إعادة الإعتبار لـ”حل الدولتين” ومواجهة في الكواليس خاضها ملك الأردن

 

راي اليوم- واشنطن- خاص

 برزت خلال الايام القليلة الماضية مؤشرات على ان العاهل الاردني وبصفة شخصيا نجح في تحقيق إختراقات هامة على صعيد الحديث السياسي الذي يحاول محاصرة فكرة “الدولة الواحدة” داخل المجتمع الدولي.

 اوساط دبلوماسية تابعت الاجتماعات الاخيرة لمجلس الامن الدولي اشارت بأن ملك الأردن وفي كل إتصالاته ومباحثاته تقصد التركيز على مخاطر وتداعيات الدولة الواحدة بالمنظور الاسرائيلي وركز كثيرا على التحذير من ولادة انماط إرهاب جديدة في هذه الحالة.

ويبدو حسب المصادر ان إشارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لحل دولتين دون التطرق التفاصيل له علاقة بمحاولات جادة للدبلوماسية الاردنية.

وكان عاهل الاردن قد تحدث بتوسع لقنوات تلفزيونية امريكية بارزة من بينها فوكس نيوز عن هذا الموضوع

. وفسر مسئول اردني النشاط الملكي بأنه محاولة لإعادة الإعتبار لحل الدولتين.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. يا سيد يا ا. د. عبابنه ما حد بشكك بدور الاردن والعشائر الارنية في دعم فلسطين على مدار السنين ،في نفس الوقت من يعمل لوجه الله تعالى لا ينتظر من الناس يأتوا يرقصوا باب داره شكرا و فرحا، خلي أجرك على الله. كل التحية للاردن توأم فلسطين . الغرب يعادي ويضطهد كل ما هو عربي لا يفرق بين اردني او غيره . حياكم الله

  2. كلام منطقي وذكاء من الملك لإجراء مقابله على فوكس نيوز لان رئيسنا دانالاند ترمب لا يشاهد الا فوكسنيوز وقراراته على ما يشاهد من فوكسنيوز

  3. طيب انتم ياعرب اذا كنتم فعلا مسلمين من الممكن ان تتفقو اوتحرروها كلها وتخلصوا وليش عم تدوروا على حلول كاذبه

  4. نعم نجح الاردن في تغيير مسار صفقة القرن التي روج لها المروجون وشككوا في موقف الأردن.
    فأين الاقلام التي كتبت الكثير وشككت؟ لماذا لا تظهر الان وتنصف الاردن على هذا الجهد الجبار؟

  5. ….نعم نعيد القول للبعيد قبل القريب
    بان فلسطين جزء لا يتجزاء من الوطن الانساني والعربي والاسلامي بدون ادني شك في ذلك الحقيقه
    وبناء علي هذا فهي لا تقبل التقسيم ولا المشاركه مع الاستعمار الصهيوامركانبيريطنوفرنسيروسي ..المجرم بكل حقوقنا وبكل أوطاننا وبكل انظمتنا ..وبكل ثرواتنا ..وبكل شعوبنا الابيه الشريفه ..
    نعم اي محاوله للتنازل او المساومه علي ذره من تراب فلسطين مع المستعمر تعد خيانه خيانه خيانه ..
    النشاشيبي :بندقيتي هي شرفي وبوصله حياتي وبها انهي الاستعمار كما أتي ..لانها تشكل الطريق والوحيد لاعاده تراب فلسطين المغتصب كاملا متكامل بدون اي جهاله ..وببندقيتي أحافظ علي دماء وعهد الشهداء علي كل ذره من تراب هذا الوطن الغالي ..
    نعم هنلك شرفاء في ابناء هذا الوطن وعندهم الاستعداد لحمل البندقيه الشريفه وخاصه بالوحده العربيه الاسلاميه ضد الاستعمار ..
    كفانا خطابات لا تودي الي شيء مثمر ..والحق يجب ان ينتزع من المغتصب وليس ان نحصل عليه بمذله ..ليس لها مثيل ..
    علي الاستعمار ان يرحل وليس علي ان يقاسمنا بوطننا …فلا شرقيه ولا شماليه ولا جنوبيه ولا غربيه ..فلسطين هي عاصمه الوطن الاسلامي والعربي ..لكل من يشاء او لا يشاء ..هذه الحقيقه ولن يستطيع الاستعمار ان يغير شيء مهما كانت سياسته المنافقه في غسل عقول البشر …
    المنكوب يفضل كرامه العيش علي لقمه العيش ..وهنلك فرق شاسع بين الاثنتين …
    نعم عندنا الطاقه والحكمه في جيوشنا من اجل تحرير الأوطان من اي مذله او غطرسه استعماريه ..ويتم ذلك بوحدتنا جميعا في خندق النضال العسكري الفعلي ..ووليس خطابات من علي منابر الامم ..التي زرعت الاستعمار بهذا الوطن سوي مباشره او غير مباشره ..
    ومن لا يحب تحرير البلاد يعيش ابدي الدهر بالوهم الذي نتيجه الفشل والمذله .
    كيف نعطي للاستعمار حق الوجود علي ذره من التراب المجبول بدم الشهداء …؟؟؟.اليس هذا يسمي جبن ومذله وخيانه !!!
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here