إطلاق سراح مدوّن جزائري بعد خفض عقوبته إثر إدانته بجرم “التخابر”

الجزائر (أ ف ب) – أعلن محامي مدوّن جزائري أدين بجرم “التخابر مع جهة خارجية” عقب نشره مقابلة مع مسؤول إسرائيلي أنّ موكّله أطلق سراحه الإثنين بعدما خفّضت عقوبته في الاستئناف إلى السجن خمس سنوات بينها اثنتان مع النفاذ قضاهما في التوقيف الاحتياطي.

وقال المحامي صالح دبوز لوكالة فرانس برس إنّ موكّله مرزوق تواتي (30 عاماً) الذي أوقف في كانون الثاني/يناير 2017 عقب نشره على مدوّنته مقابلة مع متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية ودعوته إلى تظاهرات، خرج من السجن.

وكانت محكمة بداية قضت في أيار/مايو بسجن تواتي عشر سنوات قبل أن تخفّض محكمة استئناف في الشهر التالي العقوبة إلى سبع سنوات ثم تنقض المحكمة العليا في كانون الثاني/يناير الحكم وتحيل القضية مجدّداً إلى محكمة استئناف في سكيكدة (500 كلم شرق العاصمة الجزائر).

والإثنين أصدرت هذه المحكمة عقوبة “السجن خمس سنوات بينها اثنتان مع النفاذ”، بحسب ما أوضح المحامي، مشيراً إلى أنّ الفترة التي قضاها موكّله خلف القضبان خلال فترة التوقيف الاحتياطي تزيد عن سنتين الأمر الذي أدّى إلى “إطلاق سراحه”.

وكانت محكمة البداية أدانت تواتي بجرم “إقامة صلات مع عناصر قوة أجنبية من شأنها الاساءة للوضع العسكري أو الدبلوماسي للجزائر أو لمصالحها الاقتصادية الأساسية”، وهي جريمة يمكن أن تصل عقوبتها إلى السجن 20 سنة.

وكان تواتي نشر على مدوّنته مقابلة فيديو مع متحدّث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية، علماً بأنّ الجزائر لا تعترف بدولة إسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here