إلهان عمر لترامب: تاجرت طيلة حياتك في كراهية المسلمين واليهود

مصطفى كامل/ الأناضول: قالت النائبة المسلمة بمجلس النواب الأمريكي إلهان عمر، الأربعاء، إن الرئيس دونالد ترامب “تاجر في كراهية المسلمين واليهود والمهاجرين”.

جاء ذلك في تغريدة عبر تويتر، ردت فيها على مطالبة ترامب لها بالاستقالة، على خلفية تصريحات لها اعتبرت “معادية للسامية”.

وقالت النائبة موجهة حديثها لترامب: “لقد تاجرت طيلة حياتك في الكراهية ضد اليهود والمسلمين والسكان الأصليين والمهاجرين والسود وغيرهم”.

وأضافت متحدثة عن نفسها: “لقد استفدت دروسا من الأشخاص الذين تأثروا من كلماتي، فمتى تفعل ذلك أنت؟”.

جاء ذلك عقب مطالبة “ترامب”، الثلاثاء، النائبة الديمقراطية المسلمة بالاستقالة من الكونغرس، على خلفية تصريحات لها اعتبرها الرئيس الأمريكي “معادية للسامية”.

وفي تصريحات صحفية، قال ترامب: “لا مكان لمعاداة السامية في الكونغرس الأمريكي، والاعتذار الذي قدمته (إلهان) ليس كافيًا”.

وانتقدت إلهان في تصريحات، الأحد، الدعم الأمريكي لإسرائيل، وأشارت إلى وقوف مؤسسات ضغط “لوبيات” وراء هذا الدعم، سيما لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (AIPAC)، وهي التصريحات التي اعتبرها البعض في الولايات المتحدة “معادية للسامية”.

وإثر ذلك، اعتذرت إلهان لليهود الأمريكيين، لكنها حذرت من أهمية عدم تجاهل أنشطة جماعات الضغط الإسرائيلية في الولايات المتحدة.

وقالت في بيان عبر “تويتر”: “يجب أن نكون دائما على استعداد للتراجع والتفكير في النقد، كما أتوقع أن يسمعني الناس عندما يهاجمني البعض من أجل هويتي، ولهذا السبب أعتذر بشكل قاطع”.

وأضافت: “في الوقت نفسه، أعيد التأكيد على الدور الإشكالي الذي تلعبه جماعات الضغط في سياستنا، سواء أكانت AIPAC أو NRA أو صناعة الوقود الأحفوري”.

يشار إلى أن مجلس النواب المنتخب حديثا في الولايات المتحدة، شهد لأول مرة عضوية سيدتين مسلمتين، وهما إلهان عمر ذات الأصول الصومالية، ورشيدة طليب فلسطينية الأصل.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. الجاليه المسلمه والعربيه في امريكا وممثليها عليها العمل كيفما يتعامل المجتمع الامريكي. ان جهد السيدتين عضوات مجلس الشيوخ في اظهار عداوتهن علنا مع اللولبي الاسرائيلي واسرائيلي لن يكون كافيا لتغيير سياسه امريكا بطريقه حاسمه من اول ساعه وصولهن لمجلس الشيوخ. على المسلمين والعرب ممن يصلوا لتلك المناصب ان يتخذوا الحيطه من صيغه كلامهم مهما كان. الافضل ان يعلموا ان مسؤوليتهم هي اصلاح ومحاوله تغيير رأي المجتمع الامريكي باتجاه قضايا العرب والمسلمين التي تعمقت بناء على جهود الاعلام الصهيوني واليمين (الديني) المتطرف الذي اساء لسمعه قضايانا.

  2. ومع ذلك علينا أن نلاحظ ميزة من مزايا الديمقراطية في الولايات المتحدة الأمريكية، لو أن مثل هذا التراشق الكلامي حدث بين الرئيس وبرلماني في بلد من البلاد ” العربية الديموقراطية ” لتم على الفور عقد إجتماع لتجريد البرلماني ” المجنون ” من العضوية، وما قد يتبع ذلك من إجراءات عقابية …أما في الولايات المتحدة الأمريكية فهاهو التراشق الكلامي بين الرئيس دونالد ترامب والبرلمانية الشابة، وكل ما يقوم به الرئيس الأمريكي هو أن يطلب منها الإستقالة……..

  3. اذا كلن ما تقوله النائبة عمر صحيحا بأن ترامب قد تاجر طيلة حياته بكراهية اليهود و المسلمين و المهاجرين فللأسف الشديد هي بدأت حياتها بالتجارة بالدين و مستمرة بالتجارة بكراهية اليهود يعني هي و ترامب سواء

  4. وهل هناك مكان بالبيت الأبيض لمن يرهن ويتاجر بمصالح الشعب الأمريكي مقابل 460 مليار دولار مستر طرمب ؟
    أنت عطلت مصالح الشعب الأمريكي لأطول فترة في التاري وحرمت موظفين من رواتبهم ؛ وضربت عرض الحائط بأجور ورواتب “النتعاقدين” الذي حرمتهم من رواتبهم “بالمرة” كونهم غير مشمولين بحقو الموظف العمومي ؛ بل ممكن مواهتهم بسيف “الأجر أو الراتب مقابل العمل” بغض النظ عن المتسبب في توقفهم عن العمل؟!!!
    أنت تنكرت لكل حلفائك قبل أصدقائك عندما أهنتهم واعتبرتهم مجرد “صناديق دفع” وخرجت عن إجماعهم عندما نصبت نفسك أمير الأمم المتحدة والآمر الناهي وسلطت على كل العالم “عنزتك نيكي هيلي لكي “تهدد كل العالم على مرآى ومسمع كل العالم “بضربهم بكعب الحذاء” وكأنك وعنزتك بجبال تكساس وليس بحضيرة هيأة يجتمع تحت قبتها حملة رأي وفكر!!!
    أنت أهنت برلمان دولتك عندما اعتبرت مهلة الكونغرس مجرد صيحة في واد !!!
    أنت أهنت كل البشرية عندما كشفت سوأتك أمام كل العالم باعتبارك مجرد مقامر بمصالح بلدك قبل مقامرتك بمصالح كل العالم!!!
    أنت كشفت نفسك كمشعوذ يدعي تسخير الجن لتطويع كوريا الشمالية بطلاسيمك وتماتمك الوهمية ؛ ثم لم تلبث أن طهرت أمام كل العالم أنك مجر طفل رجل ساذج ضحك عليه زعيم كوريا الشمالية فقدمه أمام كل العالم كأضحوكة ومسخرة يصدق “أن السماء تمطر ذهبا” !!!
    فهل بعد كل هذا وما زال في جعبة الزمن العديد من فرقعات الصابون التي تخرج من عصورك عند كل زقزقة ؛ أنت أهل لدحول البيت الأبيض ؛ فأحرى أن تتصرف باسمه ؟؟؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here