إصابة طفل فلسطيني خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في الضفة الغربية المحتلة

القدس المحتلة- (أ ف ب): أصيب طفل فلسطيني بجروح بالغة خلال مواجهات اندلعت الجمعة بين قوات الاحتلال الإسرائيلية ومحتجين فلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، وفق ما افادت وزارة الصحة الفلسطينية.

وأوضحت وزارة الصحة في بيان أن الطفل الذي خضع لجراحة “في حال حرجة بعدما أصيب بالرصاص الحي في رأسه”.

وذكرت وكالة وفا الرسمية للانباء أن اسمه عبر الرحمن شتيوي وهو في عامه العاشر وقد اصيب خلال مواجهات في قرية كفرقدوم قرب نابلس شمال الضفة المحتلة.

واضافت أنه أصيب برصاص حي أطلقه الجنود الإسرائيليون في رأسه فيما أفادت تقارير أخرى أنه رصاص مطاطي.

وينظم سكان كفرقدوم منذ ثماني سنوات كل يومي جمعة وسبت مسيرة شعبية مطالبين بفتح طريق اغلقها الجيش الاسرائيلي عام 2013.

وقال منسق “المقاومة الشعبية لمقاومة الجدار” مراد شتيوي لفرانس برس “خلال المسيرة الاسبوعية الني تجري في كفرقدوم قام الجيش الإسرائيلي باطلاق الرصاص الحي بشكل جنوني، واصابت رصاصة من النوع المتفجر الطفل عبد الرحمن شتيوي الذي كان يجلس أمام بيت جيرانه”.

وتابع “تنطلق المسيرة الاسبوعية منذ ثماني سنوات، ولم نعهد القمع الذي جرى اليوم. عادة يطلقون الغاز ثم الرصاص في الهواء، لكن اليوم حصل قمع شرس غير مسبوق”.

من جهتها، قالت متحدثة باسم جيش الإحتلال الإسرائيلي لفرانس برس “في وقت سابق الجمعة، وقعت أعمال شغب في كفرقدوم غرب نابلس شارك فيها نحو ستين من مثيري الشغب”.

وأضافت أن هؤلاء “احرقوا إطارات ورشقوا قوات الجيش الاسرائيلي بالحجارة. وردا على ذلك، استخدمت القوات وسائل مكافحة الشغب. ويجري التحقق من معلومات تحدثت عن إصابة فلسطيني”.

إلى ذلك، اصيب 33 فلسطينيا على الأقل الجمعة بنيران القوات الإسرائيلية خلال تظاهرات احتجاجية اسبوعية على طول الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، بحسب ما افادت وزارة الصحة التابعة لحركة حماس التي تسيطر على القطاع.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here