“إلهان عمر” تدافع عن تغريدات تنتقد إسرائيل

واشنطن/ الأناضول

دافعت إلهان عمر، أول نائبة مسلمة محجبة في مجلس النواب الأمريكي، عن تغريدات كتبتها قبل سنوات، تنتقد فيها ممارسات إسرائيل.

جاء ذلك تعليقا على إعادة عرض شبكة “سي إن إن” الأمريكية تلك التغريدات، خلال حوار متلفز معها أمس (الخميس).

وتساءلت مستنكرة: “لا أعرف كيف تعتبر تغريداتي (المنتقدة لإسرائيل) مسيئة لليهود الأمريكيين؟”.

وأضافت: “تناولت تعليقاتي ما كان يحدث، تحديدا خلال حرب (إسرائيل على) غزة، وأنا أتحدث بوضوح عن الطريقة التي يدير بها النظام الإسرائيلي نفسه في تلك الحرب”.

وعام 2012، علقت “إلهان عمر” على حرب غزة قائلة: “إسرائيل قامت بتنويم العالم مغناطيسيا، فليوقظ الله الناس، وليساعدهم على رؤية ممارسات إسرائيل الشريرة”.

وبحسب إحصاءات الأمم المتحدة، ارتقى 174 شهيدا فلسطينيا خلال الحرب التي شنتها إسرائيل لمدة أسبوع على قطاع غزة عام 2012.

يشار أن مجلس النواب المنتخب حديثا في الولايات المتحدة، شهد لأول مرة عضوية سيدتين مسلمتين، وهما إلهان عمر ذات الأصول الصومالية، ورشيدة طليب فلسطينية الأصل.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. إلهان عمر ألنائبة ألأميركية لن تلتفت للإنتقادات ألأميركية لها بسبب رأيها في تصرفات إسرائيل سواء كانت في غزة أو غيرها. ربما سيقولون إنها معادية للسامية، وكأن اليهود فقط هم الساميون! أليس العرب منحدرين من سام بن نوح؟! على كل ألترهيب لن يثنى ألنائبتين ألمسلمتين في مجلس النواب ألأميركى من إنتقاد أي دولة.

  2. انتقاد جرائم اسرائيل يغضب بهود امريكا ؟!!!!!!! وكذلك جرائم اسرائيل بحق الفلسطينيين تغضب مسلمي وعرب امريكا والعالم ومن أشد ايلاما على النفس انتقاد اسرائيل او جرائم اسرائيل ؟؟ سؤال موجه لأمام الحرم المكي بما انه يقول ان بلاده راعية الاسلام والمسلمين وان ولي امره خادم الحرمين الشريفين

  3. .
    — تجنب المهاجرون العرب والمسلمون دخول المعترك السياسي في الغرب لمده طويله الا في حالات نادره لان لهم تجارب مره في البلاد التي قدموا منها .
    .
    — من عشر سنوات بدات هذه الظاهره تنحسر والفضل فيها لليمين الغربي الذي دفع الى الواجهه شخصيات قدمت من البلاد العربيه والاسلاميه تكذب وتشوه صور العرب والمسلمين المعتدلين مما استفز الجاليات العربيه والاسلاميه وبدات تفكر بشكل مؤسسي بطرح مرشحيها خاصه من ابنائها الذين ولدوا في الغرب ولا يعانوا من الخوف الدفين من الانخراط بالسياسه كجيل آباءهم .
    .
    — كنت في زياره لمدينه لافال بكندا من فتره وكان هنالك انتخابات نيابه لبرلمان مقاطعه كيبيك وبدات اضحك وانا اشاهد اليافطات لان اغلب المرشحين كانوا باسماء عربيه وقال لي مضيفي انه يشعر كأنها انتخابات في لبنان او المغرب .
    .
    .
    .

  4. لقد آن الأوان لتعريض المؤسسات الحكومية الأمريكية والمجتمع التي تعودت على تقديم الدعم الأعمى دونما تفكير للكيان المحتل إلى طريقة جديدة في التفكير وتغيير نظرتها السائدة عن الوطن العربي والاحتلال الصهيوني لفلسطين.

    ستتعرض هاتان السيدتان للكثير من الانتقاد والمقاومة والهجمات العدوانية من الصهاينة وحلفائهم. وعلى المجتمع العربي والمسلم في الولايات المتحدة أن يكون مستعدا لدعمهما إلى أقصى الحدود.

    كما أن اللوبي الصهيوني والحركة المسيحية الصهيونية المتطرفة ستهاجمهما بشدة وعلى الجميع أن يكون مستعدا للرد بقوة ومنطق عقلاني يتغلب على منطق تأييد آخر احتلال في العالم ويجرده من دفاعاته الواهنة بالكثير من العمل والجهد والمنطق والوحدة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here