معاريف: وزيرا المالية الإسرائيلي والفلسطيني يلتقيان في القدس

القدس/أسامة الغساني/الأناضول- قالت وسائل إعلام عبرية إن وزيري المالية الإسرائيلي موشيه كحلون والفلسطيني شكري بشارة التقيا في القدس، الأربعاء، بالتزامن مع انعقاد ورشة المنامة التي قاطعتها السلطة الفلسطينية.

وذكرت صحيفة “معاريف” أن كحلون وبشارة اجتمعا في القدس بحضور وزير الشؤون المدنية الفلسطيني حسين الشيخ، ومنسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في الضفة الغربية اللواء كميل أبو ركن.

وأشارت الصحيفة إلى أن اللقاء بحث ملفات اقتصادية ومدنية مشتركة، وهو استمرار للقاءات تعقد بشكل مستمر منذ أربع سنوات، ولم يتم بحث أية قضايا سياسية خلاله.

ولم يصدر أي تعليق رسمي فوري من الجانب الفلسطيني بشأن اللقاء.

من جانبه، اعتبر موقع واللا  الإسرائيلي أن عقد اللقاء بالتزامن مع ورشة المنامة  رسالة من السلطة الفلسطينية بأنها  معنية باستمرار الحوار المباشر مع إسرائيل في القضايا والمشاريع الاقتصادية والتجارية المشتركة .

وذكر الموقع الإسرائيلي أنه كان من المقرر أن يشارك كحلون في ورشة المنامة ، لكن تل أبيب ألغت المشاركة الرسمية بعد ضغوط عربية على الإدارة الأمريكية، بسبب المقاطعة الفلسطينية للحدث.

وعقد مؤتمر المنامة، الثلاثاء والأربعاء، تحت عنوان السلام من أجل الازدهار.

وأقيمت الورشة برعاية أمريكية ومشاركة عربية متباينة المستويات لدول السعودية والأردن ومصر والإمارات والمغرب، فضلًا عن البحرين المضيفة.

كما شارك في المؤتمر رجال أعمال وإعلاميون إسرائيليون، وسط مقاطعة فلسطينية كاملة، إثر رفض السلطة الفلسطينية التواصل مع الإدارة الأمريكية بعد قراراتها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل نهاية عام 2017، ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس في مايو/أيار 2018، وفرض عقوبات مالية على السلطة الفلسطينية، وإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. لا تعطلوا هم، حررنا القدس بتظاهرنا وهتافنا وكتابتنا المقالات، وتصويرنا الفيديوهات، وطردنا الصهاينة وهذه الصفقة لن تمر، لأنها مرت من زمان.

  2. قبل أن يحدث إجتماع ممثلي الدول الخائنة والعميلة من الماضي مع المحتل ومن زرعة والتي قد كانت ومازالت تخون شعوبها سرا واصبحت جهرا ، اتفق مع السلطة التي باعت الأرض والوطن من الماضي مع من وضعها وكانت قد وافقت علي صفقة العار في اجتماع سري في الاردن ولكن حتي لا تنكشف عورتهم امام الشعب الذي لا يمتون له بأي دافع من الوطنية او العزة والكرامة كحال كل خائن لدينة ووطنه ، انهم يتفقون علي كيفية التعامل مع المعترضين من ابناء الشعب الفلسطيني واغتيال قادته الأحرار في فلسطين المحتلة ، وكيفية تقسيم ما جني من الأموال ثمن الخيانة ، فليذهبوا إلي الجحيم هم ومن خان في العالم العربي والعالم اجمع شرقا وغربا إن الله لن يرحم احدا منهم ، ومثواهم نار جهنم الأبدية وأنا علي ما اكتب شهيد .

  3. يعني لم يذهب للبحرين فذهب للصهاينة وكأنه شيء خفي غريب ,, بتنا نقلق ,,

  4. يحق لوزير المالية الفلسطينية ما لا يحق لغيره!!
    لم يذهبوا للتلاقي في البحرين، لكن اجتمعوا في نفس الدار!!
    لمتى هذا التناقض في هذه السلطة، ما بين التعاون الامني والتعاون المالي، والتعاوني بالاعتماد على المنتجات الاسرائيلية!!؟؟
    لماذا لا يذهب عباس الى بيته ويفض لعبة السلطة المجبرة،،،
    والسلطة التي لا تتحكم بالتنقل داخل اراضيها الا بالتصاريح، واولهم رئيس السلطة وتصاريحه ال VIP

  5. ماهذا الاذلال ياجماعة التنسيق الأمني المقدس مازلتم تجتمعون مع هذا العدو الصهيوني الذي يذلكم والذي فضحكم امام العالم وسرق منكم كل شئ وانتم خرجتم بخفي حنين بعد مفاوضات عبثية استمرت اكثر من ربع قرن ؟ شكلكم متورطين بشئ اكبر واخطر من التنسيق الأمني والله اعلم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here