“إعادة بناء الدولة “.. طاهر المصري يعود للأضواء بمحاضرة جديدة بعد إنسحابه من “تجمع عبيدات”: بعد فشل مؤتمر البحرين لابد من “تحصين الوطن الأردني” بجرعات حقيقية وجادة من الإصلاح الشامل على أساس”العلم والتفكير الحر”

عمان- خاص ب “رأي اليوم”:

طالب سياسي اردني رفيع المستوى بالعمل وفورا بعد فشل وإخفاق مؤتمر البحرين على تأسيس دولة في الاردن تؤمن ب”العلم والتفكير الحر”.

ووجه رئيس الوزراء الاسبق طاهر المصري تحية خاصة للموقف الفلسطيني الذي قال انه رفض مبادلة الوطن والمستقبل والهوية بالخبز معتبرا ان فشل مؤتمر البحرين لا يعني ان مشاريع إعادة ترسيم المنطقة إنتهت وخرجت من السياق.

وكان المصري من اوائل السياسيين الاردنيين الذين حذروا بشدة من اجندة مؤتمر البحرين.

وقال المصري قبل اسابيع من المؤتمر في رسالة لرئس الوزراء الاسيق احمد عبيدات إطلعت عليها راي اليوم بان المؤتمر خطير ويهدف لإبتزاز الشعب الفلسطيني واستبدال هويته ووطنه بالخبز.

واعتبر المصري علنا وقتها بان مؤتمر البحرين خطر داهم على المصالح الاردنية.

وبعد محطة البحرين وفي محاضرة له بالنادي الارثوذكسي بعد اعلانه الشهير الانسحاب من تجمع عبيدات طالب المصري بجرعات قوية من الإصلاح الحقيقي والعمل بجدية على دولة تفصل بين السلطات مما يؤدي إلى تحصينها.

وشدد المصري على ان جرعات قوية في المملكة من الاصلاح الشامل بالاقتصاد والسياسة والمجتمع من شانها المساعدة على عبور البلاد من مرحلة الاجندات الدولية والاقليمية التي تحاول تحريك الامور والواقع حسب مصالحها.

وغاب المصري عن الاضواء طوال الشهر الماضي وبعد اعلان انسحابه من التجمع الوطني بقيادة الرئيس عبيدات واعلان التجمع بأن المصري لم يعد طرفا فيه.

وأحجم المصري عن ذكر الاسباب الحقيقية التي دفعته للإنسحاب من التجمع لكن ابلغ رأي اليوم في وقت مبكر بانه لم يتفق من البداية على توقيت وزمان  اشهار التجمع .

وتحدث المصري عن ضرورة اعادة بناء الدولة الاردنية لمواجهة التحديات والاجندات.

Print Friendly, PDF & Email

17 تعليقات

  1. الحلال بين والحرام بين وبينهما امور مشتبهات، المصري وعبيدات وغيرهم من الشخصيات التقليدية يمثلون الشبهات والخطوه الأولى بالإصلاح يكون بعدم الإلتفات لهم ولتصريحاتهم، عندما كانوا في السلطة كان لهم آراء أخرى وكما قال المثل الشعبي الي بجرب المجرب عقلة مخرب.

  2. .
    — خشيت على نخبه من قيادات وطنيه نقيه ذات فكر وبصيره وعلم وعفاف وتسعى للإصلاح يبدأ من الجدور ان تقع في فخ البحث عن قيادي سياسي مخضرم كواجهه ،
    .
    — منطلق خوفي كان ان تلك الخطوه ستأخذ منهم الكثير وتغير بوصله العمل وأولوياته وصورته امام الجمهور فيصبحوا امام الاعلام ” فريق او جماعه فلان ” والنَّاس لا تريد ايا من السياسيين القدامى وتريد ان تفرز دماء جديده ببرامج حديثه وهذه الثله هي الدماء الجديده وكانت قادره على ان تكون حلقه وصل مع الحراكات الشبابيه فتعطيهم فكرا يشذب ويوجه طاقاتهم ، وليت تلك الثله المميزه لم تقع بخطأ البحث عن واجهه سياسيه مخضرمه فذلك سيبعد عنها من تريد اصلا الوصول اليهم .
    .
    .
    .

  3. على قصة طاهر المصري أو عدنان أبو عودة … وتمثيلهم للاجئين ألفلسطينيين في ألأردن … نرد كما قال غوار في إحدى مسرحياته “حبيباتي قرة عيني مهجة قلبي … تعالوا أقولكم ألحقيقة … هذا تشذوب”، كُنا نعتقد أن ألجهل بئر عميق لكن تبين أن ألتخلف … بئر بلا قرار. ودمتم ألسيكاوي

  4. لن يحرر فلسطين الا ابناء فلسطين ،، لا ايران و ميليشياتها ولا تركيا ولا العربان ،، ولا المحاضرات و الخطابات ولا الكوفية ولا الفطبول ، فلسطين بحاجة لابنائها جميع ابناءها ليكونوا راس حربه في تحرير وطنهم

  5. الى تعليق ابن الكنانة
    انت اختصرت شرح لمليون سنة ضوئية للامام
    اعادة بناء الدولة ههههههه
    هو احنا معانا ناكل علشان نبني دولة

  6. والله دولتك بنطبق عليه المثل الي بجرب مجرب عقله مخرب ذاب الثلج وبان المرج شبعنا تنظير

  7. دولة طاهر المصري بدون أدنى شك أنه رجل نزيه وصاحب مواقف مُشرّفه على مستوى الدوله الأردنيه وخاصةً تجاه القضيه الفلسطينيه والمساومه عليها بصفقات وإتفاقيات لا تحمل إلا الوهم والوعود الكاذبه للعرب والنجاح والتفوق بالمخطط الصهيوني ,
    ولكن كانت صدمه لنا جميعاً خروجه من التجمع الوطني بقيادته وقيادة رجل الدوله الشريف أحمد عبيدات !!!
    نحن كأردنيين نريد التقدم بمسيره وخطوه إيجابيه وتشابك إيجابي لصالح الوطن كان الوصف لنا أننا نتجمع بقيادة رموز وطنيه مشهود لها بالثبات والمصداقيه بناءً على وصف وظيفي عالي أي بمستوى رئيس وزراء أقلها ممن يفعلون أكثر ما ينظّرون وهذا ربما به بعض المصداقيه ولكنه ليس أساسياً لنا , فقط هو مجرد حماس زياده وإقناع للجمهور مع عدم القناعه بالنسبه لي ,
    برأي المتواضع جداً ربما دولة طاهر المصري شعر بأن إسمه ومنصبه الرفيع كان مجرد حركة إبتزاز من العامه الذين رأو فيه رمز , وربما حاول عمل مسج شامل عن ما يفكر به منسبين التجمعات لكي تتبلور له الصوره والرأي العام , وربما أراد إملاء فراغه بالجلوس وسماع وطنيات لا تهش ولا تنش , وربما أقنعته الجهات الرسميه بأن دوره بتمكين المجتمع الأردني والفلسطيني وتعزيز ثقافته أوجب له وأفضل وأرقى بأن يكون عن طريق محاضرات إعلاميه وندوات ثقافيه وصالونات سياسيه ,, و ربما جميع ما ذكرت وبالنهايه كان خروجه من التجمع الوطني الذي لم أتفاجأ به لأن اللي ما بشوف من الغربال أعمى كما يقال والله أعلم !!!!!
    الشعب الأردني لا يستغل الشخصيات ولا يبتزها سياسياً فقط هي الرمزيه والشجاعه بقول الحق وإحترامنا لرموزنا الذين نقتدي بهم وأن يكون هناك دائماً كبير لكل موقف فقط لا غير مع اليقين الشديد بأن كثير منهم مع إحترامي الشديد لدولتهم لا تعوّل عليه أن يمشي خطوتين فلقد أكل الدهر وشرب عليهم وحتى ذاكرتهم مشكوك بها ولكن زمن !!!!!!!!!!

    فلسطين لن ترجع وتتحرر لا بتجمعات وهميه ولا محاضرات مرسومه وميكرفونات,,,, فلسطين بحاجه لمقاومه وصلابة وشدة بأس لساناً وخطابةً وبنياناً فقط ,
    الإصلاح السياسي والإقتصادي لن يكون عبر كلمات مرتجفه ولا برتوكولات مصطنعه فرضتها الوظيفه ولا استهجان آراء الشباب التي هي بمثابة طاقات مشحونه بالههم العاليه والوطنيه الخالصه والخير لبلادنا,,,,
    المحصله شبعنا تقزيم الأمور ومسخها وإنشقاقاتها وزهقنا ترديد نفس العبارات ومحلك سر ولم نخرج بتطور واحد يخدم القضيه الفلسطينيه او الإصلاح بالأردن سوى أن إسرائيل وأمريكا هما المستفيدتان من كل هذا الوقت وكل يوم لهم برنامج تقدمي نحو التغول فينا وعلينا !!!!!!!!!

    مهاترات بالوقت الضائع
    مع إحترامي للجميع.

  8. ما يطالب به دولة طاهر المصري هو مربط الفرس الذي يؤهل الأردن للانطلاق للمستقبل بثبات وثقة. ما نحن فيه حاليا في الأردن لا يبشر بخير ولن يقود الا الى استمرار التدهور والدمار.
    بلدنا يحتاج ابتداء الى الوحدة الوطنية والانتماء لهوية جامعة لأبناء الوطن بدون تمييز وقطع دابر الفساد بأشكاله، وكذلك يحتاج لمعالجة ثقافة المجتمع يتوسع وإرساء مبادئ الشفافية والعدالة الاجتماعية وحكم القانون بدون استثناءات والكفاءة وتعظيم الإنجاز والابتكار، ولا بد من وضع أسس لمتابعة تنفيذ الخطط والتقييم والحفز وتطبيقها، ولتعزيز ثقة المواطن بمؤسسات الدولة من خلال ضبط وتحسين الممارسات اليومية التي يستطيع ان يلمسها المواطن أينما اتجه في وطنه الأردن.
    ما اوردناه أعلاه ليس مستحيلا ولا يحتاج لمعجزة من السماء. حالنا اليوم افضل بكل تأكيد من حال سنغافورة في ستينات القرن الماضي حين انفصلت عن ماليزيا رغما عنها. 15 سنة من العمل المنظم والجاد والمخلص كانت كافية لتنقل سنغافورة الى مستوى الدول المحترمة ثم تواصل تقدمها ولكم ان تنظروا اليها اين وصلت اليوم. . المطلوب هو بدايات صحيحة في مجالات وطنية حيوية بعيدا عن التجاذبات السياسية والاجتماعية وتدخلات من لا شأن له داخليا وخارجيا.

  9. وهو ايضا فاعل خير و من دعاة التوطين و التجنيس الذي ينشط في تجنيس و توطين الفلسطينيين في الاردن على اعتبار انه الرمز الفلسطيني الاعلى في الاردن وله مكانة خاصة في نفوس غالبية الفلسطينيين المقيمين بالاردن كونه يخدمهم و يرعاهم حتى بالجاهات و الواسطات

  10. لا يصلح العطار ما أفسده الدهر مهما كانت من مبادرات الخوف من القادم والقادم أعظم وهل يعقل باتفاقية الغاز مع إسرائيل أن يضع شرط جزائي على الاردن بمليار دولار ويزيد من وقع الاتفاقية يجب تعليقه على اعواد المشانق ومثله الكثير في الاردن ومن كان يقول إن الوطن البديل دفن تماما ووقع على اتفاقية وادي عربه التي أنهكت الوطن والمواطن اين الانتماء اين الضمير الا تعتبروا من الذين سبقوكم فمنهم من يمتدحه التاريخ ومنهم من يلعنه أن الوطن والمواطن هم امانه في اعناقكم وكأنكم من خارج كوكبنا .

  11. سبق السيف العذل دولة الرئيس والسياسة تراكمات سلوكيه وبات الأساس هش من الصعب البناء عليه ناهيك ان المنظومه العالمية المتوحشه (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني ) المتحكمه في مفاصل قرار سياسة وإقتصاد العالم في حالة غيار نهجها بعد ان تململت شعوب العالم من هول ما اصابها من فقر وتهميش ومصادرة للقرار لخلع عبأة التبعيه ولوجا لإستقلال الذات والقرار ؟؟؟ في ظل فشل الأحزاب والنخب (مع جل احترامي للقابضين على جمر الأوطان ) بكل مسمياتها وتوجهاتها حيث باتت الساحه السياسيه أشبه بحلبة صراع الديكه (سياسة راس روس كل وأحد بدو على راسه ريشه ) والأنكى “وكانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون ” ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ولو (الواجبه ) نجحت لما هبّت طفرات الشعوب الغير مؤطره ( كما الولوج الى الإستفتاء الشعبي في ظل عدم التوافق على الوسيلة واو الطريق الأقل كلفة ووقت وصولا للهدف دون التفريط بالثوابت (خدمة الوطن والمواطن تشريعا ورقابة للعقد الإجتماعي الناظم ) وما زاد الطين بلّه وعوضا عن تشكيل مجلس سلامه للحفاظ على وجهة بوصلة الطفرة ركبوا موجة رياحها وباتو شركاء تبعيين مع القوى الخارجيه والداخليه المتوقعه الضرر(الفعل وردة الفعل) الذين تكالبوا على حرف بوصلتها؟؟؟؟؟؟ وعلى ضؤ النتائج المؤلمه على ارض الواقع في وطننا العربي الكبير الذي “لا يغيض عدو ولايسر صديق “ناهيك عن ولادة حزب الشك الغير مؤطر(فقدان الثقه) من جراء ما أصاب المنظومه المعرفيه المجتمعيه من مرض صراع المعايير نتيجة تغول الغير وبتنا على قاعدة رمليه سائبه لاندري كيف نستقر والى إتجاه نسير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وحتى لانطيل ومن باب النقد التفاعلي باتت السياسة العربيه بحاجة الى عملية Bone Marrow Transplant وفق ماتوصل اليه العلم الحديث (علم الخلايا الجذعيه واو النخاع المطابق) حيث كنا خير امة أخرجت للناس عندما توحدنا هدفا ومصيرا وثروات متلفعين بتشريع ديننا السمح وغزونا مشارق الأرض ومغاربها بتجارتنا وعلومنا وحضارتنا دون إكراه لأحد واو من أحد ؟؟؟؟؟؟؟؟ وصدق الأمي الأمين خاتم الأنبياء والرسل صلوات الله عليهم وتسليمه ” لاتزال طائفة من امتي على الحق ظاهرين لعدوهم قاهرين لايضرهم من خالفهم الإ مااصابهم من لأواء قالوا يارسول الله وأين هم قال : بيت المقدس وأكناف بيت المقدس ؟؟؟؟؟؟؟

  12. عبر عقود حققت حكومات متعاقبة رقم قياسي بإعدام فرص وجلب مصائب وتدفقات لاجئين وفقدان مساعدات خارجية وتنفير استثمار وحد فرص تشغيل مغتربينا ومضاعفة مديوينة الدولة وقتل قطاع خاص، حيث في 1988 تم فك ارتباط ضفة غربية فانهار اقتصاد ودينار للنصف وفي 1990 ضد مجتمع دولي باحتلال الكويت بينما قامت مصر وسوريا ولبنان وإيران بالعكس وحلت مكاننا بدول الخليج وفي 1994 وقعنا سلام بلا مقابل فأصبحنا بلا دور ولو ثانوي وفي 2011 قررنا حياد بسوريا بينما قامت إيران والعراق ولبنان وتركيا بالعكس وحققت تموضع استراتيجي بسوريا.

  13. نعم فشلت صفقة القرن اصلا لم يكن هناك صفقة ولا مايحزنون
    كان هناك اعلان تطبيع الكيان الصهيوني مع الكيانات الخليجية الطارئة والتي يحميها ترامب من نفسه 😂
    المهم الان نحن بإنتظار محاكمة جميع المتورطين في جريمة القرن 😊

  14. نعم فشلت صفقة القرن اصلا لم يكن هناك صفقة ولا مايحزنون
    كان هناك اعلان تطبيع الكيان الصهيوني مع الكيانات الخليجية الطارئة والتي يحميها ترامب من نفسه 😂
    المهم الان نحن بإنتظار محاكمة القتلة في جريمة القرن 😊

  15. بالإضافة لما تفضل به المصري، فإنه من واجب الدولة تسليح وتدريب المواطن الأردني حتى يستحيل على العدو النجاح في تركيعه، لا أن يسحب السلاح من يده ويترك البلد فريسة سهلة لعدو متربص به.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here