إطلاق سراح الموقوفَين في قضية تحليق طائرات مسيّرة قرب مطار غاتويك

لندن ـ (أ ف ب) – أُطلق سراح الموقوفَين على خلفية قضية الطائرات المسيّرة التي تسبّب تحليقها في أجواء مطار غاتويك اللندني باضطراب كبير في حركة الملاحة فيه، من دون توجيه أي اتهام لهما، بحسب ما أعلنت الشرطة.

ويأتي إطلاق سراح الموقوفَين وهما رجل يبلغ 47 عاما وامرأة تبلغ 54 عاما غداة توقيفهما في مدينة كراولي الواقعة بالقرب من ثاني أكبر مطار في بريطانيا.

وتسبّب تحليق الطائرات المسيّرة في أجواء غاتويك بعرقلة حركة الملاحة الجوية فيه على مدى ثلاثة أيام، وإلغاء العديد من الرحلات أو تحويلها إلى مطارات أخرى ما أثر على نحو 140 ألف مسافر.

وقال كبير المحقّقين في شرطة ساسيكس جيسون تينغلي في بيان إن “الشخصين تعاونا بشكل كامل مع تحقيقاتنا”، مؤكدا أن أيا منهما لم يعد مشتبها به.

ورُصدت الطائرات المسيَّرة أكثر من 50 مرة في أجواء المطار ما دفع بالحكومة إلى إرسال فريق من الخبراء العسكريين لاحتواء الخطر.

وقال تينغلي إن “تحقيقاتنا مستمرة لكشف المسؤولين عن اختراق الطائرات المسيّرة” لأجواء المطار.

وتابع “نطلب من الجميع أن يستمرّوا بمساعدتنا عبر الإبلاغ عن كل ما يثير الشبهات، والاتصال بنا لإعطاء أي معلومات لها علاقة بتحليق الطائرات المسيّرة في (أجواء) غاتويك”.

وأعلن المطار عن تخصيص مكافأة قدرها 50 ألف جنيه استرليني (63 ألف دولار، 56 ألف يورو) لمن يقّدم معلومات تؤدي إلى توقيف المسؤولين عن عرقلة حركة الملاحة الجوية وإدانتهم.

ويمنع القانون الحالي الذي تم تشديده هذه السنة استخدام طائرات مسيّرة على بعد أقل من كيلومتر عن أي مطار وعلى ارتفاع يزيد على 400 قدم (122 مترا). ويمكن أن يحكم على المخالفين بالسجن خمس سنوات بتهمة المساس بأمن مطار.

وغاتويك هو ثامن أكبر مطار في أوروبا من حيث حركة الملاحة ويسيّر رحلات إلى أكثر من 228 وجهة في 74 بلداً ويعبره نحو 45 مليون مسافر في السنة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here