إطلاق أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي بمواصفات عالمية

القاهرة (د ب أ) – أطلق مستثمرون عرب أول شبكة عربية للتواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت باسم “العرب فيس” ، بمواصفات عالية تضاهي مثيلاتها العالمية و لكن بنكهة عربية.

وتقول صفحة التسجيل في المنصة، التي تتخذ من القاهرة مقرا لها ، إنها “بيت للجميع” و إنها تحترم و تحمي قبل كل شيء خصوصية الأفراد و المجتمعات و بيانات المستخدمين كافة أينما كانوا، وإنها تحترم حرية الفكر وحقوق الجميع، وفقا للوائح و القوانين المعتمدة دوليا في هذا المجال و دون أي تمييز.

وقال بيان صدر عن منصة “العرب فيس” اليوم الثلاثاء، إن طرح هذه المنصة في الوقت الراهن يأتي تلبية لحاجات الملايين من المستخدمين في مختلف دول العالم، الذين يبحثون عن منصة حرة، حيادية، تحترم خصوصيات و حقوق الأفراد و المجتمعات، و أنهم يتوقعون أن تلاقى المنصة نجاحا و تفاعلا كبيرين في دول العالم كافة، و خاصة الدول العربية.

ولفت البيان إلى أن المنصة تقدم العديد من المزايا التقنية الجديدة مثل البث المباشر و المحادثات عبر الفيديو، و إمكانية تغيير ألوان البروفايل مع لوحة متقدمة لكتابة و نشر البوستات (المنشورات) و التي تدعم كافة أنواع الملفات المرفقة معها، و هناك أيضا خاصية البحث الفعال و السهل عن الأشخاص والأصدقاء، و لأول مرة ستعرف من الذي زار صفحتك الشخصية، وإشعارات متقدمة لأحداث التواصل على المنصة.

وطبقا للبيان ، فإن المنصة تقدم مجانا لمستخدميها من الأفراد أو الشركات خدمة المتجر الإلكتروني، و التداول الآمن على المنصة، فضلا عن توفيرها خدمة تجربة الألعاب الالكترونية قبل الاشتراك بها من خلال زيارة موقع : www.arabface.online

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. جميل هذا الخبر وثمين لاسباب:
    1- يسهل هذه المنصة حرية التواصل بين العرب المسلمين في العالم
    2-يجد الشخص فرصة تبادل الاراء والتقرب من ممن يوافقه في خصوصياته
    3- من باب اقوى سلاح في العالمهو القلم ؛
    فالرجل يستطيع ايصال رايه باسهل وافضل الطرق؛
    ومن ثم يتقلص التقييدات الموجودة في الفيسبوك الحالي؛

    خطوة نافعة ولتكن خالية من مخفيات تنتهك الانسانية وسلامة البشرية؛

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here