إصابة فلسطينيين خلال تفريق مسيرة منددة بالاستيطان وسط الضفة الغربية

رام الله-الأناضول-أصيب فلسطينيان برصاص الجيش الإسرائيلي، والعشرات بحالات اختناق، الجمعة، خلال مواجهات اندلعت بين عشرات الفلسطينيين، والجيش الإسرائيلي وسط الضفة الغربية.

 وقال شهود عيان، للأناضول، إن مواجهات اندلعت في بلدة المغيّر، شرقي رام الله، استخدم خلالها الجيش الإسرائيلي الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأوضح الشهود، أن المواجهات اندلعت عقب أداء عشرات الفلسطينيين صلاة الجمعة على أراض مهددة بالمصادرة لإقامة مستوطنة إسرائيلية.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان صحفي تلقت الأناضول نسخة منه، إن طواقمها نقلت مصابين إثنين للعلاج في مستشفى رام الله، أحدهم بالرصاص الحي في القدم، فيما أصيب شاب بالرصاص المطاطي في الرأس، خلال المواجهات الدائرة في بلدة المغيّر.

وقال مسعفون، إنهم قدموا العلاج ميدانيا لعشرات المصابين بحالات اختناق، إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

واندلعت مواجهات مماثلة في بلدة كفر قدوم غربي نابلس (شمال)، إثر تفريق مسيرة أسبوعية منددة بالاستيطان.

وينظّم الفلسطينيون يوم الجمعة من كل أسبوع، مسيرات مناهضة للاستيطان والجدار الفاصل، في عدد من القرى والبلدات بالضفة الغربية .

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية، إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here