إطلاق مركبة فضاء روسية إلى المحطة الدولية

مصطفى كامل/ الأناضول – أُطلقت، الإثنين، مركبة فضائية روسية مأهولة إلى الفضاء يحملها صاروخ النقل الروسي سويوز- إف جي، وذلك لأول مرة بعد الحادث الذي وقع في 11 أكتوبر/ تشرين أول الماضي.
وذكرت قناة روسيا اليوم المحلية أنه تم إطلاق الصاروخ من محطة بايكونورالفضائي في الساعة 14:31 بتوقيت موسكو (11:31 ت.غ.)، على أن تلتحم المركبة سويوز إم إس-11 وعلى متنها رواد الفضاء، الروسي أوليغ كونونينكو، والكندي ديفيد سان-جاك، والأمريكية إين شارلوت ماكلين بالمحطة الفضائية الدولية في الساعة 20:36 من مساء اليوم نفسه، أي بعد رحلة تستمر ست ساعات .
وسيمكث الطاقم في المحطة الفضائية الدولية 194 يوما، بحسب المصدر نفسه.
وأوضحت القناة أنه خلال فترة تغيير طاقم المحطة سيقوم رائدا الفضاء سيرغي بروكوبيف وأوليغ كونونينكو بالخروج إلى الفضاء المكشوف لاستكشاف السطح الخارجي للمركبة  سويوز إم إس -09 التي اكتشف فيها ثقب في 30 أغسطس/ آب الماضي .
وبناءً عليه سيضطر الرائدان إلى فتح جزء من الحماية ضد النيازك والعزل الحراري من أجل الاطلاع على الثقب من الخارج، لكي تتمكن اللجنة المشكلة للتحقيق في الحادث من إنهاء عملها وتقديم تقريرها النهائي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here