إقالة قائد “الدرك الوطني” في الجزائر

 

الجزائر / عبد الرزاق بن عبد الله / الأناضول – أقال الرئيس الجزائري المؤقت، عبد القادر بن صالح، الأربعاء، قائد الدرك الوطني، الجنرال غالي بلقصير، بعد سنة قضاها في قيادة تلك القوات التابعة لوزارة الدفاع.
وذكر التلفزيون الرسمي أن بن صالح عين قائدا جديدا للدرك الوطني هو الجنرال عبد الرحمن عرعار، وهو يشغل حاليًا منصب قائد الأركان في الدرك الوطني، وهو ثاني أهم منصب في تلك القوات.
والدرك الوطني في الجزائر هي قوات رديفة للجيش، تتبع وزارة الدفاع، وتضم أكثر من نصف مليون عنصر، وتقوم بمهام الشرطة خارج المدن.

ولم يذكر التلفزيون سبب إقالة بلقصير، الذي تولى هذا المنصب قبل سنة فقط، خلفًا للواء مناد نوبة، في يوليو/تموز 2018.
وتتزامن إقالة بلقصير مع حملة ملاحقات ضد الفساد، شملت مسؤولين سابقين ورجال أعمال محسوبين على نظام الرئيس المستقيل، عبد العزيز بوتفليقة (1999: 2019).
ويتكفل جهاز الدرك الوطني بالجزء الأكبر من التحقيقات الأمنية في ملفات الفساد.
وشهد الجزائر، منذ استقالة بوتفليقة، إقالات عديدة لمسؤولين في قطاعات عديدة.
وأجبرت احتجاجات شعبية بوتفليقة (82 عامًا) على الاستقالة من الرئاسة، في الثاني من أبريل/نيسان الماضي.
ويطالب المحتجون برحيل بقايا رموز بوتفليقة من السلطة ومحاكمتهم، بجانب ضمان تنظيم انتخابات حرة وشفافة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here