إعلامي يقاضي ميركل بسبب انتقادها لقصيدته المسيئة لأردوغان

برلين  (د ب أ)- حرك الإعلامي الألماني يان بومرمان دعوى قضائية ضد المستشارة أنجيلا ميركل بسبب انتقادها لـ”قصيدته المسيئة” للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال متحدث باسم المحكمة الإدارية في برلين إنه من المقرر النظر في الدعوى في 16 نيسان/أبريل الجاري.

تجدر الإشارة إلى أن الدعوى موجهة رسميا ضد ديوان المستشارية في برلين.

وكان الإعلامي الساخر بومرمان تسبب في أزمة دبلوماسية مع تركيا بسبب قصديته الساخرة التي بثها في برنامجه التليفزيوني عام .2016

ووصفت ميركل القصيدة في ذلك الحين بأنها “مهينة عن عمد”، بحسب تصريحات المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت عقب مكالمة هاتفية أجرتها ميركل مع رئيس الوزراء التركي في ذلك الوقت أحمد داوود أوغلو.

وبعد ذلك تراجعت ميركل عن هذه التصريحات واعتبرتها خاطئة.

وبحسب تقرير إعلامي، هدد بومرمان ميركل بالتقدم بدعوى قضائية ضدها عام .2017

يُذكر أن أردوغان نفسه تقدم بدعوى قضائية ضد بومرمان بتهمة الإهانة، وحكمت المحكمة الابتدائية في مدينة هامبورج الألمانية لصالح الدعوى جزئيا، حيث قضت بعدم السماح لبومرمان بإعادة بث الأبيات “المهينة” لأردوغان في قصديته

. وكان الرئيس التركي يطالب بحظر بث القصيدة بالكامل. ويعتزم بومرمان الطعن على الحكم.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. الى الامير العراقي : لا اعتقد بان نشر الأبيات للقصيدة سيكون أفضل لانها دون المستوى. كلمات نابية ومستوى منحط. ولان الكثير من الألمان يكرهون ويحقدون على اردوغان ، يريدون درج هذا الانحطاط الثقافي تحت بند حرية التعبير. وحسنا ما فعلت مركيل. كما ان القضاء حكم لصالح اردوغان ومنع اعادة نشر الأبيات. ولو أراد اردوغان ان يقدم دعوى تعويض عن الاساءة لكسبها ولكنه ترفع.. يمكن للقارءى ان يتساءل لماذا يقوم هذا المهرج بوبرمان برفع دعوى الان بعد مدة طويلة. ضد ميركل ؟ اعتقد ان السبب هو يريد تسليط الاضواء عليه من جديد بعدما انطفأ نجمه ولَم يعد يتابع برامجه الكثير من المشاهدين كما كان في السابق.

  2. ان القصيدة ان جاز لنا تسميتها قصيدة هي اهانة للغة الالمانية المعرفة بانها لغة الفلسفة
    وعلى الحريصين على لغتهم ان يحاكموا هذا المهرج والمتطفل على الاعلام واللغة

  3. لو ناشرين بعض ابيات القصيدة
    لكان أفضل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here