إفراج موقت عن ناشط حقوقي وصحافي في الجزائر

الجزائر – (أ ف ب) – أفرج القضاء الجزائري عن ناشط مدافع عن حقوق الإنسان، مسجون منذ بداية كانون الأول/ديسمبر بعد تأجيل محاكمته حتى نهاية الشهر، كما أطلق سراح صحافي، بحسب ما أفاد محاموهما الثلاثاء.

وكان قد حُكم على نائب رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان قدور شويشة بالسجن سنة واحدة من طرف محكمة وهران (شمال غرب) بتهمة “العنف ضدّ موظفين”.

وبعد تأجيل جلسة استئناف الحكم إلى 28 كانون الثاني/يناير، أمرت المحكمة بـ”الافراج الموقت عنه” كما قال المحامي فريد خميستي عضو هيئة الدفاع لوكالة فرنس برس.

وعبر خميستي عن رضاه عن”العدالة المستقلة اليوم” التي أفرجت عن شويشة.

من جهته صرح شويشة (63 سنة) لوكالة فرنس برس عقب مغادرته السجن “النضال بدأ للتو ويجب مواصلة الضغط وتقوية التضامن مع المعتقلين على المستوى الوطني”.

وتجمع نحو مئة شخص، بينهم طلاب انتقلوا من تظاهرتهم الأسبوعية، أمام سجن وهران في انتظار خروجه وقبلها هتفوا باسمه خارج المحكمة.

وفي اتصال مع وكالة فرنس برس عبرت زوجة شويشة عن “ارتياحها” و”شكرت كل الأشخاص الذين تجندوا من أجله”، موضحة ان قرار الافراج عنه “تم اتخاذه في عشر دقائق من المداولة”.

وكان المحامي خميستي أكد في وقت سابق ان ملف غرفة الاتهام فارغ ولا يستند سوى الى صور فيديو عُثر عليها في هاتفه.

وفي جلسة اخرى أفرجت محكمة في قسنطينة (430 كلم شرق العاصمة الجزائرية) الثلاثاء عن الصحافي عبد الكريم زغيلاش الذي يملك اذاعة تبث على الانترنت، علما بانه موجود في السجن منذ نهاية كانون الأول/ديسمبر، كما صرح لوكالة فرنس برس محاميه مومن شاذلي.

وكان الادعاء طلب الأسبوع الماضي السجن عامين لعبد الكريم زغيلاش بتهمة “القذف” بعد شكوى من والي قسنطينة، بينما أصدر القاضي حكما بغرامة 50 الف دينار (347 يورو) بحسب شاذلي.

وينتظر ان يمثل زغيلاش في قضية أخرى، لم يحدد تاريخها بعد، تتعلق بـ”إهانة رئيس الجمهورية” بعدما طلبت النيابة له السجن عاما واحدا.

والخميس الماضي، تم الافراج عن 76 معتقلا اوقفوا خلال مشاركتهم في تظاهرات منذ بدء الحراك الشعبي في 22 شباط/فبراير.

واستفاد معظمهم من الافراج الموقت في انتظار محاكمتهم بينما خرج بعضهم قبل نهاية مدة سجنه.

ويبلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم نحو نصف 140 مسجونا أحصتهم اللجنة الوطنية للافراج عن المعتقلين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here