إطلاق سراح قبطان وطاقم ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة بكفالة ودون توجيه اتهامات في جبل طارق بعد تهديدات ايرانية بالتصعيد

لندن (د ب أ)- أطلقت السلطات في جبل طارق سراح أربعة من أفراد طاقم ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة بكفالة دون توجيه اتهامات إليهم، حسبما قالت شرطة المنطقة الخاضعة لسيطرة بريطانيا في وقت متأخر يوم الجمعة في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام المحلية.

وقالت الشرطة أول أمس الخميس إنها اعتقلت قبطان الناقلة “جريس 1” وكبير ضباط السفينة، والتي كانت ترفع علم بنما وتم احتجازها الأسبوع الماضي للاشتباه في قيامها بنقل نفط خام إلى سورية في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي ضدها.

وفي وقت سابق، اعتقلت شرطة جبل طارق الملكية اثنين معاونين بحريين اثنين من طاقم الناقلة.

وقالت الشرطة إن التحقيق لا يزال مستمرا ولا تزال الناقلة محتجزة.

وأصدر المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي، أمس الجمعة تحذيرا جديدا لبريطانيا بشأن الناقلة المحتجزة.

وقال موسوي: “إذا سمحت بريطانيا لنفسها بالتأثر والانجرار إلى ألعاب خطرة تلعبها الولايات المتحدة الأمريكية، ننصحها بألا تفعل هذا”.

وقال رئيس حكومة جبل طارق، فابيان بيكاردو، أمام البرلمان يوم الجمعة إن حكومته قررت ضبط الناقلة “بشكل مستقل تماما، استنادا إلى خروقات لقانون (عقوبات الاتحاد الأوروبي) القائم وليس مستندا على الإطلاق إلى اعتبارات سياسية استثنائية”.

ووجهت واشنطن الاتهام إلى طهران بأنها وراء سلسلة من الهجمات الأخيرة ضد السفن التجارية بالقرب من مضيق هرمز.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. اليهوده مله واحده .
    كل الاوراق فى ايديهم يلعبوا بالمنطقة كما يشاوؤ.
    لقد اكلت المنطقة عندما سمحت باكل الثور الأبيض.
    بريطانيا سبب كل البلاوى فى المنطقة منذوا قرون عديدة
    وهاهى ستخرب البيت الاوروبى.
    يستاهل البرد من ضيع دفاه….

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here