إلياس الفخفاخ يعلن استقالته من حزبه للتفرغ لتكوين حكومة في تونس

تونس- (د ب أ)” أعلن رئيس الحكومة التونسي المكلف إلياس الفخفاخ استقالته مساء الأربعاء من حزبه “التكتل من أجل العمل والحريات” تمهيدا للتفرغ لمهامه في تكوين الحكومة.

ونشر الفخفاخ بيان استقالته بعد يومين من تكليفه من قبل الرئيس قيس سعيد للانطلاق في مشاوراته لتكوين حكومة في مدة لا تتجاوز شهرا وفق ما ينص عليه الدستور.

وقال الفخفاخ إن استقالته “تأتي دفعا لكل لبس أو كل ما من شأنه إرباك مسار تشكيل الحكومة، والتفرغ كليا لمهمة تشكيل الحكومة بما يوفر مناخا مناسبا للعمل ويحقق أكبر قدر من النجاعة المطلوبة”.

وتابع رئيس الحكومة المكلف “أعلمت رفاقي بهذا القرار ومبرراته ووجاهته وشكرتهم على تفهمهم”.

ولم يفز الحزب بأي مقعد في الانتخابات التشريعية التي أجريت في تشرين أول/ أكتوبر الماضي كما فشل الفخفاخ في تخطي الدور الأول في الانتخابات الرئاسية بحصوله على نسبة أصوات أقل من 1 بالمئة.

والفخفاخ (48 عاما) يحمل شهادات في الهندسة وإدارة الأعمال، وسبق له شغل منصب وزير المالية في مناسبتين ووزارة السياحة، في حكومات ما بعد ثورة 2011.

وسيكون رئيس الحكومة المكلف أمام تحد لتفادي الخيار الأسوأ لتونس خلال هذه المرحلة وهو الذهاب إلى حل البرلمان والدعوة إلى انتخابات مبكرة من قبل رئيس الجمهورية، في حال فشل في تشكيل حكومة ونيل ثقة البرلمان في الآجال المحددة.

وكان الحبيب الجملي، الشخصية المستقلة ومرشح حركة النهضة الإسلامية الفائزة في الانتخابات، فشل في نيل الأغلبية المطلوبة في جلسة التصويت على نيل الثقة في البرلمان في العاشر من الشهر الجاري، بعد أن عرض حكومة كفاءات خالية من مشاركة الأحزاب، في أعقاب شهرين من المشاورات، وهي المدة القصوى دستوريا.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. حصل على تقريبا صفر هو وحزبه في الانتخابات السابقة وتم اختياره لتشكيل حكومه بدعم من فرنسا ، يبدو ان الرئيس المنتخب قيس سعيد ليس بذالك الرئيس الذي يواجه ويتحدى ويغير بل شغل كلام في كلام ، وأقول للرئيس ان هم يعملون على نسف مصداقيتك من نفوس الشعب وهم ينجحون في ذالك لحد الان وبعد ذالك سيسقطونك بأساليبهم الشريره كما اسقطوا مرسي ، يجب عليك المواجهه من اجل تونس وان تستفيد من أسلوب اردوغان مع المعارضة وفي السياسه أيضا .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here