إعادة فتح مطار العاصمة الليبية بعد إغلاق دام أسبوعين

طرابلس / وليد عبد الله / الأناضول – أعادت السلطات الليبية، ظهر الأربعاء، فتح مطار معيتيقة الدولي بالعاصمة طرابلس إثر إغلاق استمر أسبوعين.
أعلن ذلك مدير مكتب الإعلام في المطار، خالد بوغرسة، قائلا في تصريح للأناضول إن المطار جرى افتتاحه بشكل فعلي، وسيستقبل أول رحلة عند الساعة 6 مساءً بالتوقيت المحلي (16:00 ت.غ)
وفي وقت سابق، قالت إدارة المطار، عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، إن التعليمات صدرت بفتح أجواء المطار اعتبارا من ظهر اليوم.
بينما قال لطفي الطبيب، مدير مطار معيتيقة الدولي بطرابلس الليبية، الثلاثاء، إن المطار جاهز لعودة حركة الملاحة الجوية.
وفي تصريح للأناضول، أوضح الطبيب أن إدارة المطار في انتظار مراسلة رسمية من مصلحة المطارات، التابعة لوزارة المواصلات بحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، بشأن الموافقة على عودة حركة الملاحة الجوية المتوقفة بالمطار منذ 12 سبتمبر/أيلول الجاري، إثر سقوط قذائف عشوائية على المطار.

وفي 17 سبتمبر/أيلول، قال هشام بوشكيوات، وكيل وزارة المواصلات، خلال مؤتمر صحفي، إن إعطاء الإذن بعودة الحركة الجوية لمطار معيتيقة متوقف على التأكد من توفر شروط الأمن والسلامة للمسافر.
والثلاثاء، قال مصدر أمني ليبي إن قوة حماية طرابلس، التابعة لحكومة الوفاق الوطني، سيطرت على أغلب الأحياء الجنوبية من العاصمة.
من جانبه، قال آمر المنطقة العسكرية بطرابلس، عبد الباسط مروان، إن الاشتباكات جنوبي طرابلس توقفت، وتم فتح الطرق وإزالة السواتر الترابية من مناطق صلاح الدين وكوبري سوق الأحد.
وأضاف مروان، في تصريح لقناة ليبيا الأحرار (خاصة)، أن منطقة طرابلس العسكرية ستتسلم كافة المواقع جنوبي المدينة.
ومنذ 26 أغسطس/آب الماضي، تشهد العاصمة الليبية اشتباكات مسلحة، توقفت في 4 سبتمبر/أيلول الجاري، بوساطة الأمم المتحدة، ثم تجددت خلال الأيام الماضية.
وأطراف تلك الاشتباكات هي مليشيات محسوبة على حكومة الوفاق الوطني أو تدعي ذلك، وأخرى مناهضة لها، تتقاتل لبسط نفوذها على طرابلس، التي تعد مركزا لحكم البلاد.
وبلغ عدد الضحايا منذ بداية الاشتباكات وحتى السبت الماضي، 117 قتيلا و383 جريحا إضافة إلى 17 مفقودا، وفق إدارة شؤون الجرحى التابعة لوزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here