إمام الحرم الملكي يقدم عباءته لسياسي هولندي أسلم بعد مشاركته بفيلم “فتنة” المسيء للنبي

 sedies.dutch.jpg3.jpgok

 

الرياض ـ “راي اليوم”:

انشغلت مواقع التواصل الاجتماعي بمتابعة أحداث مؤتمر حواري حول “الدفاع عن النبي محمد” في السعودية، بمشاركة الهولندي أرنولد فان دورن، القيادي السابق في حزب “من أجل الحرية” اليميني، والمشارك في إنتاج فيلم “فتنة” المسيء للنبي، والذي كان قد اعتنق الإسلام مؤخرا، فألبسه الداعية عبدالرحمن السديس عباءته.

وقد تحدث فان دورن، وهو سياسي وباحث، في بداية المؤتمر، مؤكدا على أهمية الحوار، بوصفه “الحل لكثير من المشاكل” ودعا لتعريف الناس بالإسلام، متهما بعض الأطراف السياسية بـ”توظيف الوسائل الإعلامية لترسيخ الصورة السلبية للإسلام والمسلمين في تلك المجتمعات الأوروبية.”

وأشار فان دورن إلى الصعوبات التي واجهته بعد إسلامه مؤخرا، بالقول: “العام الماضي كان صعباً لي بسبب ابتعاد الناس عني بعد دخولي للإسلام وعدم رغبتهم بدخولي فيه ،” متمنياً أن يعتنقوا الإسلام مثله لأنه “الدين الصحيح والسليم”، مضيفا “لا يمكن أن أجد شيء أكثر قوة من الإسلام.”

ونوه السياسي الهولندي إلى أنه ليس المنتج الحقيقي المسيء للنبي محمد “فتنة”، الذي عمل عليه النائب الهولندي غيرت فيلدرز، وإنما “شارك فقط في نشره،” مؤكداً بأنه يسعى بكل قوة وبالتنسيق مع المملكة العربية السعودية لإنتاج فيلم عن النبي “لمسح الصورة السيئة عنه”، وفقا لوكالة الأنباء السعودية الرسمية.

من جانبه، قام السديس، إمام الحرم الملكي والرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، بتقديم عباءته هدية للهولندي أرنولد الذي اعتنق الإسلام مؤخرا.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. لا بد من التذكير بأن مغادرة فان دورن المثير للجدل حزب من أجل الحرية في العام 2011، لم ينتج عن تضارب أفكاره مع مبادئ الحزب المعادية للإسلام والمسلمين، وإنما نتج من اتهامه بتجاوزات مالية حمّله الحزب مسؤوليتها. كما قالت تقارير صحافية إن اعتناق فان دورن الإسلام متصل بأهداف شخصية، وهو صاحب ماض عامر بالتجاوزات، كتوقيفه بعد تسريبه وثائق سرية من بلدية لاهاي إلى الصحافة، وشرائه المخدرات. –

  2. و النعم و الله بالسديس كللهم جيران اجواد اهل دين

  3. الى اﻷخ علي محسن ، شيخ اﻹسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم كانا على وجه اﻷرض قبل 750 عام وقبل الشيخ محمد بن عبد الوهاب الذي تنسب اليه المدرسة الوهابية بمئات السنين ونتمنى عليك ان تنقل لنا ولو فتوى واحدة عنهما تعلن الجهاد على المسلمين او تكفيرهم كما ذكرت من خلال كتبهمأ البالغة بالعشرات!
    اما السديس فهو امام الحرم المكي ولا يعرف عنه انه مفتي!
    لست من اتباع المدرسة الوهابية وضد التطرف بكل انواعه وعلى رأسه التطرف الفكري الذي يقود الى اﻷنواع اﻷخرى من التطرف، وماذكرته دون تثبت ولا دليل و هكذا خبط شعواء بالنقل عن آخرين و دون تحقق هو عين البتهان والتطرف الفكري. ناهيك عن أسلوب التهكم والنبز الذي لايليق.
    ذكرتني بحادثة يروى انها حدثت في مصر ايام السادات بعد انتشار فتوى من أحد المشايخ بجواز الخروج على السلطان الجائر ، فسأل مدير المخابرات من صاحب هذه الفتوى فأجابه أحد الضباط الجهلة ، انه شيخ يقال له ابن تيمية ، فأصدر مدير المخابرات امره باﻷسراع والقبض على ابن تيمية! و لاعزاء للجاهلين.

  4. أرجو أن لا يتأثر هذا الرجل بالفكر الوهابي المتزمت كما أود أن لايتم تكفيره من طرف هؤلاء بسبب حلق اللحية ! ههههه

  5. نرجو الله الا يتحول وهابيا تكفيريا إرهابيا يعلن الجهاد على المسلمين بفتاوي ابن تيمية وابن القيم ومن على شاكلتهم كالسديس والسبيع …………

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here