إطلاق سراح مواطنين أردنيين اختطفا في سوريا

حدود جابر/ ليث الجنيدي/ الأناضول: أُطلق، الخميس، سراح المواطنين الأردنيين الذين اختطافا في سوريا، بعد 3 أيام على احتجاز مواطن سوري لهما في محافظة السويداء (جنوب).

وطلب الخاطف من ذويهما فدية قيمتها 90 ألف دولار لإطلاق سراحهما، إلا أنه أفرج عنهما الخميس، دون الحصول على أي مقابل.

وأفاد مراسل الأناضول، الذي تابع لحظة الوصول في معبر جابر – نصيب الحدودي، أن حشدا كبيرا من ذوي المخطوفين كانوا في استقبالهم، تقدمهم عضو مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان) عن منطقتهم النائب خالد أبو حسان.

والمخطوفان هما معاذ قرباع (22 عاما) وخلدون السخني (40 عاما)، من سكان مدينة الطرة، التابعة للواء الرمثا، أقصى شمالي البلاد، ويعملان سائقا شحن.

وقال المخطوفان المفرج عنهما فور دخولهما الأراضي الأردنية، إنهما لم يتعرضا لأي إساءة من الخاطف، وأفرج عنهما بعد التأكد أن لا علاقة لهما بخلاف مالي مع أحد الأشخاص.

فيما قال النائب خالد أبو حسان، للأناضول، إن ما حدث حالة فردية من أحد الأشخاص، وعند علمه بأنهما لا يتحملان مسؤولية خلافه المالي أفرج عنهما.

من جانبها، قالت الخارجية الأردنية، في بيان، “صباح الخميس، أُخطرت سفارتنا في دمشق، بالعثور على المواطنين المخطوفين، وسيتم إعادتهما في وقت قريب، وهو ما تم مساء اليوم (الخميس) عبر القنوات الرسمية على الحدود البرية بين البلدين”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. .
    — شويه حركات تلميع للنائب الجديد الشاب المطيع خالد ابو حسان وتجري بخطوات متتاليه لياخذ مكان النائب فواز الزعبي في الرمثا واربد لان الزعبي اصبح متعبا لكثره تقلبه وشطحاته .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here