إفطارٌ شعبيٌّ أردنيّ – فلسطينيّ إحياءً لذكرى النكبة

 

عمان ـ كريم الزغيّر:

” فلسطين من البحرِ إلى النهر ” بهذا الموقف الوطنيّ والقوميّ ، أقام الكابتن الطيَّار يوسف هملان الدعجة الإفطار الشعبيّ بمناسبة الذكرى الواحدة والسبعون للنكبّةِ الفلسطينيّةِ ، الذكرى التي لم تتجاهلها عمَّان فازدحمت الأمكنة بالعلمين الفلسطينيّ والأردنيّ .

وفي كلمةٍ له قال الكابتن يوسف الدعجة أَنَّ من يُحبّ القدس يحبُّ الأردن . كما وأنَّ النكبةَ هي ليست نكبة بل صمود ومقاومة .

وأضاف : سيأتي اليوم الذي يكون فيه الدخول للأقصى دخول الفاتحين وليس دخول سيّاح للالتقاط الصور في شوارعِ القدس .

وألقى عبَّاس زكي عضو اللجنة المركزيّة لحركةِ فتح كلمة تحدّث فيها عن الكابتن يوسف الدعجة حيث وصفه ” بنسرِ الجو الأردنيّ ”

وقال : أنّنا في الأردن الذي يقوده رجلٌ أدرك الزمان والمكان .

وأضاف مقبلون على مرحلةٍ حسّاسةٍ ، ونحن نادمون على سلامٍ رفضته إسرائيل .

ووصف زكي الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب ” بالشخص الموتور ” ، مُهاجمًا قراره الذي اعترف بالقدس عاصمة للاحتلالِ الصهيونيّ .

وشكر زكي الأردن بقيادتهِ وشعبهِ على الموقفِ الحقيقيّ تجاه فلسطين والقدس .

فيما كرّم زكي الكابتن الدعجة بمنحهِ سيفٍ فلسطينيّ وذلك لمواقفهِ الوطنيّة والقوميّة .

وفي حديثهِ وجّه عبدالله كنعان أمين عام اللجنة الملكيّة الأردنيّة لشؤونِ القدس التحيّة للشعبِ الفلسطينيّ الذي يقارع الاحتلال منذ عام 1948.

وأكّد أنَّ المؤامرةَ التاريخيّة على الشعبِ الفلسطينيّ اكتملت بقرار الرئيس الأمريكيّ .

أمّا المطران عطالله حنّا رئيس أساقفة سبسطيّة للروم الأرثوذكس قال في كلمةٍ له أنَّ الشعبَ الفلسطينيّ لن يتخلّى عن وطنهِ وحقوقهِ التاريخيّة .

وأوضح في كلمتهِ أنَّ المسيحيين في فلسطين يفتخرون بهويتهم العربيّة والفلسطينيّة .

” المسيحيون والمسلمون عائلة واحدة في فلسطين ” بهذهِ العبارة وصف المطران الوحدة الفلسطينيّة .

وشكر المطران الأردن وقيادته وشعبه على مواقفهم التاريخيّة والقوميّة بحقِّ القدس والمقدسات الإسلاميّة والمسيحيّة .

وفي نهايةِ الحفل تحدّث الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى ، ومفتي القدس والديار الفلسطينيّة السابق عن أهميّةِ القدس الدينيّة .

حيث شرح الشيخ صبري واقع مدينة القدس وما تتعرّض له من مؤامراتٍ ومحاولاتٍ للتخلُّصِ من هويته الاسلاميّة والمسيحيّة .

ووجّه الشيخ صبري التحيّة للأردن والقيادة الأردنيّة على ما تقوم بهِ لحمايةِ المقدّسات الإسلاميّة والمسيحيّة ، مؤكّدًا على الوصايةِ الهاشميّة ودورها التاريخيّ .

وشارك في المهرجان شخصيّاتٌ وطنيّة وشعبيّة منها : د. ثائر الغضبان ، الأب نبيل حدّاد ، الأب خالد شعبان ، د . ربحي حلوم ، غازي عبد القادر الحسيني ، اللواء فؤاد البلبيسي ، اللواء منذر ارشيد ، الصحفي جودت منَّاع ، م . زياد أبو عكر ، أ. محمد مسلّم ، عامر غزال ، سفيان أبو شاور، وائل ملكة ، أ . جمال العكر ، ياسر بكر ، باسم خليل الوزير ، عبد الرحمن البلبيسي ، أ . مروان المهيرات ، هيثم كلبونة ، الأستاذ الدكتور محمد الطعاني ، حسين أبو مرّار ، علي الطعاني ، ووجهاء القبائل والعشائر الأردنيّة .

كما وشارك في المهرجان : قدورة فارس رئيس نادي الأسير الفلسطينيّ السابق ، ورائد عامر رئيس نادي الأسير الفلسطينيّ في نابلس ، والشاعر والكاتب زياد أبو الهيجا ، عشيرة أبو غوش وفي مقدّمتهم د . هلال أبو غوش ، والسيّد إسماعيل التلّاوي ، نشأت الحجّاوي ، ورجل الأعمال الفلسطينيّ أسامة الناطور الذي جاء من نابلس للمشاركةِ في المهرجان ، والدكتور نمر صبحة ومعه مجموعة من خريجين الجامعات الرومانيّة .

ووقّع المشاركون على عريضةٍ تقرّ بأنَّ فلسطين من البحرِ إلى النهر ، وأنَّ القدس عاصمة الدولة الفلسطينيّة

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here