إعاقات من اللوبي الايراني لمشروع أنبوب النفط بين عمان وبغداد وأنباء عن “توسيع” المساحة من العقبة إلى “مصر” والسفير فردوسي سأل أردنيين: هل تعتقدون بأن “ناقل النفط” سينجز حقا وانتم تخاصمون إيران ؟.

عمان- رأي اليوم- خاص

تحدثت تقارير صحفية عن  رغبة الحكومة العراقية بتوسيع نطاق مشروع خط النفط الناقل مع الأردن إلى جمهورية مصر وكشفت عن محادثات تجري مع الجانب المصري في هذا الخصوص.

ويواجه  المشروع الاستراتيجي الذي يراهن عليه الاقتصاد الاردني معارضة شرسة من اللوبي المناصر لطهران في البرلمان والواقع السياسي العراقي بسبب سوء العلاقات بين الاردن وايران سياسيا ودبلوماسيا.

وفيما لم تتقدم بعد الاتصالات الاردنية بشأن هذا المشروع المعلن عنه رسميا خلال زيارة  رئيس وزراء الاردن عمر الرزاز الاخيرة لبغداد كشفت اوساط دبلوماسية النقاب لرأي اليوم عن وجود تيار قوي يعارض المشروع بسبب سوء العلاقات بين عمان وطهران.

ونصح السفير الايراني  الذي يغادر عمله قريبا في الاردن محبتي فردوسي سياسيين اردنيين التقاهم مؤخرا بعدم الرهان كثيرا على مضي مشروع نقل النفط بين عمان وبغداد في حال إستمرار الاردن مشاركا في مقاطعة ايران.

وعلمت رأي اليوم من  مسئول اردني سابق بان السفير فردوسي سأل امامه: هل تعتقدون حقا بان مشروع الناقل النفطي سيمضي قدما بدون موافقة إيران؟.

 ونصح فردوسي الاردنيين بأن يتوقفوا عن الاعتقاد بأن ذلك ممكن فعلا.

وفي  هذه الاثناء يظهر في صحيفة الغد اليومية الاردنية التقرير الذي يقول بان العراق یدرس إعادة النظر بدراسة الجدوى لمشروع خط النفط مع الأردن بشكل كامل، بھدف تأكید تحقیقھ لأعلى منفعة اقتصادیة.

وبین المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن ھویتھ، في تصریح للغد، أن بغداد تدرس حالیا تطویر المشروع بحیث یتم إیصال الخط إلى مصر، بدلا من انتھائھ في العقبة، وأن الجانب العراقي یتواصل مع مصر في ھذا الخصوص.

وأشار إلى أن ھذه الفرضیة ستجعل من جدواه أكبر بالنسبة للعراق، وتفوق تلك المتوقع تحقیقھا إذا ما توقف الخط في العقبة.

ويفترض أن تعقد الحكومة العراقیة اجتماعا الأسبوع الحالي تناقش فیھ عدة قضایا من ضمنھا أمور تتعلق بالعراقیل الاقتصادیة.

وكانت الحكومة العراقیة شكلت لجنة لإعادة النظر في آلیة تمویل مشروع خط النفط العراقي الأردني، بعد أن قررت إعادة النظر في طریقة تمویل مشروع خط النفط مع الأردن.

ووصلت وزارة الخارجية الاردنية تقارير ميدانية تتحدث عن لجان  رسمية عراقية متعددة تحاول وضع عراقيل بالرغم من الاتفاق بين البلدين رسميا .

Print Friendly, PDF & Email

18 تعليقات

  1. فلسطين يا فلسطين – لقد باعوك يا فلسطين.
    طارت فلسطين وطارت القدس وطار الجولان واصبح بلاد العرب مرتعا للصهاينة
    والعرب فرحين يأكلون همبرغر وتشيز برغر امريكي
    انظمة في خدمة امريكا والكيان الصهيوني منذ سبعين عاما لا عمل لها سوى تخدير الشعوب

  2. العرب أعداء نفسهم بجداره وامتياز وحالنا اليوم خير شاهد على ذلك لانعدام الروءية والقيادة والمبدأ والتخبط في جميع المجالات وعلى كافة الأصعدة بما كسبت أيديهم.

  3. إلى المعلق أبو النصر.
    من حق ايران تفرض اللي بدها اياه لانها المنتصرة والمسيطرة في العراق
    ————————————————-ماذا عن تدمير إيران؟
    انتصرت على ايش؟
    مداخلتك فيها جانب اهمال في معاناتهم الشعوب الايرانية
    اقتصاد مدمر مجاعة عارمة فوض لا امن لا ماء لا دواء لا كهرباء،
    فقط حروب و ارهاب،
    و توصفة المهلكة بل انتصار

  4. من حق ايران تفرض اللي بدها اياه لانها المنتصرة والمسيطرة في العراق
    وما حدا يتفلسف من العرب وبالذات الخليجيين الذين تامروا على صدام والعراق وحاصروه حتى سقط بايدي غير العرب من امريكيين وإيرانيين

  5. مع احترامي لإيران وشعبها أن كانت الحكومة العراقية أو العراقيين غير قادرين على التصرف بالعراق وطنهم وتتحكم فيه إيران فعلى الشعب العراقي السلام أن لم يكن هناك إرادة سياسية أما عن إسرائيل فهي عدوة العرب والمسلمين فكيف ستسفيد إسرائيل من هذا الأنبوب وهي التي تبيع الغاز للاردن من حفل ليفتان الفلسطيني التي سيطرات عليه بالقوة المشروع يخدم الاردن والعراق وأما بالنسبة لمطلب إيران بأن يعيد الاردن علاقاته مع إيران فليس باستطاعة الاردن القيام بهذا العمل لأنه الان يقع تحت ضغوط رهيبة من السعودية والإمارات وإسرائيل وامريكا والجميع يعادوا إيران فكيف أن أعاد الاردن علاقته مع إيران كمن يحمل المحرز ويضرب عينيه السفير الأمريكي طلب من التجار الاردنيين عدم التجارة مع سوريا ومجلس نوابنا لم يفعل ما يمليه عليه ضميرهم بأن تدخل هذا الأمريكي الوقح تعدى سافر على الاردن وعلى مجلس نوابه .

  6. لا اعتقد بصحة هذا التصريح الفج ولا اعتقد شخص بمستوى سفير يمكن ان يقوله ولكن كشخص عمل في مواقع متقدمه في الصناعه النفطيه العراقيه لسنوات طويله لا اصدق بسلامة وجدوى هذا المشروع لان مساره يخترق مناطق غير امنه ويمكن تعرضه الى التخريب المستمر كما حدث مع الخط العراقي التركي الذي ترك تماما الان بعد تعذر حمايته من التخريب اليومي وان الاصرار على تنفيذ هكذا مشروع لربما ورائه اجندات خفيه سياسيه او رغبة بعض المسؤولين المتنفذين للاستفاده من العمولات والرشاوي الكبيره التي ترافق للاسف تنفيذ المشاريع في العراق اليوم.

  7. غدا إجتماع ثلاثي ،(الملك عبدالله،الرئيس المصري،رئيس الوزراء العراقي) في مصر لبحث العلاقات الاقتصادية والتعاون بين هذة الدول.

    يبدوا إنهم خافوا من (فردوسي) (واللوبي الإيراني في البرلمان العراقي) !!

    إنتهى الدور الإيراني، والغرب لن يسقط نظام الملالي، الآن مرحلة الحصار ،ومن ثم الرضوخ والاذعان !! والاستجابة للطلبات (ترامب).

  8. الى الاخ صب لبن : طيب لويش حلال على امريكا الي بعيده عنا الاف الكيلومترات والي بتمي اسرائيل وحرام على دول النمطقة واصحابها ؟!!! بصراحة نحن تعودنا ان يقودنا الغريب ونستهجن ان يكون لنا قرار مستقل

  9. .
    — هذا مشروع هو من طروحات الدكتور باسم عوض الله منذ كان في الموقع الرسمي بالاردن والدكتور باسم الامريكي الجنسيه لا ينطق عن الهوى بل يمثل مصالح قوى امريكيه موثره .
    .
    — المشروع مكلف جدا غير اقتصادي او عملي ولا مبرر له كما يتم طرحه من البصره للعقبه اذ تبلغ تكلفه نقل البرميل به لهذه الحاله سته اضعاف النقل البحري.!!
    .
    — ويختلف الامر اذا كان للخط هدف غير معلن وهو ربطه مع ميناء حيفا وليس مع ميناء العقبه من طرف المصب وهدف اخر وهو ربط نفط كردستان العراق ونفط قسد سوريا بالخط من طرف المصدر عندها يصبح للخط هدف واضح .
    وليس للاردن اي مصلحه اطلاقا في دخول هذه اللعبه الخطره على المستوى الإقليمي والدولي .
    .
    .
    .

  10. العلاقة الاردنية مع العراق و سوريا لا يمكن ان تتم الا بمباركة طهران ،، و القرار العراقي و السوري و اللبناني و اليمني بيد طهران ،،غير هيك ما في حكي

  11. __ إلى كاتب المقال ، هل أنت مقتنع بما قالة لك سعادة السفير فردوسي، هل قبلت كلام عطوفة المسؤول الأردني السابق وانة (مطلع)، هل ما زلت تؤمن أن (المجاميع) في البرلمان العراقي من كل (الطوائف والأعراق)مضمونةالولاء للجهة معينة ، هل تصدق أن الملالي في طهران ما زال لهم تأثير خارج الحدود.

    __ يقول (أينشتاين)من الخطأ إعادة التجربة،بنفس الطريقة،وتوقع نتائج مختلفة، كنت أعتقد سابقا أن الملالي أشد ذكاء ودهاء، وأنهم لن يعيدوا تجربة
    صدام مع أمريكا بنفس الطريقة!! أعادوا التجربة بحذافيرها ،اوهمهم الأمريكان بأن العراق لهم ،
    ووافقوا على الإحتلال،وتم إصدار فتوى بعدم مقاومة الإحتلال (نفس تجربة دخول الكويت) ،توريطهم في حروب في سوريا واليمن،استنزفت أكثر من ١٥٠ مليار دولار (نفس تجربة الحرب الإيرانية العراقية).

    _ العربان والملالي ضحايا الغرب ، أمريكا ،روسيا واليهود ،والمصيبة أن محمد بن سلمان ومحمد بن زايد، يعتقدون أن أمريكا ستنتصر لهم من الملالي، مقابل بيع الأردن وفلسطين!!

    _ سيدفع الملالي الجزية( لترامب!! ) صاغرين بعد أن انخدعوا بأن الإمبراطورية الشيعية قادمة!! وأنها مسألة وقت ليس إلا.

    __

  12. لدينا خط مع سوريا علينا احياءه وتطويره ما فائدة العلاقة بدول التطبيع الجائعة..امريكا تريد القاء الاردن على كاهل العراق وهذا لن يحدث…

  13. كلمة حق يراد بها باطل.
    خط الانابيب هو واجهة لمشروع خط انابيب للكيان الصهيوني عبر الاردن والحجة او العنوان انه لمصر طبعا هذا كلام تحت الطاولة ولكن هذا المشروع يسعى اليه الصهاينة عبر الاردن ولو كان فعلا بدر من السفير الايراني هذا الاعتراض والتساؤل فللجمهورية الاسلامية الحق للضغط للحفاظ على مصالحها واما العراق فلا ثقة بسياسييه واقتصادييه فعندنا نحن العراقيين كلهم حرامية ويبحثون عن البقيش وبلع ما يمكن ابتلاعه تحت عنوان مشاريع او صفقات لم يرى العراق من خيرها شيئا منذ قوط صدام وليومك

  14. الدبلوماسية الإيرانية أكثر دهاء من ما ينسب إلى السفير الإيراني في عمان. على سبيل المثال رأينا انه رغم كل طعنات قطر والسعودية لإيران بقي الإيرانيون يتوددون لهذه الدول ويحاولون تحسين العلاقات معها ، فكيف يتحدى السفير الإيراني الأردن بعدم تنفيذ مشروع أنبوب النفط بدون موافقة ايران؟
    تخانتوها شوي. وإن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا

  15. يجب أن تطرح قضية المعذبين الأردنيين في سجون البحرين ..

  16. بصراحة ووضوح شديدين أقول ان العراقيين بشكل عام لم يغفروا للأردن وقوفهم ضد الشعب العراقي اثناء الحرب الطائفية في العراق، وتحديدا تشجيعهم على العنف ضد الشيعة ولاننسى آلاف الإرهابيين من الأردن وعلى رأسهم الإرهابي المقبور الزرقاوي. والتودد الأردني للعراق الان معروف لأسباب مصلحية فقط والشعب العراقي يعرف ذلك. اعرف ان كلامي لن يعجب الكثيرين لكن هذه هي الحقيقة! كفانا ضحك على الذقون، لم يعد هناك اي معنى للعروبة بالنسبة العراقيين والسوريين على هول ماعانيناه وذقناه من العرب!

  17. يعني الاردن ودول التطبيع أو بالأحرى دول الناتو العربي يعتقدون أن الايرانيين سوف يبقون متكتفي الايادي ونحن نعبث بهم؟؟؟

  18. اين جمهور الممانعة من هذه الاخبار؟ إيران الجنسيه عدوه للعرب و المسلمين..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here