إكسبرت أونلاين: ترامب كما يبدو مستعد للإقدام على صفقة نفطية

تحت العنوان أعلاه، كتبت آنا كوروليوفا، في “إكسبرت أونلاين”، حول تحقيق موسكو الهدف الذي انسحبت في سبيله من “أوبك+”، فهل تكسب الخطوة التالية؟

وجاء في المقال: الصدمة التي تلقتها شركات النفط من انهيار “أوبك+”، تقلق الولايات المتحدة جدا، على الرغم مما سبق من تصريحات السلطات.

وعليه، يعتزم وزير الطاقة الأمريكي دان برويت أن يناقش مع وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك الوضع في سوق النفط العالمية. ذلك ما نقلته وكالة بلومبرغ، استنادا إلى مصادرها الخاصة، عن وزارة الطاقة الأمريكية. ولكن، لا توجد معلومات حتى الآن عن موعد إجراء المباحثات بالضبط.

وبحسب الوكالة، سيناقش الوزيران السبل التي يمكن عبرها لأكبر منتجي الخام في العالم مواجهة مشكلة التقلبات في أسواق النفط العالمية في هذه الفترة غير المسبوقة من الاضطرابات.

كما جرت، الاثنين، مكالمة هاتفية بين الرئيسين الروسي والأمريكي، فلاديمير بوتين ودونالد ترامب. ناقشا خلالها حالة سوق النفط واتفقا على التشاور حول هذا الموضوع على مستوى وزراء الطاقة. وكما قال المتحدث باسم البيت الأبيض جود دير في وقت لاحق، لاحظ الرئيسان في المحادثة الهاتفية أهمية أسواق الطاقة المستقرة.

وبحسب المحلل في  Freedom Finance، فاليري إميليانوف، تشير واقعة لجوء واشنطن مباشرة إلى موسكو في محاولة لتنظيم إمدادات النفط في السوق، إلى أن حسابات الكرملين كانت محقة: فالإدارة الأمريكية ترى في أسعار النفط الحالية تهديدا خطيرا لنمو النفط الصخري. وفي الواقع، لم تُخف روسيا أن هدفها منذ البداية لم يكن إزاحة المملكة العربية السعودية من السوق، إنما النفط الصخري.

ويرجّح إميليانوف أن روسيا تنظر إلى المفاوضات في الولايات المتحدة بوصفها فرصة لرفع بعض العقوبات، وبشكل أساسي عن مشروع “السيل الشمالي-2”. ولكن، من الصعب جدا توقع ما إذا كان البيت الأبيض سيُقدم على ذلك.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. على موسكو التمسك برفع العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها من الولايات المتحدة قبل قبول الجلوس مع ممثل واشنطن للتفاوض؛؛؛ ان حكومات واشنطن المتعاقبة قطاع طرق وسلب ونهب ولايعيدون المسروقات الا والعصا مشرعة فوق رؤوسهم..
    لم يسافر الرئيس الامريكي نيكسون ومعه وزير خارجيته الصهيوني كيسنجر لبكين1972والتوقيع على اعادة المقعد الدائم بمجلس الامن الدولي لبكين(الصين الشعبية) مع حق النقضالفيتو وسحبه من تايبيه(تايوان) الا والعصى مسلطة على دماغ واشنطن بفيتنام وللسماح لها بالهروب باقل الخسائر.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here