إغلاق ملفات + ثنائيات معادله اردنيه تعمق الأزمة والوحدة الوطنية يجب أن تنعكس على الحراك في هذا الظرف المفصلي

فؤاد البطاينة

ولِدت الدولة الأردنية وولد معها قرار بقائها في غرفة الانعاش ليوم الاستحقاق، لكن الأزمة الاقتصادية والمالية التي يمر بها الاردن اليوم هي الاخطر كنتاج سياسي يتفق مع المرحلة التي يتطلبها المشروع الصهيوني وهي مرحلة تصفية مكونات القضية الفلسطينية وإنجاز الدور الأردني المطلوب فيها، حيث تُمهد هذه الأزمة لنقطة التقاء فلسطين مع الأردن في عودة مشوهة للأصل الواحد والجغرافيا الواحده بعد فصل مقصود دام قرن من الزمان وعقد.

إذاً، الأزمة الحقيقية التي يمر فيها الأردن اليوم هي في الواقع سياسية محكمة في غاية السوء والصعوبة تأخذ مسارها تحت الطاولة وهو مأسور يحمل أزمته الاقتصادية منزوع الملكية لمقدراته الوطنية وانجازاته المادية ومرتهن بأموال طائله وفي حالة فوضى وتخبط اداري رسمي، واجتماعي شعب، ونظامنا الأردني أصبح يتبع في هذه المرحلة سياسة العيش لكل يوم بيومه بمعزل عن الغد والنتائج، النظام وحكوماته يتجاهلون الحديث بالسياسة ومسئولية النهج السياسي، وقد سبق وتحدث الملك عن ضغوطات على خلفية موقفه السياسي ولم نسمع حديثا عن كيفية التخلص منها، ولا حتى تلويحا باللجوء لخيارات أخرى على سبيل المناورة السياسية، بل يزداد ارتباطا بالمعسكر المعادي، رغم أن أعتى قوة غاشمة لا تستطيع تغيير حاكم حين يكون الشعب معه.

 مصير الأردن كدولة وككيان سياسي وشعب في خطر حقيقي وشيك على نفسه وعلى فلسطين، ولم يعد ينقذه سوى التغيير. فنحن في الأردن أمام معركة سياسية مصيرية عنوانها التغيير أو السقوط، إلا أن النظام في إصراره على عدم التغيير طور وسائله في مواجهة الضغوطات الداخلية بما يُعتبر سياسة جديدة سنأتي إليها، يقابلها إصرار من الشعب على طلب التغيير ولكن دون أن يتغير ويغير ما بنفسه من مفاهيم وثقافة هدامه مكتسبة لم يرثها، فالنظام ومؤسساته، والشعب بمكوناته يتمسكان بمفاهيم مؤدية للهاوية. والمقال يقتصر على هاتين النقطتين.

بالنسبة للنقطة الأولى، فإن النظام وحكوماته أصبحوا يتبعون سياسة تقوم على التعامل مع التحديات التي تواجه الدولة ، ومع مطالب الشعب والقضايا المتراكمه، بأسلوب فتح ملفاتها بهدف إغلاقها والتستر عليها لا بهدف معالجتها، وهذا السلوك الخادع هو في سياق الإبقاء على سيرورة النهج الفاسد دون منغصات شعبية، وفي تهرب واضح من مسئولية المستحقات القانونية للجرائم الاقتصادية الخطيرة والفساد في الصف الأول ، والتهرب أيضا من المستحقات الوطنية والجرائم السياسية ذات الصلة بممارسات سلطات الاحتلال على الساحة الأردنية بما فيه المتعلقة ببنود اتفاقية وادي عربه.

 والأمثلة على فتح الملفات بغية اغلاقها وإنهاء ضجيج الشارع كثيرة منها جلب المتورط بقضية التبغ والذي كان يشكل فضيحة متحركة للمسئولين الكبار المتورطين بها، حيث انتشى الشارع بجلبه لكن القضية دخلت في ماراثون اداري وقضائي إن انتهى فسينتهى بصك براءة للجناة الرئيسيين، وقبلها قضية قتل القاضي الاردني شهيدا بدم بارد من قبل قوات الاحتلال ، وجريمة سفارة العدو في عمان التي احتفل بها نتنياهو وتم التحايل على غضب الشارع بشروط موهومة، والقضيتان في غياهب ماراثون قضاء الاحتلال دون متابعه.

ومن الأمثلة السياسية، مسألة المستوطنتين الاسرائيليتين الباقورة والغمر في الاراضي الأردنية، فهذه مسألة استحقاق أردني في اتفاقية وادي عربه، وتحت ضغط الشارع تم إشعار الاحتلال برغبة الأردن بوقف العمل بالملحقين الخاصين بالمنطقتين، إلا أننا لم نسمع عن متابعه هذا الطلب وتنفيذه كاستحقاق لا يشوبه شائبة، وهكذا فكل القضايا الكبيرة التي يُعلي الشعب فيها صوته يتم استيعابها والنوم عليها.

 أما النقطة الثانيه فهي أن الشعب يواجه قضاياه وسياسات الدولة ومسار التراجع والسقوط وإصرارها على عدم التغيير ، وهو بحالاته المرضية القاتلة له ولقضاياه، إنها الثنائيات ما زالت قائمة بالنفوس وتظهر تحت الطاوله وفوقها ( فلسطيني – اردني، .مسيحي مسلم ، – شمالي – جنوبي – خائن – وطني ) وتعضدها الجهوية والمناطقية التي تظهر بوضوح في خطابنا، بصرف النظر عن أسبابها ومن ورائها من جهات خارجية وداخلية.

إن ثقافة الثنائيات والانتماءات الفرعية وخطاب العشائرية والجهوية وعنترياتها هو بمثابة التحالف الشعبي غير المباشر مع السياسات التي تستهدف الدولة ووحدتها الوطنية، رغم أننا في مرحلة مفصلية لا نتصور فيها هوية تطفو أو تتقدم على هوية الشعب الواحد والوطن الواحد.

 وعلى كل مواطن في الأردن أو فلسطين لا يؤمن بوحدة الجغرافيا والتاريخ والأصول والاندماج الحاصل، أن يأخذ بحسابه بأن أي مساس بأي مكون من مكونات القضية الفلسطينية مرتبط مباشرة بالمساس في الأردن والأردنيين، ولن يكون هذا بدوره إلا الفرشة لضياع فلسطين وحقوق الفلسطينيين، فالقضية الفلسطينية بالنسبة للأردن ليست مجرد قضية قومية  بل هي قضية وطنية تمس المملكة ومكوناتها السكانية.

ومن هنا فإن الحديث عن الحراك وتأثير الثنائيات عليه يَفرض نفسه، وعلينا أن نفهم بأنه حراك جاء على خلفية فشل النظام ومؤسساته في إحداث التغيير الذي يسمح بإزالة الاختلالات السياسية والاجتماعية والإدارية والاقتصادية ووقف الفساد كنهج حكم ، ووضع حد لمسار سقوط الدولة لصالح مخطط الصهيونية في فلسطين، وما أريد التأكيد عليه لجميع مكونات شعبنا ولا سيما المكون الفلسطيني بأن هذا الحراك معزول عن الطبقة المتسببة بالاختلالات الكريهة والمستفيدة من الفساد السياسي والإداري والمالي والشريكة فيه ، والتي لا تنتمي إلا لمصالحها .

وبالتالي فإن الذرائع التي يروجها أزلام تلك الطبقة من كلا المكونين ساقطة وتطعن في وحدتنا الوطنية كشعب، وإن محاولات التأثير والاستجابة لها لعزل أي مكون أردني عن هذا الحراك لا حكمة فيه، والمسألة ليست مسألة كم بل مسألة شراكة وطنية لشعب واحد بمصير واحد ووطن واحد في ظرف مفصلي، ولا حظوة ستكون لأي مكون على الأخر في المرحلة التي يخططون لها، ولا ديمقراطية ،بل الكل عبيد في الآلة السياسية والإقتصادية الصهيونية.

وعلى الحكومة أن تتفهم بأن هذا الحراك عفوي وغير مسيس وبلا قيادة يمكن التعامل معها واستيعابها أو اتهامها، وبالتالي فهو بلا ضوابط ترشد خطابه وتوحده وتحميه من الإنزلاق، وليس من الحكمة وأده أو تهميشه، إنه صمام أمان للدولة في ظل الفراغ السياسي المزمن في هذه الظروف، ومن الضروري أن تتفهم الدولة مشروعيته وتتعامل مع إيجابيته ومطالبه.

 كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email

31 تعليقات

  1. السيد فؤاد البطاينه
    بلا شك انك رجل صادق تؤمن بما تكتب…لك قدره كبيره على التحليل مدعومه بثقافة ومعرفه واسعه…الشىء الوحيد الذي اختلف معك فيه هو في أهمية القبول بما أنشأه المستعمر وكأنه قدر لنا يجب ان نبقي عليه. لماذا نحافظ على إفرازات الاستعمار والتي نعلم أنها لا تخدم المصلحه وتبقينا دول ضعيفه تحتاج إلى الحمايه والدعم حتى تبقى. هل نرضى بواقع ان بقاء دولنا مرهون بمشيئة إسرائيل.
    ما قاله السيكاوي عن الغدر والخيانه التي تعرض لها الشعب الفلسطيني على يد من كانوا يقدمون أنفسهم من العرب كأوصياء على الشعب الفلسطيني صحيح. لقد تآمر هؤلاء علينا وعلى ثوراتنا وتعاونوا مع إسرائيل وغيرها حتى يتم تثبيتهم كحكام على أشلاء القضيه الفلسطينيه.
    كأن السيكاوي يقول بأننا كفلسطينيين لا نريد ان نكون او نقدم قربانا لغيرنا من العرب مره أخرى.لماذا يطلب منا ان نحافظ على اي كيان سياسي في المنطقه وعلى مستقبله بدون مراعاة المستقبل السياسي للشعب الفلسطينيي. ما هي مصلتنا في ذلك. الفلسطينيون لا يريدون ان يفرض عليهم كيان يعتبرهم مكون غير أصيل او غير موثوق.
    نحن الفلسطينيون نريد تغيير هذا الواقع مهما كان الثمن.

  2. سعادة الأخ الكريم فؤاد البطاينة حفظه الله ورعاه
    قرأت مداخلتك ردا علي تجار المزادات الوطنيه الذين يعيشون في عالم ليس له وجود…ورغم ذلك فإن وجودهم بهذه العقليه العفنه والتي تسبب الحساسيات والأحقاد والفتن لكنهم يعيشون باوهام موجوده في عقولهم فقط…سبق منذ أشهر طويله أن قال نفس المعني وحصل نفس الشيء أعطاني درس في الوطنيه…نوعيه انقرضت ولم يبقي منها إلا صاحبنا معلش أستاذنا الكبير اتمني علي أخونا واستاذنا ابوخالد أن يرد علي هكذا نفسيات مريضه وهو اكفا من يجيب علي أوهام العقليه الخشبيه

  3. بلاد الشام دولة واحدة وجغرافيا واحده تاريخيا . واليوم هي مقسمه الى دول قائمه ومعترف بها دوليا وأنظمتها تعيش هذه الحاله مع الأسف . والقول بأن الأردن هو جزء من فلسطين . كلام خطير جدا جدا ما دامت فلسطين محتله والقضية قائمه على كل المستويات . فهذا الكلام هو ما تقوله وما تستند اليه اسرائيل والصهيونية بشكل عام لتسويق الوطن البديل دوليا باسم الوطن الأصيل تنفيذا لقرار التقسيم الذي يقسم فلسطين بين اليهود والعرب وليس بين اليهود والفلسطينيين في تعبير ملغوم . علينا أن نكون واعين في كلامنا وكتاباتنا . ونبتعد عن الكلام الذي يضر في قضيتنا الفلسطينية ومكوناتها ويثير الفتنة بين الشعب الواحد ليجعله شعبين خصمين . نحن اليوم نتحدث سياسه ونقول للعالم فلسطين هي فلسطين والأردن هي الأردن . وأن هناك شعب فلسطيني لفلسطين له هويته السياسية والوطنية المرتبطة بأقدس الأوطان في العالم والأمم المتحدة اعترفت بذلك . هذا هو الطرح الذي نطرحه للعالم كعرب ونواجه به الاحتلال وسياساته ومؤامرته . كفانا ارث الماضي الكئيب الذي أودى بنا نحن الشعب العربي يجب أن لا ننجر لتعميق الانقسام بيننا وتسهيل مهمة الصهيونية . والله الموفق

  4. الأخ الكريم السيكاوي يافا فلسطين…تحياتي ومحبتي لشخصك الطيب وبعد
    كلماتك الطيبه هي عباره عن امنيات نتمني حدوثها… لكنني أراها احلام من الصعب تحقيقها في هذا الوضع إلي الهزيل الذي نعيشه فلسطينيا وعربيا…مشكلتنا الرئيسيه منذ قرن من الزمن لا نملك قياده وطنيه فلسطينيه واعيه لما يجري حولنا!!كم من الثورات الفلسطينيه حدثت قبل عام النكبة؟؟؟كان هدف القيادات هو الزعامه والتفرد وتخوين الآخرين…ثم تحولت الخلافات بين أبناء المدن والقرى ومن هو الأجدر بالزعامه وكل طرف ينظر للطرف الآخر علي أنه لا يستحق القياده….لا أريد الخوض بتفاصيل أكثر مما كان يجري في فلسطين قبل النكبه لأنه روايات سمعتها ولم اعاصرها لأنني خرجت من فلسطين مهاجرا وكنت لا زلت رضيعا….جاء قرار التقسيم وتم رفضه القاطع بسبب أن من يوافق عليه فهو خاىن لبلده…وتم تهجير الفلسطينيين من أرضهم علي أمل عودتهم قريبا بعد تحريرها…وطالت الهجره وتشكلت قوات مقاومه من عدة فضائل غير موحدين ولكل دوله فصيلها تموله وتسلحه لقتال بعضهم البعض وليس لتحرير فلسطين… إلا الأردن لم تمول أي فصيل لأننا شعب واحد…لا أريد الاطاله لأن مجلدات لا تكفي للخوض في التفاصيل…حصلت النكسه عام ٦٧وتم الإستيلاء علي باقي فلسطين وحصلت هجره جديده نتيجة النكسه…وجاءت مبادرة روجرز وحين قبلها عبد الناصر رحمه الله تم تخوينه من المنظمات الفلسطينية كعادتنا أي دوله تخالفنا فهم خونه!!!!واليوم أفهم أنك تطالب بالاردن كونها جزء من فلسطين!!!الله يستر مره ثانيه تكون عينك على بلد عربي ثاني وتقول إنه تابع ايضا….يااخي الكريم شعاراتك جعلت منا شعب منبوذ من البعض للعنجهيه التي نمارسها والجحود الذي نقابل به من وقف إلي جانبنا يكفينا ماحدث ولنكن واقعيين وإلا سوف ننقرض مثل الهنود الحمر من بعض التصرفات الغير مسئوله… أنا كفلسطيني اقبل واوافق علي تحرير فلسطين وتكون تحت حكم أي دوله عربيه أفضل من بقاؤها تحت الاحتلال الإسرائيلي الاستيطاني… الصورة قاتمه ولم يعد هناك أرض نتفاوض عليها…. يكفينا خلافات ومصائب ونكران الاخوه الذين ساعدونا يكفي جحود وغطرسه

  5. محمود الطحان
    ألف تحية وتكريم
    هل هذه رساتك وتوصيتك لنا … وأنت من عاصر نتائج ألنكبة وألنكسة وألويلات وألمؤامرات ألتي عانا منها شعبك وأبناء وطنك … هل أصبح تحرير وطننا وعودة أهلنا لوطنهم مجرد أوهام وحلم بعيد المنال ولا يمكن تحقيقه … هل ألدعوة للحفاض على ألهوية نوع من ألطائفية … هل هذه هي ألرسالة وألأمانة ألتي تُحاول أنت توصيلها لنا كأجيال بعدك؟!.

    ما ألفرق إذآ بنك وبين عباس ألسلطة ألذي تُهاجمه كل يوم… هو يقول نفس ما تقوله أنت … سلم بألأمر ألواقع … تنازل عن حق ألعودة … إعترف بوجود كيان ألمسخ على أرضه … تحلى بألواقعية وأبتعد عن ألأحلام وألأوهام … وكل يوم قبل ألنوم يشرب زهورات.

    مع كونك متقدم في ألسن وعشت ألحقبة ألتي كان بها حسين لكن ألضاهر أنك لاتعرفه أو من ألمُغرر بهم … ما طرحه الملك حسين في عام 1972 فهذا يعنيه ولمصلحته … ولماذا علينا أن نكون بعد ألتحرير معه في مملكة .. … وتسأل بعد ذلك عن ألسبب ألذي أوصلنا لما نحن فيه!.

    أما ما حدث في قمة الرباط وإستقلال ألقرار وألتمثيل ألفلسطيني فهذا شيئ ممتاز … نحن نملك تاريخ من ألتجارب مع ألممثلين ألعرب أو ألأعراب من بداية ألإستعمار ألإنجليزي إلى أليوم … فهم لم يُفشلوا ثوراتنا ألمتعاقبة ضد ألإنجليز وألعصابات ألصهيونية فقط … هم كانوا يتامروا ويتعاونوا وما زالو مع مُحتلي وطننا … وأحدهم يدعي أنه كان بإمكان هذا أو ذاك من ألأعراب ألحفاض على ألضفة ألفلسطينية أو ألقدس وهم أنفسهم من سلمها بدون حتى طلقة … ويستغرب ألبعض حين نقول … شر ألبلية ما يُضحك. ودمتم ألسيكاوي

  6. أُستاذ فؤاد البطاينه
    إذا وصلتك رسالتي هذه فإني أُقرئك ألسلام.
    أشكرك بدايتآ على جهدك ووقتك في قراءة ما نكتبه وألتعقيب عليه … وهذا ما يُميزك عن غيرك ليس في ألرد فقط… بل في جدية ألطرح.

    أُستاذ فؤاد … قبل تشكيل الامارة كانت هذه ألمنطقة كما تعلم “شرق نهر ألأردن” تُسمى صحراء فلسطين، أي تابعة إداريآ وسُكانيآ لفلسطين … لهذا لم يكونوا ألناس يشعروا أنهم في مكان غريب، كانوا في بلدهم … في فلسطين.

    أما قولك “حتى والأن بعد استهداف علني لفلسطين من البحر للنهر فإننا نصر في خطابنا على فلسطينيتها وتحريرها بهذا الوصف” … ألخطاب وحده لا يُغني لا يُسمن من جوع، ماذا سأفعل بخطابك وأنت تُريد سلب هويتي … تُخاطبني كمكون لجسم هجين … وأنت نفسك تعلم سبب وهدف إختراعه.

    أُستاذ فؤاد … أعرف ما تتوجس منه … ألفلسطينيون هم ألعمود ألفقري ألذي تقوم عليه ألأردن في جميع ألمجالات ، لكن ألسؤال ألأهم ماذا يُريدون ألفلسطينيون أنفسهم … وهل يعنيهم ما يتوجس منه ألاخرين على حساب هويتهم … دمهم … ووطنهم؟!. ودمتم ألسيكاوي

  7. إلى الاخ محمود الطحان

    الحقائق تثبت عكس ما تقول. هنالك سوء فهم او تحامل كبير على القياده الفلسطينيه منذ تأسيسها في اعتبار ان القرار الفلسطيني المستقل خطأ ولا نريد العوده إلى مرحلة الوصايه العربيه التي جلبت لنا الكوارث وأولها نكبة عام 48. هل تنكر كيف تآمر القادة العرب على تسليم فلسطين فلمذا تكتب ما يضلل الناس وأنا افترض حسن نيتك هنا . العرب كشعوب هم منا ونحن منهم ولكن الكثير من حكامهم هم أعداء حقيقيون لنا ونحن في النهايه نتعامل مع حكومات وسياسات وليس الشعوب.
    من محاسن أوسلو القليله أنها كشفت ان إسرائيل فشلت بتدمير الشعب الفلسطيني واعترفت بقياده فلسطينيه رغم ان حربهم كانت على الهويه الفلسطينيه بتقسيم الفلسطينيين جغرافيا واجتماعيا وإعطائهم أسماء جديده حتى يتم اذابتهم في محيطهم حسب أماكن تواجدهم و بمساعدة الحاكم الذي يحكمهم. الا تلاحظ أن إسرائيل اسمت فلسطينيي 48 عرب إسرائيل والفلسطينيين في الاردن يسمون أردنيون وفي مناطق ال 67 ضفاويون وغزاويون.لا يريدون اسم فلسطين ان يكون له وجود لذلك رفض الفلسطينيون اي وحده مع اي بلد عربي لا تكون شامله لجميع الفلسطينيين وتساهم في اندثار اسم فلسطين بإيجاد أسماء جديده لهم.
    ذلك التطور في قمة الرباط وربما اوسلو بعدها كان ثمرة نضال طويل و سحب ورقه التمثيل والوصايه من العرب ومن هنا أصبح بعض القاده العرب وربما والدول أقل أهميه بالنسبه لإسرائيل.

    لقد كانت إسرائيل ترفض اي تمثيل لقياده فلسطينيه ومنها المنظمه. ولهذا السبب لا أتفق معك فيما قلته عن مؤتمر الرباط والحذر كل الحذر من عودة مرحلة الوصايه العربيه لتمرير صفقه القرن او حتى ازدواجية التمثيل الفلسطيني حتى لو كثرت أخطاء القيادة الفلسطينيه لأن ضرره سيكون أكبر. نحن نريد تغيير إيجابي داخل القياده الفلسطينيه وهذا ممكن. في النهايه انا اتوقع ان تكون فلسطين على الخارطة خلال سنوات ولكن الفلسطينيين لن يرضوا بما سوف يعطى لهم وسوف سيكون هنالك أحداث أخرى لتغيير الواقع الفلسطينيي للأفضل إنشاء ألله. الحذر كل الحذر ان ننزلق او ننشغل في معارك جانبيه مثل الحراك في الأردن حتى لا نستغل مجددا في صراعات داخليه.

  8. الى الدكتور الانسان الراقي اعدك انني سأكون من الان فصاعدا متواجدا في الحراك كل خميس اذا كان يضم اشخاصا من وزنك ونظرتك و من باب اننا اردنيين هدفنا صالح الاردن وان جار علينا ابناء جلدتنا فنحن جميعا ابناء الوطن وانا عمري يناهز الخمسين عاما ووالدي وجدي مدفونين في ارض الاردن الطاهرة وخدمو الاردن وانا صادق في مواقع مختلفة وتربينا على حب الاردن لانني والان ابنائي لا نعرف غيره وطنا نحميه ونفتديه فلا تستهين ب 70 عام هي قريب القرن وهي كفيله بان نركز على الجيل الجديد الذي لا يعلم وليس له علاقة باخطاء الماضي واعيد واكرر اني اكتشفت ان كل ما حصل من مؤامرات كان بتحريك من الذين خافو على كراسيهم ولم يفكرو سوى في اهدافهم ومصالحهم اما العباد والبلاد وما سببوه من شروخات في الدولة كانت اخر همهم او لنقل انها كانت من اهدافهم ومخططاتهم ……..تحياتي للدكتور البطاينة الذي يمثلني …..وحمى الله الاردن

  9. الى خبير الدوري المحلي
    تحية لك واتفق معك
    اذا ادخلوا المكون الفلسطيني، سيتم تلبيسه دور الضحية في الفيلم وتحميله مصائبهم التي جنتها ايديهم وانزال كل البلاوي فوق رأسه

  10. ____ الأستاذ فؤاد البطاينة .
    لكم كامل تقديرنا . مشكور على التعقيب الطيب و الكلام الطيب . و بارك الله في توضيحاتكم القيمة التي أثرت الموضوع و النقاش .

  11. سبحان الله، أنت الكاتب الوحيد الذي يشعرني بأنّه لا يريد إلّا الصلاح والإزدهار لوطنه وأهله، ولا ينتظر أي أجر سواه رضى الله سبحانه وتعالى بأنّه أحسن النصح، وأوضح مكامن الخطر، والخطأ، لك منّي شخصيّاً كل الإحترام، والشكر، ودعائي لله أن يحفظك ويكثّر من أمثالك، ويخلصنا من كل المرتزقين والمتمسحين والمستجدين للحكام، فبفضلهم وصلنا إلى أسفل السافلين.
    د. مازن

  12. كل التحية للمخلص الشريف السيد فؤاد البطاينة. احتراماتي لشخصكم الكريم.

  13. .. . لكن رأيي قائم على أن كل الاختلالات القائمه بالأردن وما أدت اليه من افقار وبيع مقدرات الدولة ومحاولة اسقاطها ليست عفوية بل هادفة ووراؤها مخطط سياسي خارجي واحد ( صهيوني غربي وعربي مشارك ) وذلك على خلفية صنع الفرشة اللازمة لتصفية مكونات القضية الفلسطينية . نشكر سعادة الاخ الكبير ابو ايسر على الرد والتوضيح واذا كان بعض الحراكيون انفسهم لايدركون حجم المؤامرة على الاردن واقتصروا حراكهم على محاربة الفساد وادرة الدولة .. الخ وهذا ينطبق على المكون الفلسطيني ايضا .

  14. للأسف في الاردن لا يتذكرون ال”مكون الفلسطيني” إلا عند الحاجة..الفلسطيني الحاصل على الجواز الاردني” علما أن الشعب الفلسطيني لم يؤخذ برأيه في هذه المسألة” لا يتم القول عنه انه فلسطيني إذا حقق انجازاً مشرفاً وانجازاتهم لا تعد ولا تحصى في كل مجالات الحياة، ولكن اذا اخطاْ فيتم القول أنه فلسطيني ولهذا فهو يخطئ ويهدد الوحدة الوطنية ومن هذا الكلام التافه مثل مروجيه.. الفلسطيني لن يشارك بكثافة في أي فعالية سياسية تتعلق بالاردن سواء بمظاهرات او انتخابات، التعامل في الاردن مع الناس يتم بناء أصل الشخص ومكان ميلاده، كيف تتوقع من شخص يتم التعامل بناء على أصله أن يشارك في بناء دوله لا تعترف بالمواطن الا بناء على أصله..الفلسطيني لا يريد الا فلسطين، المهم أن العرب لا يستغلوا الشعب الفلسطيني.

  15. تحيه وتقدير للجميع
    الى الإخوان الأعزاء معاذ عبدالله وسامر احمد و تابوكار والسيكاوي يافا .رأيكم متقارب لكنه قائم على وجهة نظر مبنيه على سوء فهم لطبيعة الموضوع كما أراه وأختلف قليليلا مع درجة اليأس بيننا . انتم تقريبا تنطلقون بمنظوركم للحراك السلمي في الأردن على أنه لا يخص القضية الفلسطينيه أو أنه على الأقل غير سياسي وأنه مجرد حراك ضد الفساد والاجراءات الحكومية الاقتصادية والادارية وهكذا مع الأسف ينظر اليه بعض الحراكيين أنفسهم . لكن رأيي قائم على أن كل الاختلالات القائمه بالأردن وما أدت اليه من افقار وبيع مقدرات الدولة ومحاولة اسقاطها ليست عفوية بل هادفة ووراؤها مخطط سياسي خارجي واحد ( صهيوني غربي وعربي مشارك ) وذلك على خلفية صنع الفرشة اللازمة لتصفية مكونات القضية الفلسطينية . واعتقدت نفسي أني وضحت ذلك بمقالي فالحراك في معناه الحقيقي وكما أفهمه وأسعى اليه هو حراك سياسي ويجب أن يكون في هذا الاتجاه . وإن أكثر شعار ترديدا في الحراك المطالبه بتغيير النهج . وإن المكون الفلسطيني بالدوله معني بالأمر . ثم إني أنظر الى خصوصية العلاقة الاردنية الفلسطينية ولا يمكن في الواقع الا أن نكون شعبا واحدا ومن يقرر هذا ليست نظرة الأنظمه والحكومات ولا سايكس بيكو بل نحن الشعب من يفرض هذا من واقع الحقيقه . . ومن ينظر الى الواقع السكاني منا في الأردن عليه أن يتفهم الواقع ومتانته وارتباطه بالاردن كشعب واحد وأنه ليس عابرا وأكرر ليس عابرا . ويجب ان تكون امامه كل عوامل سلامة العيش المشترك والمشاعر المشتركة في وحده وطنيه هاجسها تحرير فلسطين وأن نصنع منه قوة لدعم حركة التحربر .
    وأقول لأخي تابوكار الواقع الذي تحدثت عنه موجود ويجب ان لا نرضخ له ولا نيأس بل نعمل على تغييره لأنه ثقافه مدسوسه .
    وللأخ سيكاوي يافا أقول إن الواقع السكاني وخلطته في بدايات الدولة صحيح لكنك نسيت أن تذكر عن القسم الكبير والأهم و والذي كان موجودا من غربي النهر قبل ما نسميه النكبة وقبل تشكيل الامارة حتى إن هؤلا بقدر ما هم فلسطينيين هم اردنيين تماما ولم يكونوا يدرون أنهم في مكان غريب عن فلسطين حتى والأن بعد استهداف علني لفلسطين من البحر للنهر فإننا نصر في خطابنا على فلسطينيتها وتحريرها بهذا الوصف .

    أخي الاستاذ الكبير بسام الياسين انت سيدي عركتك المعاناة ومهنة الصحافة هي مهنة البحث عن الحقيقة وحمل رسالتها ومن هنا ستبقى مشعلا لا ينطفي في ابراز هذه الحقيقة التي نعيشها في الاردن والوطن العربي بورك فيك علما وطنيا وقوميا وصديقا أعتز به .
    وأقول للسيد يوسف صافي بعد تقديري له اتفق معك ومع فهمك للواقع الذي أشرت اليه .

    الأخ محمود الطحان تقديري لك ولفكرك مع الموده . سيدي أعتقد من الصعب أن يكون بيننا اختلاف وهكذا أرى قراءتني لما تكتب . سيدي إذا تكلمنا عن صفقة القرن التي لا تعني سوى تصفية مكونات القضية الفلسطينية وعدم وجود اي سياده فلسطينيه او عربيه على شبر من فلسطين . فإن الكيان الاسرائيلي ومعه امريكا يعلمون مقدرة عباس وحدودها فهم لا يتوقعون منه أكثر من الرفض الكاذب بالكلام ولا أعتقد أن هناك شخصية فلسطينية قادرة على القول نعم لتصفية القضية . ولو كان رفض عباس وسلطته لصفقة القرن موقفا مبدأيا لكانت او خطوه يتخذونها هي حل السلطة أو اعادة هيكلتها شكلا وموضوعا في اطار اعادة بناء البيت الفلسطيني السياسي والمقاوم ووحدته من جديد وسحب الاعتراف باسرائيل بينما أن السلطة الفاسده لم يخرج منها حر يقول له أوقف التنسيق الأمني إنه خيانه لشعبنا ولقضيتنا وجزاءا أساسيا من تثبيت الاحتلال . وبناء عليه فسيستمر على سياسته وتستمر امريكا واسرائيل بالضغط عليه لاستكمال مهمات مواجهة حماس والمقاومه بشكل عام والابقاء على الانقسام داخل الشعب الفلسطيني . لذلك امريكا تعمل مع الدول العربية لفرض ما تريده اسرائيل داخل الضفة والقطاع وهذا لا يتأتى قبل انجاز الدور الأردني في هذه التصفية .
    استاذ محمود ما أعنيه لو كان الشعب الفلسطيني في كل فلسطين موحدا في كلمته وسياسته لسحب البساط من تحت اقدام كل خونة العرب ومن اسرائيل . ولما كن شيء اسمه صفقة القرن لكن الأمر غير ذلك وحال فلسطين اليوم كحال اي دوله عربية . الفلسطينيون تحت سياط السلطة واسرائيل والعرب . تحياتي لك

    إلى المعلق باسم أردني . تحية وتقديرا ومحبة وبرأيي انك لست مخطئا ولكن هناك تعقيب وتوضيح لما ذكرته . أولا عنوان المقال هو الثنائيات وذكرت أنها تحت الطاوله وفوقها بمعنى هناك من يظهرون ما يبطنوه وهناك لا يظهرون . وهذا ليس موجودا عند مكون واحد بل كل المكونات وعند عامة العامه منه وبالتأكيد لم تكن البداية من المكون الفلسطيني . بل الشغل كان مع العشائر وعليها . وذكرت بأن العشائرية تم استخدامها وإشاعة ثقافة دخيلة عليها . وتطورت الخطة لتتحارب وتتنافس العشائر مع بعضها وتأخذ حقوق بعضها وكله على مكتسبات فساد وحرام وهدم ثم بدأت العشيرة الواحده تعمل ضد نفسها وتم صنع فاسدين كبار سياسيا وماليا واقتصاديا منهم أيضا وأصبح السواد الأعظم من العشيرة فقيرا معدما تقريبا . وهنا سيدي أقول لك بأن كل ابن عشيره ما زال ملتزما بحكم تقاليد العشيرة وعدم الاساءة اليها امام العشائر الأخرى فنراه يسمي ويهتف باسماء الفاسدين ممن ليس من العشائر فقط . مع انهم يعلمون الحقيقة . هذا الأمر لوكانت هناك قيادة سياسية واعية وتمثيلية للحراك لتغير الأمر تماما وترشد الحراك ووحدد الشعارات والهتافات . ولما استطاع مدسوسون يقولون ما يشاؤون من هتافات . مع العلم اني اشارك في الحراك كل خميس ولم أسمع هتافات كراهيه أو اساءه لأي مكون وأعتقد أن ليس هناك من يفعل ذلك كهتاف بل تجده تحت الطاوله ربما بل أسمع ما يعزز الوحدة الوطنية . لكن الأن الوعي ازداد والثقافه تحسنت والأمور تسير نحو الصح وسترى قريبا ان شاء الله . على كل حال النقطه التي اثرتها صحيحه وهامه جدا وسأحاول شخصبا التنبيه لها ما امكنني . علما بأنها مسئولية كل واعي عليها .

    الى الأخ العزيز خواجه فلسطين تحية محبه . لرجل مثلك جسده في امريكا وعايش 24 ساعه مع وطنه . يا عزيزي وصديقي نعلين دخلت التاريخ في مقاومتها والحملة السياسية والاعلامية والإنتفاضة ضد الجدار التي انطلقت منها بمشاركة احرار دوليين ولي تواصل ومشاركه غير مباشره معها . وإذ ا كان يهمك أن اصلح بعض ما تفضلت به فاقول لك أن مسقط رأس أهلي وعائلتي في اربد ومن هنا كان تواصلنا مع الناصره وطبريا وشمال فلسطين .وانت ملخبط بين طراونه وبطاينه يمكن .0
    وأخيرا اعتذر عن التعقيب على ما يلزم من تعليقات الاخوان وينشر بعد ارسال تعقيبي هذا .
    مقدما صادق التقدير لصحيفة راي اليوم وناشرها الاعلامي الكبير والوطني البارز الاستاذ عبد الباري عطوان ولكل اعضاء التحرير المحترمين
    فؤاد البطاينه

  16. الأخ الكريم السيكاوي يافا فلسطين نحياتي
    ماتطرحه هو امل بل امنية كل فلسطيني علي وجه الكره الارضيه لكنه حلم بعيد المنال ولا يمكن تحقيقه لم يكن هذا الطرح موجودا حتي أيام عبد الناصر والاتحاد السوفياتي في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي “”” فلنكن واقعيين ونصحو من الأوهام التي اوصلتنا الي مانحن فيه من تهميش كامل للقضيه علي كافة المستويات ولا اريد الخوض بما فعلته أوسلو وسلطة أوسلو بالقضيه !!!!
    اما طرحك باننا لا نريد الانضمام لاحد فهذا نوع من الطائفيه التي لا مبرر لها ==لأننا نعيش بعدة دول عربيه وخاصه الأردن هو توأم فلسطين ومنذ النكبه وحتي يومنا هذا والأردن وفلسطين من الصعب ان تفرق بينهم كشعب واحد وما تطرحه الان هو ماطرحه الملك حسين رحمه الله عام 1972 حين عرض علي المنظمه المملكه العربيه لا اذكر الاسم تماما وقال لهم حرفيا ان تعلن المملكه مع وعد بان يكون للشعب الفلسطيني بعد تحرير الأرض حرية الاختيار اما البقاء او الاستقلال التام !!! لكن طلاب السلطه والمناصب آثروا تعقيد الأمور كما حدث في قمة الرباط !!!! للعلم حتي لا يذهب تفكيرك بعيد انا من غزه واحمل جواز سفر اردني مؤقت حتي لا يذهب تفكيرك بعيدا لكنني عاصرت تلك الاحداث وشاهدت ماجري وما يجري بسبب قرار الرباط اين هي القدس حاليا وأين هي الضفه الغربيه وقد تم زرعها بالمستوطنات ؟؟؟ مع تحياتي وتقديري لشخصك الكريم

  17. حقيقة مافهمته من الكاتب المحترم انه يستنهض المكون الفلسطيني ليكون جزءا من الحراك واعتصام الرابع وكمراقب ومتابع للهم الوطني وجدت بأن المكون الفلسطيني موجود مع الحراك الاردني فالمكون الفلسطيني ياسيدي من وجهة نظركم الكريمه انتم جزء من الهوية ولكن من وجهة نظر الدولة هم شريحة ومن وجهة نظر البعض رقم وطني فقط والبعض الاخر هم لاجىء لذلك تجد الانعزال هو الطريق الاسلم خوفا ان يقال لهم انتم ما بطلعلكم تحكوا فكيف يتحركوا طريق الاصلاح أو حتى الملكية الدستورية تصطدم بهذة العراقيل او يراد بها ذلك حتى الاحزاب تعاني من ذلك وشاهدنا كيف تم تفتيت الحركة الاسلامية عن طريق ازمة الهوية والاولويات . ملف المواطنه دائمايؤجل ضمن ملف الاصلاح وهاجس الديوغرافيا دائما حاضر وكل ذلك مرتبط باالقضية الفلسطينية والمكون الفلسطيني وعملية التسوية . مع امنياتنا لكم

  18. It is acceptable to Wright about unity and brotherhood etc.. but over the 4th Circle gathering it is wrong,, they have no clear demands, Objectives, or proper representative.
    It is easy to say we want to fight corruption, but whose corruption is more dangerous?? No corruption down, means no corruption up!!

  19. ____ الأستاذ الفاضل فؤاد البطاينة : مشكور يا أستاذنا على الصراحة في التناول و التحليل و النقد ، و اسمحلي التعليق في حدود مستواي المعرفي فيما يخص لأقول التالي / إن قضايا و شؤون العرب كلها ’’ تحت الطاولة ’’ أما فوقها .. فقهوة و شاي و كركديه .
    . الجغرافيا و التاريخ موعدهما وقت القيلولة بعد إحتساء البطيخ .

  20. أُستاذ فؤاد البطاينة
    لا داعي لأُكرر ما كتبته سابقآ تعليقآ على مقال لك في هذه ألصحيفة … فللأسف لم يتغير شيئ … أللهم إلا أن “بنات ألليل” لم تعُد تستتر في ألظلام.

    أُستاذ فؤاد … بألنسبة لـ”مكونات ألشعب ألأردني؟” ومن يدخل تحت هذه ألتسمية وألوصف … في اخر مقال لـ د. عبد الحي زلوم في هذه ألصحيفة شرح فيه كيف أُسست هذه ألإمارة ومن أسسها ومن سماها وممن تتكون … وهل ألشعب ألفلسطيني واحدآ من هذه ألمكونات أم أن وجوده “لاحقآ” كان إجباريآ وليس خيارآ … وهل يُريد ألبقاء أو ألعودة إذا سنحت له ألفرصة؟.

    إقتباس ” … كان سكان هذا البلد الجديد يتكونون من العشائر العربية وكذلك من خليط من مواطني بلاد ولاية الشام والتي كانت الامارة الجديدة جزءاً منها هي وفلسطين و سوريا و لبنان”.

    أُستاذ فؤاد … يوجد كتاب يجيب على جميع ما يخطر في بالك من أسئلة بخصوص ألشعب ألفلسطيني وعلاقته بما تم تسميته “إمارة شرق ألأردن … كتاب “جذور ألوصاية ألأردنية”.

    ألخُلاصة هي أن الشعب الفلسطيني يريد فلسطينه كاملة من النهر الى البحر ولا يريد الانضمام لأحد تحت اي مسمى … من مِنا لا يُريد ألعودة إلى وطنه وُيريد ألبقاء في مكان إقامته فله كامل ألحُرية … حق ألعودة حق شخصي لجميع أفراد ألشعب ألفلسطيني. ودمتم ألسيكاوي

  21. ما أجمل أن تفهم الكتب قبل الكتابه و هو صادق انت يا استاذ فؤاد عقل قويه في عصر الضعف

  22. شرحت واسهبت وأجدت لاوبل ابدعت تصويرا لمفردات الحالة التي ننام على ونصحوا على نغماتها ؟؟؟ والسياسة تراكمات سلوكيه ونحن احوج الى محو سلبياتها ؟؟؟؟ مما يتطلب ان ننثر بمداد اقلامنا الى حيث الحل وان نشكّل نواة نضيئ من خلالها الطريق ولوجا لتحقيق الهدف ودون ذلك جلد الذات والأنكى وبعد ردح من الزمن “تيتي تيتي مثل مارحتي جيتي” ؟؟؟ ولاتنسى استاذ فؤاد ان القضيه الفلسطينيه أشبه بماء في وعاء(عمقها العربي) لامناص غلإ ان تنساب وفق منحنايته (خريطة سايكس بيكو وشخوصها التي تم تشكيلها على حساب القضيه ) والحالة كمن سلّم الغنمات للذيب ؟؟؟ وان من حل لابد من حرق خريطة سايكس بيكو ومن يتشبث بأهدابها ” (اقطع الراس يتبعها الذنب )ولوجا لتحقيق وحدة الأمة هدفا ومصيرا وثروات وخلع عباءة التبعيه لهذا وذاك وإذا ما استقل القرار يهون مابعده “وإذا اشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر” ؟!!!” ولابد لليل ان ينجلي ولابد للقيد ان ينكسر “

  23. كل الشكر عل المقال . اكثر من رائع . والله انك انسان فهمان و كلامك كلو صحيح و منتقي ١٠٠٪؜

  24. اخي الصادق فؤاد البطانيه الإنسان الشريف
    كلامك صادق انسان امين و الجميد الكركي يضل كركي في الجوده و انا ابن قرية نعلين
    و نعلين مشهوره في زراعت الصبر لذى اصبح نعلاوي يا صبر

  25. سعادة السفير فؤاد البطاينة الاكرم
    كل الاحترام والتقدير لشخصك الطيب الاصيل قرأت مداخلتك علي مقال الدكتور عبد الحي زلوم بالأمس وكم شعرت فعلاً أن زمن الرجال المخلصين لوطنهم وامتهم لم ينتهي بوجود امثالكم أنت والدكتور عبد الحي والأستاذ القدير عبد الباري عطوان… أكبر دليل علي مااقوله هو ما تكتبه تعريفا لنفسك وشخصيتك كاتب وباحث عربي ولم تكتب كغيرك من الطائفيين إسم بلدهم فأنت إبن العروبه الاصليه بورك فيك
    أستاذ فؤاد المشكله في كل البلاد العربية التي تعاني إقتصاديا ليست في نقص وشح الموارد أبدا المشكله هي في الفساد وسوء الإدارة وعدم وضع الرجل المناسب في المكان المناسب من أجل المحسوبيه والعنصرية أحيانا كثيره !!!!علينا أن نأخذ سيرة النبي يوسف عليه السلام حين نجح بعبور مصر من ازمه اقتصاديه كبيره لم يأت بموارد جديده لا مساعدات خارجيه ولا فرض ضرائب جديدة على الناس…لكنه أحسن إستخدام مالديه بطريقه فعاله بعيده عن الفساد وعبرت مصر أزمتها بإدارته الناجحه هذا مثال علي أن المشكله ليست بشح الموارد بل هي بمن يدير تلك الموارد بعيداً عن ألمس باموال الدوله والحرص عليها
    أما عن الاستهداف السياسي يااستاذ فؤاد فإنني ساكرر ماقلته سابقآ ولو أنه لم يرضي عما قلت البعض من الناس…الخوف من تمرير مخطط تصفية القضيه الفلسطينيه ليس من الجانب الأردني أبدا أنا واثق من ذلك تماماً..الخوف سيأتي من رجال السلطه الفلسطينيه ودعني أكون أكثر دقه بكلامي وهو لن يكون علي يد محمود عباس بل علي من قدموا أوراق اعتمادهم للجانب الإسرائيلي والأمريكي وأبدوا حرصهم علي إظهار مرونه أكبر من كل ما قدمه محمود عباس حتي الآن!!!!هذا هو الخوف الحقيقي من أجل منصب وهمي سيتقدمون بحلول ترضي أمريكا وإسرائيل معا ونحن جميعاً نعرفهم دون ذكر لاسماءهم…المؤامره بدأت بقرار قمة الرباط…وكما رسمها كيسنجر والسادات تماماً دون أي تغيير… مروراً بغزو الكويت عام90 وما نتج عنه من تشريد نصف مليون فلسطيني من الكويت نتيجة موقف المنظمه حتي وصولنا للمرحله النهائيه باتفاق أوسلو وكل ما يجري الآن هو نتاج أوسلو فقط هم بانتظار المنتظرين لرضا أمريكا وإسرائيل عليهم وسوف يجدون مخرج انشائي من بعض المثقفين الضالعين باللغه العربيه تبريرا لما سيكون….
    هناك الكثير لقوله لكن الحزن والخزي الذي وصلنا له يجعلني اكتفي داعيا الله عز وجل أن يحفظ الشرفاء والحريصين على أمتهم امثالك يا استاذ فؤاد واكرر تحياتي وتقديري لشخصك الرائع

  26. الى الاخ الصادق فؤاد البطانيه الإنسان الشريف
    بعد التحيه و السلام
    اذا غرق الاردن الكل سوف يغرق و الخيار بين الغرق او المقاومة و القرار ليس بيد الملك لذى سيكون الغرق في عهد ترامب اذا انتخب في الانتخابات القادمة . مملكه دستورية لن يحصل لأنه القرار قرار خارجي ليس داخلي .
    مع أطيب التمنيات لكم

  27. ـ سلام عليك يوم كتبت هذا المقال بماء الذهب على عادة العرب يوم كانوا يعلقون المعلقات المكتوبة بالذهب لتميزها على جدران الكعبة تقديرا لها ولتكون في متناول الحجيج قبل الاسلام.نستشف ان المعدن السياسي لك ايها السياسي العريق المرموق من الذهب العتيق…ذهب صافٍ لا يصدأ بل يزداد بريقا وجمالاً مع الايام.
    ـ نتفق معك ان الشعب هو الضمانة الوحيدة للحرية والديمقراطية والاستقرار الامني والسلم الاجتماعي والشرعية الشعبية هي الابقى والاقوى من اي قوة اجنبية مهما بلغت من القوة.
    ـ مقالتك تشتم فيها جغرافية المكان وتاريخ الزمان وفيها تفرض حضورك الطاغي داعياً القاريء ان يقلب رأيه في طروحاتك وفحصها بحيادية وموضوعية.
    ـ في مقالاتك اليوم اشارات بالغة المراميز والدلالات والذكاء انك تركت المفاتيح لكشف خزائن الاسرار والارقام السرية لفهم المستغلق من السياسات ” حمالة الاوجه “.
    ـ مقالة دسمة لاثراء الوعي المعرفي وكسر العزلة في ظل حصار خانق واحسار وصل حد الانكشاف.
    مقالة بمثابة وجبة ذهنية فيها كل العناصر الصحية تتناقض مع الكثيراً من مقالات ” العلف الرخيص ” لاسكات جوع المغفلين
    ـ سلمت يمينك ككاتب عز نظيره في عصر النفاق والاتجار بالكلمة. بسام الياسين

  28. ـ سلام عليك يوم كتبت هذا المقال بماء الذهب على عادة العرب يوم كانوا يعلقون المعلقات المكتوبة بالذهب لتميزها على جدران الكعبة تقديرا لها ولتكون في متناول الحجيج قبل الاسلام.نستشف ان المعدن السياسي لك ايها السياسي العريق المرموق من الذهب العتيق…ذهب صافٍ لا يصدأ بل يزداد بريقا وجمالاً مع الايام.
    ـ نتفق معك ان الشعب هو الضمانة الوحيدة للحرية والديمقراطية والاستقرار الامني والسلم الاجتماعي والشرعية الشعبية هي الابقى والاقوى من اي قوة اجنبية مهما بلغت من القوة.
    ـ مقالتك تشتم فيها جغرافية المكان وتاريخ الزمان وفيها تفرض حضورك الطاغي داعياً القاريء ان يقلب رأيه في طروحاتك وفحصها بحيادية وموضوعية.
    ـ في مقالاتك اليوم اشارات بالغة المراميز والدلالات والذكاء انك تركت المفاتيح لكشف خزائن الاسرار والارقام السرية لفهم المستغلق من السياسات ” حمالة الاوجه “.
    ـ مقالة دسمة لاثراء الوعي المعرفي وكسر العزلة في ظل حصار خانق واحسار وصل حد الانكشاف.
    مقالة بمثابة وجبة ذهنية فيها كل العناصر الصحية تتناقض مع الكثيراً من مقالات ” العلف الرخيص ” لاسكات جوع المغفلين
    ـ سلمت يمينك ككاتب عز نظيره في عصر النفاق والاتجار بالكلمة.

  29. شكرا لك على هذا المقال الاكثر من رائع…ولكن كم من الشعب سيستطيع فهمه!!!!

  30. كلام رائع وحقيقي كالعادة ولكن انا شخصيا استوقفتني العبارة الاتية التي اراها عنوان يندرج تحتها العديد من الاسئلة ومن المسؤول عن تلك الحالة وهي (بالتالي فإن الذرائع التي يروجها أزلام تلك الطبقة من كلا المكونين ساقطة وتطعن في وحدتنا الوطنية كشعب، وإن محاولات التأثير والاستجابة لها لعزل أي مكون أردني عن هذا الحراك لا حكمة فيه) انتهى………. وسؤال صريح لان الاجابة عليه بصراحة هي مفتاح الحل والسؤال هو ….من هو المسؤول او السبب عن عزوف جزء من المكون الاساسي الاردني (لان منهم مشاركين ) من المشاركة بكثافة ؟؟؟؟؟اليس هم من يقودون ذلك الحراك بتبنيهم طروحات مريبة وسياسة اقصائية وخطاب كراهية موجه لاسماء معينة اصبح يرى فيها الشارع غايات مريبة ولو كانت الطروحات نزيهة وشفافة دون النظر لاي اعتبارات لوجدت الاردنيين بالملايين يطالبون بالتغيير هذا رايي وقد اكون مخطئا ناهيك عن ان هناك طرف ثالث يحاول ومنذ قيام الدولة زرع هذه الخلافات لمصلحة كبرى وانا شخصيا مستغرب كون هذه السياسة كانت ناجحة في الزمن القديم اما في عالم اليوم الذي هو عالم المعلومات و الاتصالات اصبح فيه العالم قرية صغيرة والاصوات اصبحت تصل بعد ان كانت مكتومة فهل العيب ان الاصوات اصبحت تصل والتي هي اصلا كانت موجودة ام في العقول التي انصدمت بالحقيقة التي تعلمها تماما ؟؟؟ فقط لفهم اي حقيقة افترض العكس يعني نفترض ان هذه التقسيمات غير موجودة وان الشعب من كافة الاصول على قلب رجل واحد ونحن 6 ملايين ولسنا بمئات الملايين يعني التعايش بيننا هوسهل وهو الاساس والخلاف هو الشاذ على كل لنعود فنقول لو افترضنا اننا جميعا على قلب رجل واحد نشعر بالعدل وقيم الساواة ونعمل لرفعة الوطن من قلب ورب هل كنا وصلنا اقتصاديا لما نحن عليه الان من فساد ونهب للخزينة بحجة انو اذا مش انا سرقت غيري رح يسرق ؟؟؟ وهل كنا وصلنا سياسيا الى ازمة قيادات خالصة للوطن بدل ان نبحث عن قيادات من خارج الحدود نراها المنقذ والمخلص مع ان معظمها ضحل سياسيا وفكريا استفاد من نفس المنظومة في حين ان لدينا في الداخل اساتذة جامعات ومثقفين على درجة عالية من القدرة على القيادة؟؟؟ وهل كنا وصلنا اجتماعيا الى هذا الشرخ بين كل اطياف المجتمع ؟؟؟ الجواب قطعا لا……اقتصاديا-سياسيا-اجتماعيا …… فقط من يريد ان يسوق القطيع مهددا تلك الفئة بتلك او تلك الفئة بتلك فقط بهذه الطريقة تستطيع تطويع شعب ودعوني انحاز قليلا لشعبي لان الاردنيين لديهم اعلى نسب من المتعلمين والاقتصاديين والطيبين الذين ان كانت القلوب على بعض اجزم ان الاردن كان سيكون مثالا يختذى في العالم بالرغم من شح الامكانيات هذا ما يقوله الواقع لانه بالرغم ن كل المصائب لا يزال الاردن واقف على قدميه فما بالكم لو ان ما ذكرته كان حقيقي وعلى ارض الواقع ؟؟؟؟؟ حمى الله الاردن

  31. المقال متوازن ومتزن ويصيب الحقيقه في تشخيصها للدول والشعب بكل جراحه ووضوح واعتقد ان الثنائيات يطرب لها العشاير ويغذونها ونأمل ان تستجيب المكونات كلها للمشاركه بالحراك السلمي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here