إطلاق اسم الطفل إيلان كردي على سفينة إنقاذ ألمانية

بالما دي مايوركا (إسبانيا), (أ ف ب) – أعيدت تسمية سفينة إنقاذ ألمانية تنشط في البحر المتوسط الأحد على اسم الطفل السوري ايلان كردي الذي عثر عليه ميتا على شاطئ تركي، ما جعله رمزا مأسويا لأزمة المهاجرين التي ضربت أوروبا العام 2015.

وشارك عبد الله كردي، والد الطفل ايلان، وشقيقته تيما كردي في حفل إعادة تسمية السفينة في بالما دي مايوركا في إسبانيا، والذي نظمته منظمة “سي اي” الألمانية غير الحكومية التي تسيّر السفينة. وكان يطلق على السفينة قبل ذلك اسم “البروفسور البيرخت بينك”.

وقال عبد الله كردي في بيان نشرته المنظمة الألمانية “نحن سعداء بأن تحمل سفينة إنقاذ ألمانية اسم ولدنا. ابني الصغير على الشاطئ يجب الا ينسى أبدا”.

واضاف “حزننا على فقدان زوجتي وابنائي يتشاركه كثيرون، آلاف الأسر التي فقدت بكل مأسوية ابناءها وبناتها بهذه الطريقة”.

ولقى إيلان البالغ ثلاث سنوات حتفه مع شقيقه غالب ووالدته ريحانة حين غرق زورقهم المطاطي في بحر إيجه.

وعثر على جثة اللاجئ السوري الصغير ذي الاصول الكردية على شاطئ بودروم في تركيا في 2 أيلول/سبتمبر 2015. وتصدرت صورته وهو ملقى جثة على الشاطئ وسائل الاعلام حول العالم ومواقع التواصل الاجتماعي واثارت صدمة الرأي العام.

وكانت مأساة الاسرة الكردية، المتحدرة من كوباني في شمال سوريا والتي كانت تسعى الى لم شملها في كندا، سببا لجدل حاد حول قبول المهاجرين في أوروبا.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. دموع التماسيح بعد قرار انجيلا ميركل بعدم استقبال اللأجئين وضربها بعرض الحائط قانون حقوق الإنسان وحق اللجؤ الذي فاض في الغرب المتصهين حتّى التصدير ؟؟؟؟ والأنكى المبكي المضحك الذي كشف دفين أهدافهم التي تستروا تحت ظلال العولمة والحداثه والتنوير ومخرجاتها من منظمات وقوانين ومصطلحات مزركشه انها استثنت “المثليين” وفق المادة الرابعه ؟وأمام ناظريها حيتان البحر تنهش أجساد الأطفال والنساء ومياهه تلفظ جثثهم في العراء على ضفافه ؟؟؟؟ فلا تكتمّن الله ما في نفوسكم ليخفى ومهما يكتم (ضم الياء) الله يعلم؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  2. أنا أعرفكم دموع التماسيح.
    من أجل عيون أوروبا. تضحون بعائلتكم المهم توصلوا لأوروبا وكأنها الجنة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here