إضاءة برج خليفة في دبي بصورة لرئيسة وزراء نيوزيلندا بعد مجزرة كرايست تشيرش

دبي ـ (أ ف ب) – أضيء برج خليفة في دبي ليل الجمعة بصورة لرئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن تعبيراً عن شكر دولة الإمارات لها ولبلادها لطريقة تعاملها مع الاعتداء الذي أودى بحياة 50 مسلما في مسجدين في مدينة كرايست تشيرش.

ووضعت صورة أرديرن وهي ترتدي الحجاب وتعانق سيدة وكتب على الصورة كلمة “سلام” باللغتين العربية والإنجليزية، على البرج الأعلى في العالم والذي يبلغ ارتفاعه 828 مترا.

وكتب حاكم دبي ورئيس الحكومة في الإمارات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في تغريدة على موقع تويتر “شيعت نيوزيلندا اليوم شهداء المسجدين. وتعاملت حكومتها مع الأزمة بكل حكمة وكسبت رئيسة وزرائها احترام المليار ونصف المليار مسلم بتعاملها العاطفي الصادق مع الحادث الإرهابي الذي استهدف مشاعر جميع المسلمين. شكرا جاسيندا آرديرن”.

وأثارت المجزرة التي بثها منفذها مباشرة عبر فيسبوك صدمة كبرى في نيوزيلندا وهو بلد معروف بتسامحه ومستوى الجريمة المتدني فيه وحفاوته التقليلدية.

وبعد أسبوع بالتمام على الاعتداء، رُفع الآذان في أرجاء نيوزيلندا الجمعة في إجراء استثنائي ووقف الآلاف بينهم رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن والناجون المصابون دقيقتي صمت تكريماً للضحايا.

ولا تزال الجزيرة الصغيرة الهادئة مصدومة على وقع الاعتداء الدامي الذي نفّذه أسترالي عمره 28 عاما سعى لبث التفرقة الدينية من خلال اعتدائه.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. اشعر بالقرف والغثيان.. الانبطاح العربي للاجانب وصل حد الثماله. لا كرامه لهم ولا عزه . هل انتصرتم للمسلمون قبل ان تفرحوا لرئيسه وزراء منصبها سياسي. اخزاكم الله في الدنيا والاخره .
    المسلمون يذبحون كالنعاج وانتم يا حكام العرب والمسلمون تتفرجون.
    والله لنسالنكم يوم القيامه ماذا فعلتم لنصره المسلمون

  2. نتمنى ان نرى صورة للرئيس الماليزي مهاتير محمد على برج خليفة لتصريحاته الجريئة بالنيابة عن الحكام العرب بمناسبة تصريحاته عن القراصنة اللصوص الذين يسرقون ارض عربية ليقيموا عليها دولة عنصرية لهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here