إطلاق أول إذاعة خاصة بـ”الأمهات العازبات” في المغرب

3344

الرباط/ محمد الطاهري/ الأناضول: أطلقت، اليوم الخميس، في العاصمة المغربية الرباط، أول إذاعة إلكترونية تعنى بـ”الأمهات العازبات” (خارج إطار الزواج)، تحمل اسم “أمهات على الأثير”، وهي ممولة من الاتحاد الأوروبي.
الإذاعة، وهي الأولى من نوعها، أطلقتها جمعية “مائة بالمائة أمهات” المغربية (غير حكومية)، بشراكة مع المنظمة الإيطالية “SOLETERRE”، وبتمويل من الاتحاد الأوروبي، مع وزارة الأسرة المغربية، ووكالة التنمية الاجتماعية (حكومية).
وأعلنت نعيمة حمداني، وهي “أم عزباء”، في مؤتمر صحفي اليوم، عن الإطلاق الرسمي للإذاعة.
وتضم شبكة برامج “أمهات على أثير” سبعة برامح تُعني بقضايا “الأمهات العازبات” في الاستشارة القانونية والاجتماعية وصحة الأم والطفل، ورصد شهادات لـ”أمهات عازبات”، ونقاش مفتوح بين “الأمهات العازبات”، إضافة إلى برنامج ترفيهي بعنوان “حديث النساء”.
وتتولى “أمهات عازبات” تقديم برامج الإذاعة، بعدما استفدن من تدريب في الصحافة.
وفي كلمة لها خلال الفعالية، قالت رحيمو حاجو، وهي منسقة في جمعية “مائة بالمائة أمهات”، إن “هذه الإذاعة أداة للترافع تمكن الأمهات العازبات من إسماع أصواتهن، والتعبير عن مطالبهن والدفاع عن حقوقهن وحقوق أطفالهن”.
وأضافت أن الإذاعة “تهدف إلى توعية الرأي العام والمؤسسات العمومية وجميع الأطراف المعنية بقضية الأمهات العازبات.. هذه الإذاعة قنطرة وصل بين الأمهات العازبات وكل الفاعلين والأطراف المتعاونة”.
بدورها، قالت فيتوريا رينالدي، منسقة مشروع إذاعة “أمهات على الأثير”، في منظمة “SOLETERRE” الإيطالية، إن الإذاعة تسعى إلى “دعم الأمهات العازبات في معركتهن للدفاع عن حقوقهن”.
وتابعت أن المنظمة “تريد مشاركة تجربتها في مجال الدفاع عن الأمهات العازبات، والترافع من أجل حقوقهن، وهو المجال الذي تشتغل عليه منذ 15 سنة، إضافة إلى اشتغالها في مشاريع الحماية الاجتماعية والصحية والدفاع عن حقوق النساء”.
واعتبرت أن “الأمهات العازبات هن الأكثر عرضة للعنف بين جميع النساء”.‎
فيما قالت نعيمة حمداني، مقدمة لأحد برامج الإذاعة، إنه: “تحد كبير أن أقف أمامكم اليوم بوجه مكشوف كأم عزباء للإعلان عن انطلاق إذاعة أمهات على الأثير”.
ومضت قائلة إنه من خلال هذه الإذاعة “سنترافع ليعيش أبناؤنا بشكل طبيعي، ويكونون أحسن في المستقبل، وأن لا يوصموا من طرف المجتمع كأبناء أمهات عازبات.. نأمل أن نعيش مثل جميع الأمهات بدون تمييز ولا نظرة نقص”.
ويثير موضوع “الأمهات العازبات” جدلا كبيرا في المغرب بين التيارات المحافظة والحداثية، حيث لا يعترف القانون المغربي بأي وضعية قانونية لـ”الأم العزباء”، حيث يجرم العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج.
وتدعو منظمات حقوقية مغربية إلى إلغاء الفصل 490 من القانون الجنائي، الذي يجرم العلاقات الجنسية الرضائية بين البالغين، كما تدعو إلى تسجيل الأبناء المولودين خارج مؤسسة الزواج في السجلات العائلية الرسمية، بالاقتصار على شهادة الولادة، وعدم اشتراط عقد الزواج كشرط للتسجيل.

 

مشاركة

6 تعليقات

  1. الدين الاسلامي واضح في هذه المسألة، فأما من ستر نفسه و ستر الله عليه فهو في مأمن من اقامة الحد و ذلك لعدم ثبوت الزنا عليه. أما من تبث في حقه الزنا فوجب على المجتمع اقامة الحد في حقه و هو 100 جلدة لغير المتزوجين و الرجم للمتزوجين. الآيات واضحة و لا مجال للعبث بها تحت اي مسمى حقوقي او غيره. هؤلاء النسوة بإذاعة وضعهم في هذه الاذاعة يفضحون انفسهم و بالتالي يجب اقامة الحد في حقهم و ليس حمايتهم. اما ابناؤهم فهم اولاد حرام و غير شرعيين و طبيعي ان المجتمع سينبذهم. على هؤلاء الامهات و من شاركهم خطيئتهم التفكير في كل هذه التبعات و الكوارث الاجتماعية قبل القيام بفعلتهم. و نسال الرحمة و المغفرة لجميع المسلمين. اما الامهات اللواتي تم اغتصابهن و نتج عنه حمل فهم في رايي ضحايا و هم فقط من يجب حمايتهن و اولادهن. فقط لا غير. و الله اعلم.

  2. مبادرة حسنة بعيد عن التعصب -يجب مساعدة هؤلاء النسوة اغلبهن اميات يجهلن القوانين و نصاءح طبية لهن ولابناءهن تم التوعية للبنات حتى لا يقعن في نفس المشكلة – كفى نفاق كدب والهروب الى الامام هدا واقعنا والمغرب له شجاعة لدراسة والبحت عن الحلول ،هناك اطفال يولدون خارج نطاق الزواج مت واجب الدولة اعطاءهم حقوقهم وحمايتهم –

  3. قال رسول الله: “كُلُّ أُمَّتِي مُعَافًى إِلَّا الْمُجَاهِرِينَ، وَإِنَّ مِنَ الْمُجَاهَرَةِ أَنْ يَعْمَلَ الرَّجُلُ بِاللَّيْلِ عَمَلًا ثُمَّ يُصْبِحَ وَقَدْ سَتَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ، فَيَقُولَ : يَا فُلَانُ عَمِلْتُ الْبَارِحَةَ كَذَا وَكَذَا، وَقَدْ بَاتَ يَسْتُرُهُ رَبُّهُ وَيُصْبِحُ يَكْشِفُ سِتْرَ اللَّهِ عَنْهُ”(صحيح البخاري)! “الأمهات العازبات” الأصل شرعا أن يسترن فاحشتهن وليس بثها علنا أمام ملايين الناس عبر الإذاعة المشؤومة !
    هذف الغرب الذي مول الإذاعة هو شرعنة الزنا والإنجاب من الزنا وترويض المجتمع لتقبل ذلك!

  4. لا حول و لا قوة الا بالله ..كيف يسمح لهذه الاذاعة بالبث في المغرب ؟ هذا تشجيع و تساهل مع للفساد الاخلاقي و شرعنته، للاسف بسبب نزاع الصحراء اصبح المغرب في السنين الاخيرة يسمح شيئا فشيئا بالعبث بقوانينه و تقاليده و قيمه الاسلامية من خلال جمعيات حقوقية مشبوهة متخصصة في تدمير هويتنا الاسلامية .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here