمة عربية أخرى وتزويد معارضاتها بالمال والسلاح والمتطوعين وكيف يتم التصرف بــ “الصناديق السيادية”، وأين تذهب أموالها.

7ـ والذي نريد استنتاجه مما تقدم هو أن على شعوب الأقطار العربية المنتجة والمصدرة للنفط أن لا تخشى من انخفاض أسعار النفط الخام لأنها في النهاية هي (هذه الشعوب) المستفيدة منه وإن الخاسر الأكبر هو (صناديق السيادة) لمعظم الأنظمة العربية المنتجة والمصدرة للنفط والتي كانت تتراكم هذه العائدات فيها وليس شعوب هذه البلدان، نتيجة انخفاض أسعار النفط الخام.

8ــ إنني أطرح وجهة نظر هذه للمناقشة، وأتمنى أن لا أكون مخطئا في ذلك، وأود طرح هذا الموضوع للمناقشة عربياً، ولإزالة الغشاوة من على أعيننا.

اللهم أشهد فقد بلغت

مفكر اقتصادي عربي

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

18 تعليقات

  1. ارى ان اسعار النفط اليوم تبشر بخير كي يعيش الاغنياء والسراق عيشة الفقراء ويعون ويدركون ان هناك شيء اسمه العدل الالهي

  2. اكثر بلد راح يخسر من هذا الانخفاض هو العراق
    سبعة مليون موظف يتطلب لتسديد مراتباتهم أربعة مليار دولار شهريا… ومع هذا الانخفاض فإن مجموع مايدخل العراق شهريا مليار ونصف دولارعلى اساس سعر برميل النفط ٢٥ دولار.. يعني العراق عاجز عن تسديد ثلاثة ارباع رواتب موظفيه… لا حل عندهم سوى طبع عملة وحيث لاوجود للإنتاج الزراعي والصناعي الوطني فهذا يعني ارتفاع سعر الدولار وتضخم مخيف….خلي يفرح عملاء إيران بالكارثة التي ستحل بالعراق ومليارات السرقات التي ذهبت لجيوب ملالي طهران.وحرسهم الثوري ومليشياتهم في سوريا ولبنان واليمن

  3. انخفاض أسعار النفط تصب في صالح الفقراء والمساكين في النهاية لأن ذلك بسبب انخفاض في اسعار المواد الأولية والمصنعة والعقارات والنقل للذلك يجب على الدول المنتجة للنفط والغاز الطبيعي توزيعه في سعر التكلفة مع مربح3بسيط

  4. النظرة الشمولية تؤكد ان انخفاض اسعار النفط ليست في صالح “الامة العربية ” لانها تقلل من مواردها التي تساعدها على النمو في كل الاتجاهات.
    و لا يمكن ان نتجنى على النفط بانه مصدر بلاء للامة العربية المنتجة للنفط او حتى المستهلكة له
    المشكلة الحقيقية هي في عقلية المنتج و البائع و المستهلك
    اذا مكن المنتج هو نفسه البائع علينا ان نساله اين تذهب اموال النفط ؟؟؟ هل تذهب لانفاقها في مصلحة الشعوب العربية او تدخل جيوب المتنفذين ؟؟؟!!!
    اما المستهلك فهل توزع الكميات المشتراه باسعارها الحقيقية ام هناك عمولات مقبوضة من تحت الطاولة و المواطن هو المتضرر من ذلك
    اذناب الاستعمار بثيابهم التي صنعت لهم يبقوا عبيدا لتنفيذ اوامر اسيادهم لانهم عينوا لحدمة اسيادهم و المواطن العربي الشريف لا يملك من امره شيء
    ربما كورونا جاءت لتقول للحاكم قبل المحكوم اتقي الله و عد الى شعبك فهم عزوتك الحقيقيون و ان العدل اساس الملك و ان الطغيان لا يدوم و مصير كل حاكم عربي ظالم سيكون تحت اقدام شعبه او الذين عينوه

  5. انخفاض أسعار النفط هو لمصلحه العرب وقضاياهم لان دخل المشيخات سينخفض مع ان مصاريفها كما هي ان لم تكن في تزايد. عندما ينخفض دخلها سينخفض انفاقها على الدمار والتخريب في محيطها وسيقل نفوذها وهذا جيد للمواطن العربي

  6. الى الاخ تيسير خرمه,في راي تحليلك في مكانه, لقد انتهى عصرال ١٠٠ دولارللبرميل والى الابد, بدا العالم يبحث لبديل عن الطاقه من السبعينات حسب كلام هنري كيسنجر.لا اشك بان العرض والطلب يلعب دور في تحديد اسعار البترول الى حدا ما ولكن في النهايه امريكا تعلب دور كبير في تسعير البترول.
    حسن احمد كليفورنيا

  7. احتكار أوبك للنفط ضاعف سعره بالمضاربة ففتح باب إنتاج مناطق عالية كلفة كبحر شمال وخليج مكسيك وساحل برازيل ومكامن نفط صخري، لكن توسع العالم باللجوء لبدائل في غاز ثم طاقة متجددة لإنتاج كهرباء واستبدال سيارات بنزين بسيارات هجينة ثم سيارات كهربائية كان إيذاناً بإنهاء عصر النفط وإبقائه تحت الأرض للأبد وخسارة كامل ثمنه تريليونات، فجمد كبار منتجي النفط احتكار أوبك للتسعير بمضاعفة إنتاج مناطق نفط ذات كلفة منخفضة كدول خليج وروسيا ومضاعفة حصصها بسوق عالمي وخفض السعر وتقليل جدوى بدائل النفط لعدة عقود قادمة.

  8. متى كان المواطن النفطي مستفيدا من دخل النفط؟ لقد كان النفط نقمه على العالم العربي والاسلامي بما فيهم مواطينه. لقد استغلت وسيرت الدول الاوروبيه البترودولار لخدمه مصالحها في العالم بمساعدة مجموعه من الزعماء المرتزقه. لقد كان دخل دول الخليج من ١٩٦٢ حتى ٢٠١٩ ما يقارب من ١٥٠ تريليون دولارمن البترول فقط, قيمه البنيه لدول ا لخليج بما فيها البترول لا تتجاوز٥٠ تريليون دولار. الله يهدكم وين راحت الفلوس.. طبعاالكل بيعرف وين…غالون القهوه في امريكا ب٢٢ دولارمثل ثمن سعر برميل بترول تقريبا
    حسن احمد كليفورنيا.

  9. المقال جاء بوجهة نظر معتبرة جدا ووجيهه ، ولكنني اعتقد ان الطبقات الحاكمة في الدول النفطية العربية “وخصوصا الخليجية” تعتمد على النفط في جمع الثروات لتلك الطبقة وفي حال لم يعد النفط كافيا لانخفاض اسعاره ستتجه تلك الطبقة لمصادر اخرى لجمع الثروة واول تلك المصادر هو فرض المزيد من الضرائب على شعوبها ورفع رسوم الخدمات وتقليص المشاريع العامة التي تخدم تلك الشعوب ، ما يعني ان الشعوب ستكون هي ايضا ضحية لانخفاض اسعار النفط وستتضرر به ولن تستفيد الا اذا توقفت الطبقات الحاكمة عن جمع الثروات وتنازلت قليلا عن اسباب الرفاهية والترف وهو امر مستبعد جدا جدا .

  10. ارى ان الشعوب هي التي تتضرر من انخفاض اسعار النفط لان العوائل الحاكمه ستاخذ حصتها كامله غير منقوصه من ريع النفط المتأتي رغم الانخفاض فبالتالي الشعب هو الذي سيتحمل اثار الانخفاض من خلال تدني الخدمات والمشاريع وتراكم الديون على الدوله.

  11. ____ المثل يقول \ اللي ما يعجبك لونه .. بيعه .. و اخلص من همه .. النفط مثال و إنى أرى بديل ’’ الأوبيب ’’ هي ’’ الزراعة و الري . من مصلحة الشعوب التشمير عن سواعد الجد .. لأن ’’ مجد ’’ النفط ولى و راح .

  12. الأستاذ الفاضل خير الدين حسيب أستاذ الأجيال..
    وردت بعض التعليقات والأراء حول مقالكم السابق المتعلق بالسيد خدام.
    كنا نأمل منكم الرد عليها إذا كانت جديرة بالرد وبيان ماقاله البعض وإنا منهم من وجهة نظر حول الوزير ودوره.
    ملاحظة.. لكل كتاب رأي اليوم المحترمين والمحترمات مضى زمان المرحوم (كامل مروة) قل كلمتك وأمشي..

  13. مع احترامي وتقديري الكبير لهذه القامه العربيه الكبيره كما وصفها السفير العروبي فؤاد البطاينه فإنني اؤيد كل ما جاء في مقال الدكتور حسيب حفظه الله.
    قلتها سابقآ أن النفط كان نقمه لأمتنا العربيه ولم يكن نعمه أبدا.. لأنه فرق فيما ببن الشعوب وجعل منهم نوعين نوع طبقي يتكلم بفوقيه وبطريقه دونيه علي أنهم أعلي شأنا من الطرف الآخر الذي لا يملك النفط وأصبحت الكلمات المشروخه بأن كل صاحب نعمه محسود أي أنهم وضعوا أكثر من ثلاثة أرباع العرب صنفوهم كحساد لأصحاب النفط…والقصص طويله بالمن والاذي الذي حرمه الله..
    والبعض من أصحاب الصناديق السيادية أصبحوا ممولين لجماعات إرهابية لتدمير دول شقيقه كانت تعيش بأمن وأمان…كما حدث لسوريا والعراق وليبيا واليمن وغيرها كل هذه الكوارث بسبب النفط
    تحياتي وتقديري لشخصك الكريم متعك الله بالصحه والعافيه وطولة العمر

  14. ليسمح لي استاذنا الدكتور حسيب ان اختلف معه في مسالة استفادة المواطن العربي من انخفاض أسعار النفط، وخاصة في الدول التي تعاني من فساد كبير. حيث هذا الانخفاض سيؤثر على ما يحصل عليه المواطن من مردودات النفط بدعاوى التقشف وتخفيض الرواتب والانفاق على المشاريع الخدمية والحيوية لكنه لن يوقف فساد وسرقات الحاكمين الفاسدين، وهنا تكمن المشكلة،

  15. استاذنا الفاضل
    ١. أوافقك القول لن انخفاض أسعار الزفت هي من مصلحة المواطن العربي لانه ومن وجهة نظر أخرى هي ان مدخولات العائلات النفطية الحاكمة تتناقص ولعلها تختفي
    ٢. أتمنى لو ان هذا النفط ينضب ويتلاشى كليا لانه لم يسبب لنا الا خراب البيوت والتآمر والتخلفوالاحتلال الأجنبي البغيض
    ٣. لو قدر للزفت ان ينضب لاندفع الناس لإيجاد مصادر أخرى للدخل تتفتق منها العقول والإبداعات والعلوم والتقنية إلخ، ان طفرة الزفت اصابت بلداننا بالخمول والتكدس والتكلس، فلم يعد لدينا أي نوع من الإبداع أو الاختراع أو حتى تقديم قشرة بصل الى البشرية، لانه وبكل بساطة توقفت العقول
    ٤. اقولها وبمرارة شديدة ان القطار يبدو وكأنه فاتنا من عقود وان عملية اللحاق به أصبحت شبه معدومة
    ٥. لقد دخلت على دول الزفت وكذلك الدول العربية تباعا أرقاما خرافية من البترودولار منذ بداية الأربعينات والى الان (ثمانون عاما) ما يقارب المئة تريليون دولار، والسؤال هو أين ذهبت وفيما صرفت وما هو المتبقي منها، لم يستثمر منها في قطاعي التعليم والصحة الا بضعة اجزاء من الألف أما الباقي فصرفت على قطاع الأمن والترفيه (عشرات الأجزاء من آلاف) أما الباقي فلقد نهبت ووزعت على العائلات الحاكمة الكريمة كي تزداد الجيوب انتفاخا والبطون اتساعا والفقراء فقرا إلخ
    ٦. يبدر لي والله اهلم ان حالنا كان أفضل لو لم يخلق الله النفط في بلادنا، لانه كنا اعتمدنا على أنفسنا وقدراتنا، ولكن ارتكالنا على نعمة النفط اصابنا بالكسل والخمول
    ٧. مصر والعراق والشام كانوا قادة العالم قبل ظهور الزفت بمئات السنين، والسبب هو انهم كانوا منارات للعلم والإبداع
    ٧. عند نضوب الزفت أو على الأقل عند نضوب بريقه واضطرار الناس للعودة الى بلادهامن دول الخليج الى كل من (الأردن، سوريا، لبنان وكذلك فلسطين) فانه سيفكر كل الناس من حمل بندقية والتوجه بها لاقتلاع كيان الصهاينة الغاصب لانه لم تعد هناك مغريات دنيوية زائلة

    ختاما لكم منا أطيب التمنيات، والعطاء الدائم

  16. ____ هي ’’ صناديق سوداء ’’ و لسان حالها الرسمي يبكي على الأطلال و يعدد \ إني أسمع تدفقا .. و لا أرى نقودا !!!
    ..زمن النفط قصة من التراث المحكي .
    تحياتنا للدكتور الفاضل خير الدين حسيب .

  17. اظن ان الخير للشعوب العربية المناضلة المقهورة والخسران لإمبراطوريات الشر الإمبريالية وأذنابها من العملاء والخونة .

  18. بدون ادنى شك، المستفيد هو المستهلك والشركة الصغيرة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here