إقلاع أول طائرة تابعة للأمم المتحدة تقل مرضى يمنيين من صنعاء

صنعاء – (أ ف ب) – أقلعت الإثنين طائرة تابعة للأمم المتحدة من مطار صنعاء تقل مرضى يمنيين لتلقي العلاج في الخارج، في أول رحلة في إطار جسر جوي لإجلاء مرضى يمنيين من العاصمة، بحسب ما أفاد مراسل فرانس برس.

وصعد سبعة مرضى مع من يرافقهم على متن الطائرة التي أقلعت من المطار الخاضع لسيطرة المتمردين الحوثيين بعد الظهر متوجّهة إلى العاصمة الأردنية عمان، بينهم أطفال يعانون من فشل كلوي.

وقالت ليز غراندي منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن إن “هذه أول ما نأمل أن تكون عدة رحلات جوية”.

وأكّدت للصحافيين في المطار أنّه من الضروري “أن يكون هناك العديد من الرحلات الجوية وطائرات أكبر ليتمكن الناس الذين يحتاجون للمساعدة من الوصول إلى المناطق التي سيحصلون فيها على ذلك”.

ومطار صنعاء، العاصمة التي يسيطر عليها الحوثيون منذ عام 2014، مغلق منذ 2016 أمام الرحلات الجوية، ويتحكم تحالف عسكري تقوده في السعودية في هذا البلد بالحركة فيه ولا يسمح إلا لطائرات الامم المتحدة ومنظمات انسانية باستخدامه.

ومنذ إغلاقه، لم يتم نقل مرضى للخارج إلا في مناسبة واحدة قبيل محادثات سلام في السويد في عام 2018 على متن طائرة كويتية نقلت مجموعة من المصابين الحوثيين من صنعاء إلى سلطنة عمان.

وهذه المرة الاولى التي ستُفتح فيها أجواء المطار أمام سلسلة رحلات لنقل المرضى بموجب مبادرة أعلن عنها التحالف العسكري بقيادة السعودية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي كخطوة لبناء الثقة بين أطراف النزاع.

ويشهد اليمن منذ 2014 حرباً بين الحوثيين المقرّبين من إيران، والقوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي. وتصاعدت الحرب مع تدخل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة في آذار/مارس 2015.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here