إلا في القضية الفلسطينية.. البائع هو من يدفع ويَبقى يدفع حتى يَنفق جيفة.. سلوك أمريكا مع السعودية وابتزازها الأخير جرس إنذار للنظام الأردني.. ما هو مسار الخيانة والاقليمية في بلادنا.. ولماذا معاهدة عربه مردودة شكلا وموضوعا

فؤاد البطاينة

 ما كان للمشروع الصهيوني أن يتقدم خطوة ولا للقضية الفلسطينية أن تتراجع لولا الخيانات الرسمية والجهل الشعبي. ونحن كعرب نجمع الأثنين. وإن التخلص من أحدهما كاف ويقلب حالة الأخر طوعا أو كرها. والأهم هو استرجاع وعي الشعب.

 التركيز السياسي -الاستخباري للعدو الصهيوني وحلفاؤه كان منصبا منذ اللحظة الأولى على استنبات الحكام العملاء واختراق مراكز القرار في العواصم كي يعبر العدو على ظهورهم ويصل للشعب. وهذا ما تم. فنحن اليوم أمام حكام عملاء بعضهم خونة بالفطرة أو النسب، وأمام شعب عادت غالبيته بثقافة القطيع وبعضه “مضروب ” والبعض الواعي مكسور الجناح. وإن كانت هذه الحالة عربية عامة، إلا أن التركيز المطلوب صهيونيا هو فرضها على الساحة الأردنية – الفلسطينية لأنها المنطقة التي تمثل قاعدةَ ومنصةَ انطلاق للمشروع الصهيوني في الوطن العربي، ومطلوب احتلالها بجناحيها وترسيخ احتلالها.

القاعده العلميه التي تعلمها اسرائيل كشرط لنجاح مشروعها وعملت بها ونجحت وعلينا فهمها بأثر رجعي هي ( أنه لا يمكن استقرار الاحتلال الصهيوني ونجاح مشروعه وهناك قطر عربي واحد أو شعب عربي في أي قطر بخير، وأنه ما دامت فلسطين مستهدفة ستبقى كل دولة عربية وشعب عربي مستهدفا ). ونقطه على السطر. هذا علم ومنطق يفهمه الغرب والكيان اللقيط. حيث يعرف العدو بأن الشعب العربي لم يكن عبر التاريخ إلا واحدا ولم تكن المنطقة الجغرافية العربية إلا واحدة، وبأن الاعتداء على قطعة منها وشعبها هو في وعي الكل اعتداء على الكل، ومسئولية الكل. ويدرك بأن الوعي يَغيب ولا يموت،وعندما يعود فلا مكان لحاكم خائن ولا للصهيونية في وطننا. ومن هنا يأتي الاستهداف الصهيوني للأقطار العربية وشعوبها متلازما مع استمرار استهداف فلسطين. فالمشروع الصهيوني مشروع حرب لا حياد فيها لعربي، فإما ان يكون بخدمته أو مقاوما له، وهو مفهوم مشترك (صهيوني – عربي ).

ومن واقع أهمية تلك القاعدة، كانت عملية صناعة حكام عرب خونه هي “لعبة أو مسرحية ” من سيناريو واخراج امريكي صهيوني شملت شعوب الاقطار العربية. ولأنها لعبة خطيرة ولا تنطلي على خونة أذكياء، فقد ركزت لصهيونية الأمريكية على اختيار ابطالها الحكام العملاء من ذوي الثقافة السياسية والتاريخية الضحلة والفكر المحدود ليتقبلوا ويُصَدقوا عرض اللعبة القائم على فكرة هي (أن القضية الفلسطينية ليست قضيتكم الا بقدر ما ينالكم ضرر منها، فنحن نقدم لكم كرسي الحكم وحمايته ونجاتكم بدولتكم وشعبكم مقابل اصطفافكم معنا ومشاركتنا في انهاء القضية الفلسطينية هذه، وفي تثقيف شعوبكم بأن خلاصها هو في التخلص من القضية الفلسطينية )…. ليجد هؤلاء الحكام أنفسهم بالمحصلة يُنفذون سياسة إفشال دولهم وتحطيمها اقتصاديا واداريا وعسكريا وأمنيا وجاثمين تحت استمرارية الابتزاز الصهيوني، وما أن تنتهي مهتهم يُرمَون رمي الكلاب الضالة. ولا أدري كيف لفئة من شعب قطر عربي أن تكون على هذا القدر من خيانة الضمير والعقيدة أو على هذا القدر من الجهالة حتى تتقبل أو تصدق حكامها وأنظمتهم بأن مساعدة الصهيونية والتخلي عن فلسطين سينجيهم من نفس المصير، فيتحولون الى طابور تسحيج ومكرهة للإقليمية المجرمه.

ومن هذه النقطة المضلله في لعبة الخيانه بالذات انطلقت الطريق نحو الإقليمية وتغذيتها لدى شعوب الاقطار العربية عززها شعار “البلد أولا ” والذي لا يعني أكثر من ” لا لفلسطين ونعم للأنظمه العميله “. وقد كان التركيز في هذا وبتغذية واستخدام هذه الإقليمية في الأردن، لأنها تصيب الهدف الأساسي مباشرة في الساحة المستهدفة ارضا وشعبا “. ولم تتمخض هذه السياسة وشعار “الأردن أولا ” إلا عن دمار البلد وشعبه أولا وإذلال النظام ثانيا.

 ونحن اليوم نعيش نتائج الخدعة والدسيسة المدمرة على الارض. ونعيش معها تخلي النظام نفسه وحلفاؤه من المعسكر الصهيوني الغربي والعربي عن الاردن وشعب الأردن بعد أن أوصلوه الى حالة من البؤس والحرمان والضياع وفقدان الهوية والحقوق والبوصله من بعد عز موهوم في دولة أصبحت فاسدة من رأسها لذيلها، لا تمتلك مقدراتها ولا قرارها، فاشلة تنتظر مصيرها. ما دام شعبها لا يعي مفهوم الوطن، يخرج بالألاف للشارع من أجل حق شخصي لهم هو في الواقع حرمان مقصود لتركيعهم ضمن نهج شامل، ويبخلون بهذا الخروج المحق من أجل الوطن ومن أجل انهاء أسباب نهج الضغوطات المعيشية عليهم.

وإني بهذا أناشد نقابة المعلمين وكل نقابة أن تغير خطابها الى سياسي وطني وعندها ستحصل على حقوقها الخاصة والعامة ويحصل عليها كل مواطن وكل عاطل عن العمل في نهج سياسي وطني حر

وعلى الشعب العربي في كل أقطاره وخاصة في الأردن أن يعلم منطقيا بأن الفلسطيني لا يفهم الإقليمية لأنه خرج من الحكم العثماني بهوية عربية ولم يعش بفضل سايكس- بيكو حالة الدولة القطرية أو الوطنيه ليشعر بها. وأنه بعد تشكيل الدول العربية الوطنية ومواجهته للغزو الصهيوني المباشر لا يمكن أن تكون له مصلحة بالإقليمية أو في مناكفة أي شعب عربي، وان هذه الاقليمية العربية الموجهة بالأساس له ولقضيتة زادته تمسكا بفلسطين وبقضيته الى حد اعتبارها قضيته لوحده، مع أنها قضية خيانة العرب أو تقصيرهم أو عجزهم. وقد دفع الشعب الفلسطيني ضريبة شلال الدم دفاعا عن فلسطين وما زال يدفعها وحده نيابة عن العرب وعن كل من يدعي بالقدس والأقصى وبأنه من المسلمين أو المؤمنين ولا يلفظ حتى كلمة حق. وكل شهداء الجيوش العربية وعلى رأسها الجيش الأردني ذهب ثمنا للخيانة لا للتحرير، ولحساب تمثيليات حكام متأمرين تمخض تآمرهم عن معاهدات اعتراف بالإحتلال وصداقة وتعاون مع الصهيونية وتغيير عقيدة جيوشنا.

إلا أن معاهدة وادي عربة بالذات لها خصوصيتها التي أضعها أمام مراجع القانون والخلق الإنساني. لقد قامت هذه المعاهدة واستندت على مرجعية مبدأ الأرض مقابل السلام، لكنها أبرمت مع الكيان المحتل بما يخالف هذه المرجعيه حين اعتبرت الضفة الغربية ليست بأراضي المملكه، بينما هي وما عليها وفيها كانت في حينه وما زالت للأن دستوريا ومن وجهة نظر القانون الدولي جزءا محتلا من أراضي المملكه. حيث تم فك الارتباط بها بقرار إداري لم تستطع الدولة تقنينه للأن لمخالفته للدستور. ولذلك يمكن اعتبار الإتفاقية التي ابرمت على غير مرجعيتها باطله من وجهة نظر قانونيه وشعبيه. ولو طلبت جهة لها الحق رأيا قانونيا من محكمة العدل الدولية لقضت ببطلان فك الارتباط وما ترتب عليه. أما من وجهة نظر أخلاقية فليس من المقبول ولا من المستساغ أن يفقد النظام الأردني الضفة للعدو بالحرب ثم يتنازل عنها وهي محتلة لمنظمة التحرير في جو التآمر العربي ليصبح في حل من استرجاعها كحق حصري له لا يقاوم قانونيا ودوليا بموجب قرار 242 الذي اعتبر ساريا على الدول فقط لا على منظمات.

 وسؤالي مشروع لكل جيش عربي أصبح نظامه صديقا لاسرائل ومتعاونا معها كالنظام الأردني، ما هي فلسفة وجودك كجيش ومن هو عدوك وعن من تدافع، فسر لنفسك عقيدتك القتالية. ولكل جيش عربي لم يصبح بعد نظامه صديقا لامريكا والصهيونية، بماذا تفكر ووضعك ليس مؤهلا لا للدفاع ولا للهجوم، ؟.

وللجيش السعودي المفترض به حماية الكعبة المشرفه وقبر الرسول الأعظم وموطن الاسلام،ألست وشعب الجزيرة من المتابعين لوضع بلدك ولدور وسلوك حكامك اليهود المتصهينين الراكعين الذي يخلو التاريخ من مثالهم في الذل والنسوية والانحطاط والخيانة وإهانة شعب في دولة تمتلك عصب العصر واموالا لا تأكلها النيران وتصبح أحط دول الأرض وأنذلها. ؟

حقا لا يحضرني هنا إلا سؤال للنظام الأردني هو، إذا لم تعترف بأن من يحكم الاردن ويسيرك هو نظام أصحاب تنفيذ المشروع الصهيوني في الأردن، وتدعي بأنك صاحب القرار، ألم تدرك بأن الفعل الابتزازي الموجع الأخير الذي فعلته أمريكا بحكام السعودية ستفعله بك وأنت في أضعف حال وإمكانيات وجغرافيا من السعودية، وأكثر أهمية للمشروع الصهيوني وأقل جذبا لحليف يقبلك. فروسيا ليست حليفة للمشروع الصهيوني بل تبحث عن تبادل المصالح في معركتها الاقتصادية والسياسية وعرضت علنا على النظام السعودي إثر مخزاتها صداقته وحمايته، فإن استجاب السعوديون على سبيل الفرض فلن تكون لروسيا حاجة بك، سيما مع صعوبة المطلوب منها كون الأردن يقع في صلب المشروع الصهيوني ووعد بلفور. انت اليوم كنظام حالم باستمرار الدكتاتورية ولا تجد خصما لك الا شعبك، أمامك الفرصة الروسية ومحور المقاومه فلا تضيعها، سارع في الوقت الضائع والشعب عندها سيكون لجانبك.

كاتب وباحث عربي

[email protected]

Print Friendly, PDF & Email

57 تعليقات

  1. اخي الأستاذ فؤاد البطاينة المفكر العربي الكبير
    تحية وسلاماً وبعد ، فقد أرسلت مساهمتين للتعليق على ما تفضلتم به ، الراي الأخير والذي سبقه ولسوء الحظ ان المشاركتين لم تنشرا ولا ادري سببا لذلك ، مع ان تداول الرأي بين الكاتب والمعلق قد يكون مفيداً للقاريء على اعتبار ان الحوار يثري الموضوع وقد يسلط الضوء على بعض النقاط مدار البحث ويسهم في توثيق الروءيا المشتركة للحالة التي يدور حولها النقاش .
    مرة أخرى احيي قلمك المبدع وفكرك المتقدم في كل ما تكتب وتحية

  2. جميل، هنالك ما يقرأ ما بين سطور هذا المقال اكثر مما فوقها. وفقك الله. تحياتي

  3. الى المعلق من الجزائر مع تجياتي شرحت وافضت وأجدت وهكذا تتجلى الفلسفة العقلانيه أمام الفلسفة التجريبيه التي لاناظم لها يقاس عليها (الهوى المصلحي المادي والرغائابي التي نجحوا من خلالها الصهاينه بعد تغييب(الدين) مافطر الله عليه الإنسان العقل مصدر الإدارك والحواس مصدر التمييز ولوجا للمعرفه ) ؟؟ “والحق ابلج والسيوف عوار ” مع تمنياتنا للشعب الجزائري الشقيق ان يلج مبتغاه نحو الإصلاح والتغيير وادامكم الله سندا لبلج الحقيقة بحلوها ومرّها ناثرا بمداد قلمك نحو العلاج كما اصابت في تشخيص الخلل ؟؟؟؟؟؟
    ” وزيّن للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضه والخيل المسومه والأنعام والحرث ذلك متاع الدنيا والله عنده حسن المأب”

  4. ,
    الفاضل الزيودي ،
    .
    — سيدي ، لست انا من كتب ان من حق راس الدوله ان يكون فوق القانون ،،، قطعا هذا لا يجوز تحت اي مسوغ ، ربما كتب ذلك معلق اخر .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .

  5. أُستاذ فؤاد البطاينه
    لا أعلم إن كان ردي سيصلك … لكني سأكتبه.
    فاجأتني بردك … وليس أقل أللغة ألتي تُخاطب بها … ومن شخص نقدره ونُكن له ألإحترام “الاستخدام الخاطئ والفاسد والمتعمد … تقلب بالوجوه … خدمة الصهيونية … يا ليته يبحث عن رزقه في مكان أخر”.

    لا أعلم إن كان هذا ألخطاب أو أللُغة شيئ مُتعارف عليه ومتداول عندكم في ألأردن … لكن وبنفس ألوقت لا يعني ولا يجوز إستخدامه للجميع … فإذا ألتسحيج وألنفاق وألإرتزاق عندكم شيئ بديهي … هذا لا يعني عند ألغير كذلك.

    بدايتآ بدأت تعليقي بأني سأقتبس من مقال لك وكتبت تاريخ ألمقال … لم أنقل سطر أو فقرة ونسبتها لك … بل نقلت ألفكرة ككل من مقالك لتكتمل ألصورة أو ألفكرة ألتي أُحاول إيصالها … كأول نقطه من ألنقاط ألتي أردت كتابتها في تعليقي … وكما لاحضت أيضآ أنني كتبت في ألنهاية … يتبع … أي أن تعليقي لم يكتمل بعد.

    كتبت تعليقين اخرين لكن وللأسف لم يُنشرو … مع إني لم أتجاوز … ولا مانع عندي في أن تبعث لك إدارة ألصحيفة هذين ألتعليقين.

    من ناحية أُخرى هل تعتقد أُستاذ فؤاد أن ما تكتبه عن خيانات ألأنظمة ألعربية لفلسطين وللشعب ألفلسطيني شيئ جديد علينا … أو غير معروف لنا بحذافيره … إن كان مدون أو صوت وصورة … لكن ألجديد أن فئة قليلة تجرؤ ألكتابه عنه … وهذا يُحسب لك وليس عليك … وبنفس ألوقت لا يعني أنني أوافقك في كُل ما تكتب.

    فلسطين كُل فلسطين هي ألوطن وهي ألبداية وألنهاية … سنُدافع عنها من خلال هذا ألمنبر أو غيره … ومن عنده حجه أو نقد فيما نكتبه أو يُنشر بإسمنا … فليواجهنا مباشرة. ودمتم ألسيكاوي

  6. __________________ الفاضل المغترب: تعليق رائع ،، خاصة الكلمات التى قلتها بحق الشعب الفلسطيني الصامد في أراضي ٤٨ ،،الفاضل المغترب لقد أثبتوا بصمدوهم كذب مقولة “أرض بل شعب “،، أذكر كيف كان” المناضلين !!”يتطالون عليهم و يتهمونهم ويغمزون من جانبهم لحملهم الجنسية الإسرائيلية ،، أيها الفاضل : لن انسى كيف كان البعثيوون و الشيوعيون العراقيون يقتلون بعضهم لدرجة رمي أحدهم حيا من عمارة ،،الآن كل العالم شاهد كيف تقاتلت الفصائل الإسلامية السنية في سوريا “داعش ،النصرة،جيش الإسلام،…..”،،وقبلها القتال بين فتح وحماس في قطاع غزة،،هنا في الأردن كانت القبائل تتقاتل حتى قدوم الأمير عبدالله وربما إستمر التقاتل بعد قدومة ،، في ليبيا يتقاتلون على الرغم إنهم مسلمين و مذهبهم واحد “مالكي”،، وقد سبقنا بالتقاتل من هم أفضل منا،،خلال الفتنة الكبرى ،، السبب حسب رأيي ،، نحن أمة لا تؤمن “بالقانون” أو الاحتكام اليه ،،لا بل نتباهى بخرق القانون و تجاوزه أيا كان هذا القانون،،أمة تعيش “فلت”،،أيها الفاضل:عندما يعفى رأس الدولة من أي ملاحقة قانونية إذا اخطأ ويتم تحميل خطأه للآخرين وهذا مكتوب في” قانون الدولة !!”،، بربك يا مغترب : ما هذا ؟،،هل مازلنا نعيش في العصور الوسطى أو ربما في مرحلة ما قبل الدولة؟.هل نحن بشر ام متاع وقطعان ،، المضحك المبكي أن هذه القطعان تطالب من هو فوق القانون بتطبيق أحكام القانون!!!!!!!!!!!!!!،،، هل المستجلبين في الكيان الصهيونى أفضل منا لانهم يستطيعوا محاسبة من يحكمهم إذا اخطأ?????…..وأخيرا أيها الفاضل: يشكو من هو فوق القانون ،،،من الديناصورات،،أنا لم أعرف السبب هل تستطيع أن تشرح لي السبب ، مع الشكر ؟….

  7. تصديقا لما جاء بمداخلة سعادة السفير فؤاد البطانية حفظه الله علي احد المعلقين فإنني أقول هذه ليست المره الأولي لهذا المعلق الذي يصطاد في الماء العكر القديم جدا ولا يريد الابتعاد عن اساءاته بحجة أنه فلسطيني حريص على فلسطين أكثر من المرحوم حكيم الثوره…لكن أسلوبه مكشوف فهو ينفخ بفتنه قذره لا أحد يريد ذكرها ابدأ لأنها ضد مصلحة الشعب الفلسطيني فبل غيره إن كان حريصا على عدم نبش القبور..هذا عيب وخيانه لنا جميعا فليحتفظ لنفسه بهذه الطروحات الفتنويه إن كان بالفعل فلسطيني

  8. وما النصر الا من عند الله _ وان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم _ وإن ينصركم الله فلا غالب لكم _ ولينصرن الله من ينصره _ علينا التحرر من عبادة العباد الى عبادة رب العباد وان نعود الى الله في معاملاتنا وصدقنا مع انفسنا وان نعمل على ما يرضي الله وان نبتعد عن ما يغضبه . كل ما جاء به كاتبنا الفاضل لا يقبل اللبس ولا يستطيع كائن من كان ان يزاود عليه كل الاحترام له ولأمثاله من الذين يحملون الجرح الفلسطيني ويئنون من الهم الفلسطيني

  9. ينصر دينك
    هكذا يكون الصدع بالحقيقة انطلاقا من تسفيه كيانات سايكس بيكو وليس من احترامها فهي أصل الداء. إنها ومنظوماتها من جيوش وشيوخ وتجار عقار أقرب للجرائم منها للدول .
    أما فصل الضفتين فما كان يمكن أن يتحقق – بعد ترتيب انتقال الضفة الغربية من يد ليد – إلا بثورة أنشأت كما يقول هاني الحسن (لتحضير الشعب للتعايش مع إسرائيل) وإلا بمسرحية أيلول.
    لقد شكل فصل الضفة الغربية عن شقيقتها الشرقية فصم آخر عرى امتداد لتواصل العربي للقضية ومقدمة ضرورية للتنازل عن 1948. إذ المفترض حسب الجانب الإيجابي الوحيد حول مجريات الأحداث وواقعها أن احتلال الضفة الغربية قضية أردنية وأن الأردن هو صاحب الأمر فيها. بينما القضية الفلسطينية هي قضية الأرض التي احتلت سنة 1948. وهذا منطق يصعب على (الثوار) مهمة التنازل ويصعب على (الدولة) تحقيق حلم الآباء والأجداد.
    تحضرني هذه الأبيات:
    خلقا في رحم السكسونيه في حضن الماسونيه كبرا
    باعا الغرب ورهنا الشرق وجاءا بالديموقراطية سترا
    عزفا لحن الاقليمية رقصا فتنا طحنا غنما سكرى
    جمع الاول باسم الشهداء المال الجم واثرى
    والثاني جمع بلايينا والدين على البلد استشرى
    شطرا البلد الواحد والشعب الواحد وتقاضى كل شطرا
    فكا ربطه دكة وطن داخ وما امتنع عليهم فتعرى
    ما فصل النهر الدين ولا التاريخ ولا الفقه ولا حتى الشعرا
    ما فصل صلاح الدين ولا حطين ولا ابن الجراح ولا عمرا
    ما فصل السلط ولا نابلس ولا ابعد عن بئر السبع البترا
    بعنا يافا فتلونا الفتح وبعد السلط سنتلو النصرا
    من أهدى توامه السهل الاخضر لن يستخسر فيه الصحرا
    من باعت ثورته الكرمل لن تعتق صفقته الغورا
    آخ بس.

  10. لم يخذلني الامل يوما بأن الصحوة قادمة فمن عمق الظلمة ينبجس النور، وكل ما بني على اساس سايكس بيكو الى زوال وقوامه وعي للضرورة. إن ما على مثقفينها اليوم هو محاربة الحدود المصطنعة بغض النظر فكرية او ترسيمية مناطقية ام طائفية فنحن امة واحدة كنا ولم نزل. من اشكال التفكيك الفكري القول هذا فن سوري عراقي مصري اردني الخ والحق انه ينبع من جذر واحد والا لما تذوقته الاذن. لم يكن اجدادنا يقولون عن انفسهم فلسطينيون بل عرب فلسطين ولهذا لم يزل سكان 48 يتسمون بالعرب بغض النظر عما للصهيونية من نوايا طمس شيء اسمه فلسطين كارض ومصطلح. وللتبسيط ولن اطيل فنابلس والسلط على قرابة اكثر من قرابة الخليل بالكرك وصفد بدمشق وعكا بصور. قوام الدول العربية الحديثة صنيعة الاستعمار الاوروبي هو انج سعد فقد هلك سعيد. ان محاربة القبلية هي اللبنة الاولى للصحوة فالقبلية اس المناطقية والطائفية والاقليمية البغيضة. وللكاتب كل التحية ودوام الاستمرار

  11. اشعر بكثير من الامتنان والسرور في نفس الوقت . مقالاتك ليست انشاء وكلاما يمر مرور الكرام على القراء بل منارات تنير لنا طريقنا , ترينا حقائق تغيب عن الكثيرين منا وتبث فينا روح الوطنية والاخوة الصادقة ( نظرت الى ما قاله احد الاخوة المعلقين تحت اسم طفيلي ) فشعرت بقيمة ما كتبت . جزاك الله عنا خير الجزاء

  12. ايها المفكر الكبير . الفقرة الاولى من مقالك تلخص الحالة تماما . كلامك يثير الشجون والالم . نعم لماذا تنازلنا عن اكثر من اربعين بالمئة من بلادنا ( اراض خصبة ومياه جوفية وسواحل على المتوسط وقوى بشرية فاعلة من اهلنا سكان هذه المناطق ) كانت تستحق ان نقاتل من اجلنا قبل ان يكون من اجلها , كانت ستجعل الاردن يختلف تماما عما نراه اليوم .

  13. هناك تعليق واحد يجتزئه المعلق من مقال سابق دون معنى سوى الاستخدام الخاطئ والفاسد والمتعمد للإساءة للشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينيه ، وهذا المعلق دأب على التقلب بالوجوه وكلها تصب في خدمة الصهيونية يا ليته يبحث عن رزقه في مكان أخر .
    أشكر جميع المعلقبين والمعقبين . والأحبة والأصدقاء ورأي اليوم

  14. تحية لاستاذينا، البطاينة والمغترب،

    والله ما استوعبت مدى مركزية واستراتجية وحضارة الارض المباركة إلا انطلاقا من دراستي وتجربتي في ميادين الهندسة، كانتقال الطاقة و…

    مباشرة اقول، حتى الاحجار القائمة (اشهرها ستونهنج) والمنتشرة في كل بقاع الارض، ولم يفهم تاريخها، ارى انه صدرها “الاباء الأولون” ،الكفرة من قوم نوح. لابد ان هناك سببا في مشاركة اشهر الاحجار القائمة وبلفور نفس البلد !

    الله سبحانه وتعالى اصطفى هذه الارض وشعوبها لمركزيتها الجغرافية. الرسل الخمسة اولي العزم وارى ان اغلب الانبياء خرجوا منها. كيف ترى يا استاذنا المغترب يكون احفاد هؤلاء. قد ينطفيء نور الهدي في كل بقاع العالم، إلا بالارض المباركة، القضية مسألة موت او حياة لشعوب الارض باكملها.

    لا غرابة إذن ان الد اعداء المنطقة ينطلقون من بعيد عنها، بلفور وصهاينة امريكا. لكن لا نفهم هذا الا بخيانة كبيرة من بيننا. كيف لهم ان يتحكموا في المنطقة من بعيد.

    وايضا، المنطقة كأم العالم يجب ان تستمع لصدى بقاع الارض، وهذا الذي لم يفهمه شيوخ الدين عندنا. هذه قصة اخرى…لكن مرتبطة بقضيتنا.

    بالغ تقديري لاستاذينا، البطاينة والمغترب.

  15. نعم مسرحيه و مهزله من اولها الى آخرها و ضحيتها و ضحكتها حكام العرب و اولياء الامور الذين صدّقوا بشيئ اسمه سلام او معاهدات و حتى مفاوضات! و كم من الفرص ضاعت للاعتبار بالنتيجه الصفر من محاوله بائسه يائسه بعد محاوله و في كل مرّه يتعرى الحاكم من قطعه من ثيابه حتى يقف في العراء و ضاع الزمن الثمين من التاريخ و خاب امل الشعوب و قد مرت على شعوب اخرى في تاريخها فترات العَفَن و تغلبت عليها و تحررت من قيودها و يجب ليس فقط محاربة الوجود الصهيوني و لكن ايضا سمومه الفتاكه الشريره الذي يبثها لقتل الهمم و احباط العزائم لإنهاك الضحيه قبل الاجهاز عليها و مقال الاستاذ فؤاد يتكلم بلسان و قلوب كل الشرفاء و الواعين و يجرّد “الملك” من ثيابه الوهميه ( كما في قصة اندرسون الشهيره) و أوَدّ ايضا ان أنوّه برسالة القارئ السكاوي من يافا ففيها بعض المعطيات التاريخيه التي يجب الوقوف عندها و لكن عندما نحكم على التاريخ من وجهة نظر اليوم فعلينا في نفس الوقت ان نبدأبصنعه الآن !

  16. الملك حسين رحمه الله رحمة واسعة….كان يدرك حجم الاخطار والتحديات..وكان مطلع على سياسات الدول الكبرى ومخططاتها..فلم يكن الملك حسين ضد اي توافق عربي ..على العكس تماما ..كان من دعاة لم الشمل العربي ووحدته..والتاكيد على عروبة فلسطين واقامة الدولة الفلسطينة وعاصمتها القدس..ولكن حقيقة ان محيطة العربي لم يكن على نفس التوجة والرؤية..فالخيانات العربية وخيانات اصحاب القضية نفسهم واتصالاتهم السرية من كامب ديفيد السادات الى اوسلو عرفات..هي التي اضاعت وحدة الامة وبعثرت مسارها وتوجهاتها…..ما اود حقيقة ان اقوله( علينا مراجعة اوراقنا من جديد وا ن نلتف جميعا خلف القيادة الهاشمية ..وا ن نتصالح مع انفسنا..لاننا والله جميعا في نفس السفينة..والسفينة وكأنها بدأت تغرق……)

  17. .
    — منذ بزغت الحضارات في منطقتنا سادها حاله تتكرر لآلاف السنين ، قوى خارجيه مهيمنه او مستعمره يساندها حكام تابعين في صف والشعوب تقف في صف اخر ،،، كان المناذرة العرب يقاتلون الغساسنه العرب خدمه لتطلعات الفرس والبيزنطيين وكان حكام الطرفين احيانا حلفاء وغالبا عملاء لكسرى او عظيم الروم .
    .
    — والعجيب انه رغم كل هذا القهر والاقتتال وتنازع النفوذ والأراضي فان شعوب هذه البقعة أفرزت الأديان الثلاثه الني تهيمن منذ انطلقت وحتى اليوم على الفكر البشري ، فما هو سر هذه التركيبة التي تجمع بين نقيضين ، قوه نافذه وضعف منطوي !!
    .
    — ما توصلت اليه عبر بحث طويل وتأكد لي بعدما التقيت لأول مره خلال مرحله وادي عربه وبعدها مع عرب فلسطين ٤٨ ان شعوبنا طورت مقاومه فطريه تدافع بها عن وجودها بمعزل عن حاجتها لاي قياده ، لذلك نحن كشعب قلما ننتصر ولكننا لا نُهزم أبداً . وينتهي الأمر دوما بقاهرينا من أشخاص او أمم ان ينسحبوا منهكين يلعنوا الساعة التي وطاوا فيها ارضنا .
    .
    — عدم التزامنا بأحزاب او جماعات وعدم تبعيتنا لقاده وان فعلنا فلا يكون ذلك دائما او عميقا ، تقلبنا تجاه الامور دائم فما نراه صحيحا اليوم نجده خطأ غدا ،،، كل ذلك هو ميزه نادره لا عيب مزمن لانها نهجنا الفطري الخفي في مقاومه الإخضاع واستيعاب الغزاه ، لسنا بتركيبنا نقاوم م صخره يمكن كسرها بمطرقه قاسيه بل كاسفنجه مهما ضربتها بالمطرقة تجاوبت ثم تعود لحجمها بعد كل ضربه حتى تتعب اليد التي تضربها او تنكسر المطرقه . يحتار من يغزونا لسهوله سيطرته فيسعد ، ثم يحتار اكثر لانه يكتشف اننا نستوعبه ثم نهضمه بهدوء ونلفظه باقل التكاليف .
    .
    — عندما كُلفت بلقاء عرب فلسطين لم تكن مهمه سهله ، كان اولها لقاء سلبي جدا مع اول سفير اسرائيلي في اول مقر للسفاره في بنك الإسكان وتمكنت بحمد الله دون تعاونه ان اصل لقيادات مؤثره منهم ، وصادفتني مشكله أخرى محليه فبعض الأردنيين ومنهم قيادات سياسيه من أصول فلسطينيه اعتبروا التواصل مع عرب فلسطين خيانه ،،، المهم نجحت وكان اول لقاء مع بعض من زعاماتهم ولم اشعر في حياتي بالفخر بانني عربي مثلما شعرت ذاك اليوم ، اكتشفت ان هؤلاء القله الذين رزحوا تحت احتلال نازي لثلاثه اجيال لمحو هويتهم كانوا هم من صبغ المحتل بهويته ،،، الفلافل، الحمص ، الدبكه ، الثوب وغير ذلك من التفاصيل التي فرضت نفسها على يهود حافظوا على نمط واحد الف عام في بولندا او أوكرانيا وذاب باقل من قرن في فلسطين ،،، انها مقاومه الهضم والاستيعاب التي لا يمكن مقاومتها لانها تعمل بفطره دون حاجتها لقياده ،،، واكتشفت كم تعبت اليد التي تحمل المطرقه واقتربت من اليأس وهي ترى الاسفنجه الفلسطينية تتحداها بهدوء وصمت .
    .
    — ما فعله فلسطينيوا الداخل يقوم به الأردنيون الآن أيضا لذلك لا يستجيبون لأي دعوه للتصدي لان تلك ليست فطره اهلنا بمقاومه المخططات التي تشكل خطرا على مستقبلهم خاصه وأنهم توصلوا لقناعه بعجز النظام عن حمايتهم ، انهم يعودون لمقاومه الاسفنجه التي لا تفشل وعلى النظام الا يسعد بصمت الناس لان ذاك يكشف ظهره لاي جهه خارجيه تسعى لاستبداله .
    .
    مكررا امتناني لقارع الناقوس ، لأخي، سيدي المفكر سعاده السفير فؤاد البطاينه .
    .
    .

  18. اصبت كبد الحقيقة ايها المفكر العربي الوطني الكبير
    لو ناديت لاسمعت حيا…لكن لا حياة لمن تنادي
    نحن مستعمرون في الوطن العربي بطرق غير مباشرة
    كل الاحترام والتحية

  19. قبل تحرير فلسطين علينا تحرير العراق و سوريا و لبنان و اليمن ،، اربع دول عربية احتلتها ايران و اشعلت فيها نار الفتنة المذهبية ،، كيف يطلب الكاتب الانضمام لمحور ايران و نحن نرى ما فعلته ايران بالدول العربية التي تحتلها ،، ايران عندها حقد دفين على العرب و المسلمين ، ايران بباطنيتها استطاعت خداع بعض العرب و الفلسطينيين خاصة عندما اعلنت انها تخطط لتحربر فلسطين و أنشأت فيلق القدس الذي لم يطلق ولو طلقة واحدة لتحرير القدس و انما كل طلقاته موجهه نحو السنة العرب ،،

  20. الكاتب المحترم، كل التحية والتقدير، أنت من الكتاب القلائل جداً في العالم العربي والعالم ككل من يحلل ما حدث ويحدث للاردن وفلسطين بطريقة عقلانية ومنطقية كما انك من الكتاب النوادر الذي فهم حقيقة الصراع العربي الصهيوني ودافع عن الشعب الفلسطيني كما لم يدافع احد من قبل،لا غرابة فالانسان العربي الأصيل يفكر ويتصرف بهذه الطريقة .
    كل التحية مرة أخرى واتمنى أن يصدر لك كتاب يشمل تحليلات أعمق ووثائق ومقابلات ومذكرات.

  21. يا دكتور فؤاد مقال هو من ام المقالات وأراك تزداد اشعاعا ولمعانا وصراحه منقطعه النظير وكلامك هو الحقيقه بان الحكام العرب مترفون جهله وسفله( اسمعوني يا حكام العرب ) نعم سفله.
    وما اثلج صدر ي وصدر كل عربي شريف هو وصفك الدامغ الصادق لحكام ال سعود.

  22. “”…… ما كان للمشروع الصهيوني أن يتقدم خطوة ولا للقضية الفلسطينية أن تتراجع لولا الخيانات الرسمية والجهل الشعبي. ونحن كعرب نجمع الأثنين……..””……………………….ونعم القول

  23. تحية لك استاذنا القامة الوطنية الشماء المفكر القومي الحر فؤاد باشا البطاينة على هذه السلسلة من المقالات التوعوية الجريئة التي تفجر بها دمامل تقيأت منذ عقود كانت ومازالت تنتشر على جسد الأمة المكلومة بأصنام أمرهم الإستعمار البريطاني الذي اوجد الكيان الصهيوني المسخ بالتعاون مع المستعمر الفرنسي شريكه في استحداث لعنة سايكس بيكو والوريث الكريه لهم أمريكا المتصهينة ٠
    نعم أخينا الكبير ابو أيسر قلت الحقيقة وكأني بك تمسك بيدك مبضع الجراح وتبدأ بفقأ هذه الدممل المملؤة بالقيح
    الكريه الرائحة لتكشف عورتهم وتعريهم امام شعوبهم المبتلاة بهم لعل وعسى ان تصحو هذه الشعوب من غفوتها التي شربت حتى الثمالة من كؤوس القطرية التي سقاها لهم تلاميذ سايكس وبيكو وربائبهم من محاضري
    دروس التشطير والتفرقة والإقليمية في أقطار الأمة ٠
    تحية واعتزازا بك استاذنا الكبير وبهذا الموقع القومي الحر وإن لم ينسجم احيانا مع بعض ما اعلق علما بأني احاول أن لا أتجاوز الخطوط الحمر في ما اكتب ٠

  24. الى من يسمي نفسه ابن البلد أنت تعيش في حلم ارجو ان تصحى منه. أعد قراءة المقال وحاول أن تفهم ما يقوله كاتبنا العربي الأصيل. اتمنى أن يصل هذا المقال (صرخة الحق) الى كل عربي شريف ليلامس وجدانه وضميره ويدفعه الى الصحوة.

  25. كنت دائما اسأل لماذا هناك إصرار من الأنظمة من خلال في تكريه شعوبها بالفلسطيني المظلوم.مقالتك هذه إجابتي تماما.الله يعطيك العمر والصحة.ظلمت كثير بعض زملائي من فلسطين.

  26. فلسطيين عائده باذن الله …فلسطيين لم تحتل بسبب الخيانه بل بسبب تجهيل سكان منطقة الشرق الاوسط تحت حكم العثمانيون …العرب بلشو يفهمو ….اصبر عليهم شوي …..الجاهل ذو النوايه الحسنه او غير حسنه …لايربح حرب ….خفو شوي على الحكام كما تكونو يولى عليكم

  27. الملاذ الامن
    نعم الملاذ الامن هو ان تحيا ولو للحظات وتعيش في نفس الرجال الشرفاء اصحاب مشروع مقاوم نابع من انتماءوحب حقيقي للوطن وللشعب وتشعر ان الامه بخير وتنجب الشرفاء امثالك سيدي السفير والكاتب الغيور فالمشروع الصهيوني وادواته سيجرفنا جميعا اذا استكنا.

  28. للأسف الشديد. الجهل هو دستور حياتنا. كشعوب. وكانظمه. مستفيدة من جهاله الشعب..
    وتتطفل الأنظمة العربيه المريضة المجرمة بحق شعوبها. يشكل نمط حياه لهذه الأنظمة العربيه العقيمة المستبدة بحق المواطن. والمطيعه للاستعمار الصهيوامركانبيطنوفرنسيروس المجرم بحقنا جميعا
    وخير دليل علي اطاعتها. وحبها الي كرسي الخيانه والعمالة هو الاحتفاظ بالقواعد الاستعمارية المجرمة العسكريه الموجوده في كل الوطن العربي المنكوب المأساوي بوجودها..وعلاوة علي وجود هذه القواعد نقوم بدفع لها الأموال. بدلا أن يكون العكس بذلك. للأسف…
    نعم التسلح بسلاح العلم أولا. نستطيع أن نقضي علي عاملين سلبيين وهما الجهل والاستعمار معا…
    وبحكمه عقلية وطنيه نستطيع أنها كل من هذه الأنظمة الخاينه. ..
    نعم فلسطين انت الحياه ولا حياه اللا بك يا فلسطين نعيش شرفا ونموت شرفا من أجلك يا فلسطين
    بندقيتي شرف حياتي وبدونك أفضل استشهادي…علي أن اعيش متطفلا علي تراب بلادي…
    نعم للحكمه العسكريه وهي الطريق والوحيد لانقاذ هذه الشعوب وهذا الوطن…مبتدأ بنسف كل القواعد الاستعمارية المجرمة العسكريه ..فهل من مجيب ؟؟؟

  29. مقال رائع و صريح لدرجة غير مسبوقة ….خاصة السطرين المتعلقين بخيانات الحكام و جهل الشعوب …واحدهما كاف …فعلا الشعوب تتحمل جزء من المسؤوولية..بسبب الانانية والغباء ..اعتقدوا انهم سيحصلون على المنافع …والان لاكرامة و لامنافع…خسارة في الدنيا والاخرة…

  30. كل الاحترام والتقدير لاستاذنا على هذا المقال الرائع….الشعب غائئئئئئئئئئئئئئئئئب ..شعب سحيجه

  31. اقتبس من خبر جاء على صفحة راي اليوم الغراء وما زال منشورا
    وبدأت شخصيات أردنية وفلسطينية على صلة بجهات إسرائيلية تتحدّث عن رواية جديدة حول الأوضاع في الأردن.
    تنقل تلك الرواية عن جهات عميقة في إسرائيل القول بوجود قلق وخوف من ثلاث ملفات في الحالة الأردنية.
    الملفات الثلاثة هي ازدياد معدلات البطالة، وثانيا استمرار الفساد وضعف قدرة مواجهته، وثالثا وجود قرائن وأدلة وحيثيات على سوء الإدارة وما ينتج عنها من ارتباك في الأردن.
    هذا يثبت ما ذكرته في مقالك من تغلغل رجال الصهاينه المتغلغلين داخل الدوله الاردنيه والذين هبطوا بالمضلات لاستلام المناصب السياسيه والاقتصاديه والذين قاموا بخصخصة مفدرات الدوله الاردنيه والذين اغرقوا الاردن بديون البنك الدولي وبرامجه الاصلاحيه الاستعماريه الذي افقر الشعب واغرقوا الاردن بالفساد والافساد حتى افقد المواطن انتماوءه للوطن وعملوا على تدمير المنظومه القيميه المجتمعيه عن طريق المنظمات غير الحكوميه التي اخذت تفرض على الدوله بتعديل قوانين جاءت معلبه وكل ما ذكر هو لتمرير المشروع الصهيوني في بلاد الشام وتصفية القضيه الفلسطسنسه وما كان الهجمه الارهابيه على سوريا الا فصل من فصول تصفية القضيه الفلسطينيه وتقسيم بلاد الشام والعراق ليتناسب مع مشروع اسراءيل المبرى بعد تحالف الصهاينه مع اعراب الجزيره العربيه الحاكمين

  32. أُستاذ فؤاد البطاينة
    لقد تطرقت في مقالك لنقاط عدة … دعني بدايتآ في ردي أقتبس من مقال نشرته بتاريخ 9th August 2019 … وبه رد على تعرفة ماهية ألأردن وألقائمين عليه … ودورهم ألوضيفي لما حدث ويحدث في وطننا فلسطين … .

    ” الإمارة “ألمقصود إمارة شرق نهر ألأردن” أقامتها بريطانيا بالتشاور مع الدول الغربية عندما وجدت نفسها بحاجه الى إنشاء دوله ونظام في شرق الاردن لغرضين، الأول يخص المصالح الغربيه كمنطقه عازله في حينه لسنا بصددها، والثاني وهو الأهم، هو لاستخدامها لتأمين استيعاب المهجرين من فلسطين وتأمين احتياجاتهم الاقتصادية والادارية والعمل على استقرارهم وكبح مشاعرهم الوطنية ومشاعر الشرق اردنيين معهم، وذلك لإنجاح احتلال المنطقه من البحر للنهر على مرحلتين. وهذا السبب الثاني هو الذي اقنعت به بريطانيا الوكالة اليهودية عندما اقامت الدولة في شرق الاردن وأخرجتها من وعد بلفو رغما عن ارادة الوكالة، على أن يبقى شرق الأردن عهدة أو وديعة يعاد احتلالها في الوقت المناسب لحساب المشروع الصهيوني، ولم تصمم اراضي شرق الاردن لدولة راسخه.
    وعند قيام اسرائيل على قسم من أرض فلسطين على خلفية قرار التقسيم كان ذلك التقسيم الذي يتضمن دولة للفلسطينيين لجانب اليهودية ينطوي على خطر كبير وتهديد حقيقي مبكر على الكيان الصهيوني. حيث أن قيام دولة للفلسطينيين الرافضين للكيان الصهيوني بل مجرد بقائهم وهم مدججين بالمشاعر الوطنية وبتسارع ترسيخ هوية وطنية مقاومة عسكريا وسياسيا بدعم عربي كان يشكل تحد وجودي للمشروع الصهيوني ولاسرائيل ومعضلة حقيقية لبريطانيا والغرب. مما أدى لضرورة خطة ضم الضفة الغربية بشعبها للدولة الجديدة في شرق الأردن واستيعابهم داخل نظام قابل بالدولة اليهودية. وقد شكلت هذه الخطوة التي سلمت الضفة وديعة أول طعنة بالقضية تم فيها عزل شعب فلسطين عن من يحتل أرضه وعن مواجهته، كما عزلت شعب شرق الأردن أيضا عن القضية والمواجهة. وبهذا جاء في الصفحة 26 من كتاب افي شلايم “اسد الاردن” وهو صديق العائلة الهاشمية ومؤرخها، استنادا للأرشيف البريطاني ما نصه \\ لقد تواطأ colluded البريطانيون مع الملك عبدالله في إجهاض ولادة دولة فلسطينية \\ انتهى.
    أعيدت وديعة الضفة الغربية عام 67 بعد هضم ما يسمى اراضي ال 48. وبدأت عمليات هضمها، إلا أن صعوبات وتحديات حقيقية وواقعية واجهت سلطة الاحتلال تمثلت ببروز المقاومة الفلسطينية ومنظمة التحرير رافقتها ضغوطات سياسية واعلامية دولية على الكيان الصهيوني في مساندة لحقوق الفلسطينيين على ترابهم الوطني واعتراف الأمم المتحدة بذلك. مما أحيا القضية الفلسطينية وصنع تحديا حقيقيا ولأول مرة للمشروع الصهيوني بحدود الضيقة من البحر للنهر.
    كل ذلك جعل اسرائيل تعدل من مشروعها لتستطيع البقاء في الضفة وهضمها وذلك بالتخلي عن شرق الأردن للفلسطينيين من خلال ما أسمته الخيار الأردني وهو باختصار شديد الوطن البديل للشعب الفلسطيني والذي يعني تفريغ المكون السكاني والسياسي للقضية الفلسطينية بما فيه اللاجئين في شرق الأردن.”

    يتبع … ألسيكاوي

  33. ( ما كان للمشروع الصهيوني أن يتقدم خطوة ولا للقضية الفلسطينية أن تتراجع لولا الخيانات الرسمية والجهل الشعبي. ونحن كعرب نجمع الأثنين. وإن التخلص من أحدهما كاف ويقلب حالة الأخر طوعا أو كرها. والأهم هو استرجاع وعي الشعب.)

    في هذين السطرين خلاصة الخلاصة يا استاذنا العزيز , لقد وضعت يدك على الجرح .
    مأساتنا نحن العرب في عدم استيعاب غالبية الناس لهذه الحقيقة .

  34. لاشك أن المسار التحليلي لتشكل الاقليميه في الوطن العربي وأقصد عند الشعب طبعا والذي ساقه الكاتب المحترم هو تحليل واقعي ومقنع ولكن أستطيع القول أن الإقليمية في الاردن تتاكل بفضل الشرفاء أمثال الكاتب وبفضل انكشاف الواقع والحقيقة وازدياد الوعي عند الناس

  35. لا فض فوك يا دكتور فؤاد، والله انك تنطق بكلمات الحق وفمك تفوح منه رائحة طيبة وكلمات مضيئة في زمن العتمة الصعب.
    ارض فلسطين لم تذهب مجانا الا بسبب خيانتنا وتموضعنا خلف سراب الدولة الفلسطينية المستقلة، لقد خرجت فلسطين من قضية أمة إسلامية الى عربية ثم الى فلسطينية وبعدها الى سلطة زائفة في حدود المقاطعة في رام الله، لقد مسخت قضية فلسطين عندما تحولت الى طاولة مفاوضات تناقش أراضي الف وباء وجيم إلخ.
    في المحصلة فلسطين ضاعت والبقية ستضيع والصراع هو في الحقيقة بيننا نحن المتخلفين والجهلة وبين الغرب الذي يتحصن بالديمقراطية والعلم، والجهل لا يمكن بحال من الأحوال ان يهزم العلم حتى ولو كنا اشد أهل الأرض ايمانا، والواقع ان الايمان والجهل لا يلتقيا. هذه هي المعادلة ببساطة شديدة، لذلك حتى يضمن الغرب الاستعماري جهلنا لعقود واجيال لا بد من الاستثمار بقادة خونة لهم هدف واضح ومحدد وهو تجهيل الناس والإبقاء على تخلفها وإلا فما معنى اننا أغنى أهل الأرض ثروات وخيرات ولكنا في ذيل الأمم علميا وتقنيا، لقد دخل على أمة العرب منذ طفرة البترول في الثلاثينات ولغاية الان اكثر من ١٠٠ تريليون دولار أمريكي والسؤال هو أين ذهبت وماذا عملت غير ناطحات سحاب زجاجية،
    لا بد من خلق جيل جديد مسلح بالعلم والتنور والإدراك وبعد النظر له بوصلة واحدة محددة وهي باتجاه غربي النهر، عندها يبدا المحتل بشراء تذاكر العودة الى الجيتو الأوروبي الى غير رجعة، سلامي وقبلاتي لك ولكل المخلصين

  36. لقد قالها ولله درّك يا أسدنا : (أشباه الرجال).
    نعم يا صديقي لقد شرحت وأوضحت وكفّيتنا جُهد التفكير والتدبير فأسعفت المثقّف والجاهل وكذلك المجتهد وأغلب جيرته من الكسالى.
    سامحني إذا ما أبديت بعضاً من التشاؤم وعذراً فنحن كشعوب (أو شعب عربي) قد إستفقنا وتحسسنا رجولتنا فاكتشفنا بأنهم قد خصونا في مهدنا أو ونحن كنّا نائمين نَحلُمُ وشَفَتُنا السُّفلى هابطةٌ كَبعيرْ والأَنفُ كما الهودجُ فوقَ الهَضبةْ.
    سنحاول أن نستفيق ولكن ولكن: كيف للمرتشين والخونة والسُّراق والمدجّلين والمسحّجين المطبّلين وأؤلائك المشردين من المتسوّلين والشحاذون والكسالى وكذلك الجهلة والمدجَّنين والباقين أن يستفيقوا ويتراجعوا عن خصائصهم اللتي أصبحت جزأً لا يتجزء من صبغياتهم ومن ثمَّ يتكلموا ويعملوا كرجل واحد لطرد أشباه الرجال؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!
    والله إنّي لأخشى عليك من غور الإحباط فأنت من الناجين القلائل من عملية الخصاء ولعلّني أقول لك ماذا سينصحك من أردت لهم النجاة فهم سيقولون لك:
    حط رأسك بين الرؤوس وقُل يا قطّاع الرؤوس.
    أما أنا فأحييك أبو أيسر الغالي وأقول لك ستجدني معك وإلى جانبك واقفاً ولوسجدوا لعجلهم الذهبي جميعاً.
    د. مازن

  37. اكثر من هيك صراحه بوضع الاصابع على الجروح النازفه في جسد ألامه ونحن نعاني ما قرأت صرخه صراحه تحيه للكاتب والى راي اليوم

  38. المقال ينكش الدمامل العربيه لعل شعبنا يتطور مع معرفة الحقائق

  39. سالت نفسي هل لو كان العملاء الحكام أذكياء يكون وضعنا افضل وجدت الجواب نعم واتفق مع الكاتب لأنهم سيدركون اللعبه التي تنهيهم وتنهي دولهم وسيتخذوا قرار التخلص من العماله حماية لأنفسهم وهذا افضل لنا لكن الصهيونيه تلعبها صح

  40. اريد ان اكتب ان عملية بقيق وخاصة ما خلفته من فضح الحلف الصهيوعربي المبني على النفاق والخداع وبيع الاوطان، تمثل نقطة فارقة في مسار الامة الحديث.

    لكن لا استاذنا. هي الشعوب التي تصنع الاحداث اليوم وليس الانظمة ولا حتى النخب. التحول بدأ مع الثورات التي أُريد لها مسار التدمير الذاتي في مرحلتها الاولى. الشعبان السوداني والجزائري اخذا المشعل وسارا به ماستطاعا، متوخيان اخطاء الرواد.

    الامل، وبالنسبة لكل وطن عربي وقبلهم فلسطين وما جاورها، يكون في المرحلة القادمة التي تنهض فيها كل الشعوب العربية نهضة واحدة لا قبل للاعداء بها. ولعل يومها تلتحق بهم النخب وما تبقى من السياسيين.

  41. ـ اخي ابو ايسر طابت ايامك ورفع الله مقامك على هذه المقالة الترنيمة.
    ـ تستحق لقب ضمير الابجدية العربية في زمن الكُتاب الكذبة الذين يبيعون ضميرهم لإجل شرهة حيث داسوا على القيم للفوز بالعطية سواء كان منصباً ام هدية نقدية. .
    ـ اما ” عباقرة الالفية الثالثة ” شلة حسب الله فقد وضعوا العباد في خانة اللا يقين ليبقوا قلقين خائفين ولم يحلوا ازمة واحدة بل صنعوا ازمات متتالية لضمان بقاءهم.
    ـ ما نعيشه فعلا هو امتداد للجاهلية فالمواطن ظل لسيده وعبد له،فاذا اقترف ” حضرته ” جريمة فالثمن رقبة عبده.
    ـ الا ترى معي اننا في زمن عقم مزمن بالرجال،وان سلطان المسلمين يفعل ما يشاء والكل يردد بعده آمــــــــــــــين.
    ـ العربان لم يفشلوا في بناء الدولة كما يدعي المستشرقون بل فشلوا في بناء دولة العدل والقانون وفشلوا في التنمية و ادارة اية ازمة مهما كانت صغيرة.
    ـ هذه القوى التقليدية المحنطة لم تتبدل بل يجري اعادة تدويرها مثل الخردة.
    ـ الاجواء ملوثة سياسياً،كاذبة اعلامياً،خانقة اقتصادية…فماذا تنتظر ممن لا يجد ثمن خبزه.
    ـ اخي ابو ايسر كلماتك تمشي مرفوعة الرأس مزهوة لانتصارها لفلسطين الحبيبة…. حبرك الانقى كقيمة قادمة من عند الله …من السماء السابعة. الصحفي بسام الياسين

  42. استاذنا المفكر
    ان هذا المقال اعتبره درة المقالات ووضع النقاط على الحروف
    نعم اصبحت الجيوش العربية لحماية انظمتها فقط واحيانا لتدمير دول عربية لا غير…نعم ليست هناك اي عقيدة قتالية لدى جيوشنا العربية
    انها مجرد احزاب مسلحة قانونا بزعامة رؤساء الانظمة
    نعم شعبنا العربي يثور ويخرج للشارع فقط من اجل الخبز او الدينار ولا تحركه احتلال ارضه وتدنيس مقدساته…
    الاف المعلمين خرجوا للشارع واغلقوا عمان من اجل حفنة دنانير…لماذا لم يخرجوا من اجل القدس..لماذا لم يخرحوا من اجل مشروع ضم غور الاردن
    انتبهوا ايها العرب …ربما قررت اسرائيل اخيرا رسم حدودها وتثبيت خارطتها…فهي لغاية الان لا تعترف اين تبدا حدودها واين تنتهي..ربما قررت فعلا بيان حدودها
    اعود واقول ان كل جملة في هذا المقال تصنف كبيت القصيد
    شكرا للكاتب

  43. ستبقى لعنة الوعي تلاحقك الى ما هو ابعد من ذلك يا صديقي كل ما اسردته لا يشكل صدمة لحر عربي يدرك ان الكعكة العثمانية قد نفذ بها وافقا لروءا الصهيونيه ووفقا لسيناريو قطريات مرتبطة بمركز القرار الصهيوني انها صفقة وضعت وتمت وفقا لمبداء العرش مقابل الاذعان
    كل الاحترام

  44. الأستاذ الفاضل فؤاد البطاينه المحترم، شكراً جزيلاً موصولاً على هذا المقال الممتاز. لقد نفست عن صرخه مكبوته في صدري ما أن أنهيت مقالكم الرائع حتى أحسست بالراحه و كأني قد صرختها مدويه. أما عن قولك عن بعض حكامنا بأنهم (( خونه بالفطره أو النسب )) فأنا أثني على رأيك و ازيد إن ” الألف أ ” كانت زائده فهم (( خونه بالفطره و النسب )).
    في النصف الأول من التسعينيات و قبل إتفاقية وادي عربه المذله و كنت مقيماً في عمان و كالجميع حينها كنا ندير هوائي التلفزيون غرباً لنستمع الى نشرت الأخبار، أطل الصهيوني المقبور شمعون بيربز و صرح (( إن الملك حسين قد أجتمع مع جميع رؤساء حكومات ” إسرائيل ” منذ التأسيس و لحينه )).
    اما عن ملاحظتك القيمه عن الجيش الأردني فكنت أستفز الأصدقاء ” الشرق أردنيين ” و أقول لهم (( إن الجيش الأردني هو الجيش الوحيد في العالم الذي عقيدته العسكريه هي ” حماية ” حدود عدوه و عدو الأمه الوجودي. ))
    مع خالص أحترامي و تقديري.

  45. ;كما يقولون لوصف الحاله حين تصل الي اعلي مستويات الانحدار لقد فاض الكيل ووصلت درجة الوقاحه لدي البعض والجرأه علي القضيه المركزيه كما كانوا يقولون لنا قضية ارض فلسطين المقدسه وشعب فلسطين المناضل منذ قرن من الزمن وصلت الوقاحه مبلغا لا حدود له بالتطاول علي اشعب والمقدسات بل واتهام الفلسطينيين بانهم إرهابيين وان لإسرائيل الحق بارض فلسطين !!وان القضيه لم تعد عربيه كما اخبرونا لسبعون عاما بل هي فلسطينيه اسرائيليه وعلي الشعب الفلسطيني القبول بما يطرح عليه او اغلاق فمه !!!!
    لقد انكشفت عوراتهم حين اعلنوا ماتخفيه صدورهم من احقاد علي شعبنا وما تقوم به اجهزتهم من تآمر بالغرف المغلقه بل وصلت الوقاحه بالبعض وبدون أي خجل بعد فقدانهم لورقة التوت التي كانت تستر عوراتهم بكيل المزيد من الاتهامات والبذاءات والسفاهات من افواههم الكريهه وتشجيعهم نتنياهو علي قتل المزيد من الفلسطينيين في كل مواجهه تحصل !!!!لم يكن نتنياهو يحلم بان تصل الوساخه من البعض بتحريضه علي قتل شعبنا الإرهابي بنظرهم حتي أصيب نتنياهو نفسه بالنشوه بما يقوله من كانوا يدعون العروبه والإسلام وحملة لواء العرب !!ومنهم من حملة المباخر رجال الدين وهم اول من خانوا الدين والرسول حين سكتوا عن الرد علي من ادعي ان مسجد في اوغندا اقدس من الاقصي مسري نبي الإسلام عليه الصلاه والسلام !!!!
    أقول لكل من يحاول إرضاء نتنياهو وترامب علي حساب فلسطين وشعبها بانهم لن يرضوا عنهم بل هو يحتقرهم بداخل نفسه لانهم خونه لا يمكن الوثوق بهم بسبب سفاهتهم وخيانتهم !!!السكوت علي هؤلاء السفهاء لم يعد نوعا من العفه والوقار علي الجميع من أبناء امتنا الشرفاء مواجهتهم وكشف حقيقتهم البشعه وهم يدعون العفه والطهاره والحرص علي فلسطين وهم اول من ولغ في وحل الخيانه للقضيه المقدسه قضية شعبنا لن تموت “” بل هي ولدت من جديد بعد ان تاجر فيها من كان يدعي زورا وبهتانا انه يدافع عنها وهو في الواقع كان يقتلها ويتاجر بها !!!كانت ادعاءاتهم ان معركة التحرير ادعاءات كاذبه لانهم كانوا يخوضون معركه حقيقيه وهي انهاء وتصفية القضيه لمصالحهم الخاصه وشيطنة كل من يقول لهم هذا تفريط وخيانه !!!!انا هنا اقصد قيادة المنظمه واتفاق أوسلو الذي اوصلنا اليه الرئيس المؤمن أنور السادات بتنفيذ رغبة كيسنجر باعطاء حق تمثيل القضيه للمراهقين سكان فنادق الخمس نجوم وسحب البساط من قرار 242 باعتبار الضفه أراضي محتله !!! كانت تلك القرارات بداية الانحطاط الذي تعيشه القضيه والأرض الفلسطينيه بسبب ديناصورات أوسلو كما سماهم دكتورنا العزيز عبد الحي زلوم حفظه الله
    معاهدات السلام التي وقعتها بعض الدول العربيه مع إسرائيل لا بد ان تكون عبره لكل من يحلم بإقامة علاقات مع الكيان ظنا منهم ان العلاقه معهم ستجلب لهم الازدهار والسعاده والحياه الرغيده لكن الواقع يراه الجميع مشاكل مصر ازدادت وديونها أصبحت أرقاما فلكيه ومستوي المواطن المصري تحت خط الفقر كذلك الأردن أزمات اقتصاديه لم تكن موجوده قبل اتفاق السلام !!! اما شعبنا الفلسطيني فحدث ولا حرج كيف كان قبل دخول مجاميع الحالمين بالسلطه وكيف اصبحوا الان وانا اراهن بل اجزم ان الكثير من أبناء شعبنا يتمنون عودة الاحتلال الإسرائيلي افضل لهم من رجال عباس الاشداء علي الأطفال والنساء قبل الرجال !!!!
    أخيرا خرجت القضيه الفلسطينيه من دائرة الكذب العربي الرسمي “” فالقضيه لم تكن يوما قضيتهم المركزيه كما كانوا يدعون جميع مواقفهم وتصريحاتهم التي عشنا نحلم بتحقيقها منذ سبعون عاما لم تكن الا خديعه !!والحقيقه الواضحه بدون أي لبس هي ان النظام العربي الرسمي هو الذي ساعد إسرائيل علي تنفيذ اجندتها بسيطرتهم علي فلسطين وتصفية القضيه !! والا ماكان لهذا الكيان المسخ ان يستمر ويقوي
    كل الشكر والتقدير لسعادة السفير والمفكر العروبي الأصيل استاذنا الفاضل فؤاد البطاينه

  46. من المهم دكتور ان تصبح مقالاتك رائجة ليقرائها الجميع
    المقال عميق كما باقي مقالاتك وهو ينبه لخطورة المرحله بل لكارثيتها وعلى الجميع تبني هذه الأفكار تحياتي لك

  47. اسئله مشروعة ومحرجة وتحتاج اولا لتوبة وكفارة للإجابة … هذا اذا ملكوا الجرأة واستعادوا ما بقي من الرجولة والشرف ….

  48. ما في الاْردن اولا؟ في تجارتي ،ومليء ثروتي ! وسفارتي ،وطيارات ،وملابسي ،وجولاتي الكذابة في الوطن ! ونحن الشعب فينا وهو فينا ؟ فقدان الحسي مع الشعب ! وهذة علامات تاريخ لويس الثامن عشر !

  49. لقد ختمت بالحق والمصلحه الوطنية الا وهوً محمور المقاومه للوقوف في وجه الحلف العربي المتصهين وإلا اربع تكبيرات وان نجد المعزين

  50. أنت (مواطن) بكل ما تحمله الكلمة من معنى أيها الجواد العربي الأصيل… لقد تهت في منتصف المقال وعدت من جديد للمقدمة مرات ومرات… إلى أن أجدت فهم القليل… وعندما وصلت للنهاية أدركت كما عادتي دائما أن أتأرجح وأترنح طربا وعشقا بنفسك الذي يعشق تراب فلسطين العز والكرامة وقلمك النابض بالحرية… ولكل من يقول لك أين الحل فأنت قاموس حل في كل محطاتك الفكرية… الحل في الوعي وتوجيه الدفة نحو السياسة وليس الاقتصاد والتسلح بعدو عدوي صديقي…
    التعليق على مقالك أشبه بإضافة كأس ماء للبحر… ولا أرى فيه إلا الأمل والقوة شاء من شاء وأبى من أبى…

  51. ولو ادرك الشعب العربي وخاصه نحن الاردنيين الحقيقة التي ذكرها الكاتب بان ا احتلال فلسطين واستقراره مرتبط بنزع انياب الدول العربيه واستمرار تجويعهم وافشال دولهم وتحطيم جيوشهم لما سكتوا على حكامهم فهل يتغيروا اليوم اقل يا رب

  52. الاخ فؤاد حفظك الله (ارجو ان تسمح لي بان اغرد خارج السرب) مقالة جميلة ومواضيع مهمة بما جاء اعلاه الا ان الوقت قد فات ولا رجعة له فالاردن محاط بدول فاشلة او شبه فاشلة وبالكيان الصهيوني البغيض ومن وراؤه ماما امريكا وقد تم تنخيله من الداخل بحيث اصبح هشا واصبحنا نتحاور مع بعضنا حوار الطرشان الاولاد بلا مدارس والمعلمين مظلومين والحكومة تائهة والتجنيد تم ايقافه منذ زمن فانا وشاكلتي غير مؤهلين للقتال ضد العدو ولا نملك الا الدعاء لله بان يسلمنا من اي شر قادم مع موفور الشكر والامتنان لمقالاتك الرائعة

  53. نعم وألف نعم ان الموقف الأمريكي من الهجوم الأخير على السعوديه وربما تكون شريكه به هي رسالة يجب أن يلتقطها النظام الأردني والشعب الأردني وهي مشروع ابتزاز كبير وأقدم تحيه لكاتبنا الصحيفة راي اليوم

  54. الكاتب العزيز….
    ما تنادي به …. أوافقك وانادي به ايضا ً…. الأردن هو في صلب الاستهداف المباشر للمخطط الصهيوني بحكم الجغرافيا وبحكم أن ما تسعى له الدولة اليهودية من توزيع شعبها وتهجير من تبقى من أهل فلسطين….
    أنادي يا صاحب القرار وأنت العالم بحال الوطن بعد الله تعالى …. اجعلها ثورة منك والشعب من خلفك… ثورة تخلط الأوراق وتفتت كل ما بنى عليه بني صهيون من خيبات وفشل في وطننا….
    الشعب يريدك والوطن يناديك…. فلا تجعل للعرب المتصهينة الذين ناصبوا أجدادك العداء. الحظوة في إكمال ما بدؤوه مع بني صهيون من تدمير لوطننا وتوسيع للمشروع الصهيوني … علما أن المخطط الصهيوني لم ولن يستثنيهم من التقسيم … ولكن لكل موعد أوان
    أنت الوريث …. فلا تجعل خاتمة للوطن تخالف ما أراد له الحسين من سيادة وخروج عن دور الوظيفة التي أرادها المستعمر….

    الشعب يأن من جوع استفحل من وجود طغمة فاسدة ما توقفت عن الكذب عليك …. العدو من بني صهيون غربي النهر ينتظر ساعة الصفر لانهيار وطن فيه من الرجال من طلبت عونهم قالوا لبيك بالفعل قبل القول…

  55. الله اكبر !!! مشالله على حيك نقال !!!!!

    حقا لا يحضرني هنا إلا سؤال للنظام الأردني هو، إذا لم تعترف بأن من يحكم الاردن ويسيرك هو نظام أصحاب تنفيذ المشروع الصهيوني في الأردن، وتدعي بأنك صاحب القرار، ألم تدرك بأن الفعل الابتزازي الموجع الأخير الذي فعلته أمريكا بحكام السعودية ستفعله بك وأنت في أضعف حال وإمكانيات وجغرافيا من السعودية، وأكثر أهمية للمشروع الصهيوني وأقل جذبا لحليف يقبلك. فروسيا ليست حليفة للمشروع الصهيوني بل تبحث عن تبادل المصالح في معركتها الاقتصادية والسياسية وعرضت علنا على النظام السعودي إثر مخزاتها صداقته وحمايته، فإن استجاب السعوديون على سبيل الفرض فلن تكون لروسيا حاجة بك، سيما مع صعوبة المطلوب منها كون الأردن يقع في صلب المشروع الصهيوني ووعد بلفور. انت اليوم كنظام حالم باستمرار الدكتاتورية ولا تجد خصما لك الا شعبك، أمامك الفرصة الروسية ومحور المقاومه فلا تضيعها، سارع في الوقت الضائع والشعب عندها سيكون لجانبك.

    كل التحية و المحبة و الاحترام

  56. هناك وجهان في الاردن، الوجه الاول هو فقط للاستهلاك المحلي والوجه الحقيقي هو الذي يدور في الكواليس ولم يعد خافي, تدمير ممنهج من حكومة الظل التي تنفذ الااوامر في التفريط والتخاذل والخيانة لقضايا الأمة ومصالحها. والباقي كله ابر تخدير للجماهير المسحوقة والمضطهدة والمظلومة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here