إضراب جزئي في الضفة الغربية احتجاجا على قانون الضمان الاجتماعي

رام الله (الاراضي الفلسطينية – (أ ف ب) – نُفذ إضراب جزئي الثلاثاء في كبرى مدن الضفة الغربية المحتلة ونظمت احتجاجات شارك فيها آلاف التجار والعمال الفلسطينيون ضد قانون للضمان الاجتماعي تنوي الحكومة الفلسطينية تطبيقه.

وشمل الإضراب مصانع ومؤسسات خاصة ونظمت في مدينة رام الله تظاهرة شارك فيها آلاف العمال وهم يهتفون ضد الحكومة.

وأغلقت الأجهزة الأمنية الطرق المؤدية إلى مقر مؤسسة الضمان الاجتماعي، غير أن آلاف المتظاهرين وصلوا إلى مسافة قريبة منها وهتفوا ضد القانون وضد الحكومة التي يقودها رامي الحمد الله.

وصادق الرئيس محمود عباس على القانون في العام 2016 بعد إحالته من الحكومة.

وفي حين لا تمانع الحكومة او عباس إعادة النظر في مواد في القانون، يطالب كثيرون بالغاء فكرة إقرار القانون من الأصل، والسبب فقدان الثقة بالوضع السياسي ومستقبل السلطة.

وقال عامر فران الذي شارك في التظاهرة أمام مقر مؤسسة الضمان لوكالة فرانس برس″ قانون الضمان الاجتماعي مهم جدا لحماية مستقبل الناس، لكننا في البلد لا زلنا تحت الاحتلال، ولا يوجد تواصل بين أجزاء البلد”.

وأضاف “يقولون بأننا دولة، فكيف سنطبق القانون في الضفة الغربية وغزة منقسمة عنا، وكيف سنطبقه على العمال في اسرائيل التي يمكن ان تمنعهم من العمل في اي وقت”.

وقال فران “بلدنا غير مستقر لا اقتصاديا ولا سياسيا، لا نستطيع تطبيق القانون والمطلوب الغاء القانون”.

وحاولت السلطة الفلسطينية فتح نقاشات مع قطاعات مختلفة لإجراء تعديلات في مواد القانون، لكن هذه النقاشات لم تمنع المحتجين من تنظيم تظاهرات واحتجاجات.

وتواجه السلطة الفلسطينية منذ فترة طويلة اتهامات بالفساد.

واظهر استطلاع نشرت نتائجه في كانون الأول/ديسمبر أن 53% من الفلسطينيين يرونها عبئاً.

وقال المتحدث باسم الحركة المعارضة لقانون الضمان الاجتماعي عامر حمدان “إذا لم تسحب الحكومة القانون سننظم إضراباً آخر”.

ويتواجد الرئيس محمود عباس في الأمم المتحدة حيث من المتوقع أن يلقي كلمة يكرر فيها الدعوة للاعتراف بدولة فلسطين.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. ومن يضمن للعمال استلام حقوقهم وقت الحاجة اليها في ظل السلطة الفاسدة !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here