إكسبرت أونلاين: ما الذي يفصل أنقرة عن الحرب مع دمشق

تحت العنوان أعلاه، كتب غيفورغ ميرزايان، في “إكسبرت أونلاين”، حول رهانات أردوغان الخاسرة في سوريا.

وجاء في المقال: فشلت محاولات أنقرة حل مشكلة إدلب، (التي لا تقتصر على إعادة قوات الأسد إلى المواقع التي كانت تشغلها في ديسمبر، إنما ووقف الهجوم السوري ورسم خط جديد فاصل على أساس الوضع الراهن)، من خلال المفاوضات مع موسكو.

وهكذا، يلقي الرئيس التركي بورقته الأخيرة على الطاولة- التهديد بالاجتياح. وبذلك، يحاول أردوغان تخويف السوريين، وابتزاز روسيا بقطع محتمل للعلاقات الروسية التركية.

ولكن، لسوء حظ أردوغان، لا يتحقق، اليوم، لا الهدف الأول ولا الثاني. فالأسد، يؤكد استعداده لمواصلة الهجوم، وموسكو لا تكتفي بتبيان ثمن قطع العلاقات بالنسبة لتركيا (على سبيل المثال، من خلال لقاء وزير الدفاع سيرغي شويغو عدو تركيا في ليبيا المارشال خليفة حفتر)، بل وتصف عملية أنقرة المحتملة في سوريا بأسوأ سيناريو (على حد تعبير دميتري بيسكوف في إجابته عن أسئلة الصحفيين)، مبينة أن تركيا إذا شنت هجوما، فلن تواجه فقط الجيشين السوري والإيراني (طهران، بالطبع، لن تتخلى عن حليفتها في محنتها)، إنما والجيش الروسي.

وهنا يجد أردوغان نفسه في وضع لا يعجبه إطلاقا… فإذا لم يبدأ الحرب في إدلب وسلّم المحافظة للأسد، فسوف يخسر الكثير. سيخسر، مثلا، شعبيته. فسوف يتهم القوميون الأتراك أردوغان بالضعف والتخلّي عن الطموحات التركية العظيمة.

أما إذا بدأ أردوغان عملية عسكرية في إدلب، فلن يخسر الكثير، إنما كل شيء، أي سلطته، وربما حياته. يمكن للجيش التركي، بالطبع، سحق الجيش السوري، لكنه لن يستطيع مواجهة تحالف سوري إيراني روسي على الأراضي السورية. سيحصل أردوغان، بعد دخوله الحرب على أرضٍ أجنبية، على مئات التوابيت، والحد الأدنى من دعم حلفاء الناتو، بالإضافة إلى انخفاض حاد في شعبيته.

(روسيا اليوم)

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. يمكن للجيش التركي سحق الجيش السوري علامة استفهام وعلامة تعجب وبرايك هل الحروب هي الآن كلاسيكية كما كانت من زمان اذا أميركا تستطيع سحق إيران وسحق روسيا وسحق كوريا الشمالية الحروب تقنيا تغيرت سلاح الجو لا يحسم معركة ودبابات لا تستطيع احتلال بلاد والا لكانت إسرائيل اليوم مجددا في بيروت ما رأيك بحرب تموز بين المقاومة وإسرائيل لمن كان التفوق الجوي والرضى بالمدرعات وماذا كانت النتيجة اكيد خبرة جبهة المقاومة بعد معارك سورية سوف تكون باللبناني غير شكل وتأكد ان الجيش التركي ليس أقوى من إسرائيل ولا المرتزقة الذين قاتلوا في سوريا وراينا مشوار بن سلمان في اليمن إلى الآن لم ينتهي ولا نعتقد ان أردوغان مشواره سيكون نزهة بل مقبرة للجيش التركي مقبرة بكل ما للكلمة من معنى.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here