إصابة أكثر من 64 جندياً أمريكياً بإرتجاج دماغي دفعة واحدة أمر يثير الشك والريبة

عدنان علامه

 قالت وزارة الدفاع  الأمريكية (البنتاغون) يوم الثلاثاء الماضي إنه تم تشخيص إصابة 50 عسكريا بإصابات دماغية عقب الهجوم الصاروخي الذي شنته إيران على قاعدة “عين الأسد” العسكرية بغربي العراق.

وتم رفع الإصابات بعد ثلاثة أيام وفي نتيجة غير نهائية قال اللفتينانت كولونيل، توماس كامبل، المتحدث باسم البنتاغون في بيان نشر يوم الجمعة:”حتى اليوم، تم تشخيص إصابة 64 عسكريا أمريكيا بإصابات دماغية”.

وأشار المتحدث إلى أن الأعراض تشمل الإصابات الارتجاجية والصداع والدوار والحساسية تجاه الضوء والغثيان.

وفي البداية قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومسؤولون كبار آخرون إن الهجوم الذي شنته إيران في الثامن من يناير الجاري لم يتسبب في قتل أو إصابة أي عسكري أمريكي.

هذا التدرج في الإعلان مع إحتمال زيادة عدد المصابين وإقتصار الإصابات على الإرتجاج الدماغي فقط دون أي عضو آخر  في الجسد يثير الشك والريبة في الرواية الأمريكية خاصة إذا علمنا بأن الإرتجاج ينجم عن الإرتطام بقوة بجسم صلب بشكل أساسي.  فوزارة الدفاع الأمريكي تريد أن تقنعنا بشتى الوسائل بأن 64 جندياً أصيبوا دفعة واحدة بإرتجاج دماغي  دون أن يصاب أي جندي في أي عضو آخر. فهل يمكن أن تتخيلوا مخرجاً من هذه المتاهة؟علماً بأن وزارة الدفاع لم توضح تفاصيل ما حصل لجنود في أقصى درجات الإستنفار.

وللوصول إلى تصور واقعي، علمي ومنطقي لإصابات الجنود سنستعرض سوياً الأسباب والعوارض للإرتجاج الدماغي ونحلل المعطيات للوصول إلى إستنتاج منطقي لما  حصل للجنود في قاعدة عين الأسد.

#مفهوم ارتجاج المخ

ينتج ارتجاج المخ عند إصطدام الرأس بجسم صلب بقوةممّا ينتج عنه خلل مؤقّت في وظائف المخ بسبب وجود خلايا رقيقة في المخ تتأثّر بأيّ ضربة قويّة فيسبّب ذلك خللاً في وظيفة هذه الخلايا التي تعمل على نقل المعلومات. فإمّا أن يؤدّي الارتجاج إلى تباطؤ أو تعطّل في نقل المعلومات أو إلى عدم إيصالها إلى المكان الصحيح، وتحتاج خلايا المخ إلى الأوكسيجين والغذاء لتبقى حيّةً وتنقل الأوعية الدمويّة الغذاء والأوكسيجين إلى المخ، وعند حدوث الارتجاج يمكن أن تنفجر هذه الخلايا أو أن تصاب فيؤثّر ذلك على المخ، ويمكن العلاج من ارتجاج المخ في معظم الحالات لكن إذا كانت الإصابة خطيرة قد تؤدّي إلى الوفاة فيما لو لم يتمّ علاجها.

#فما هي أسباب الإصابة بارتجاج المخ؟

#وما هي أعراض الإصابة به؟ وما طرق علاجه؟

#الأسباب التي تؤدي إلى حدوث إرتجاجٍ في المخ:-

1—الاصطدام المفاجئ للرأس.

2–حوادث السير الناجمة عن اصطدام السيارات والدراجات.

3—تسارع المخ أو تباطؤه.

4—السقوط من أعلى الدّرج بشكل عنيف.

5– الألعاب الرياضيّة التي يوجد فيها إصطدام كالملاكمة.

#أعراض الإصابة بإرتجاج المخ:

–الشعور بالصداع. –ألم ووجع في الرقبة.

–الشعور بالتعب والخمول.

–الشعور بالصدمة.

–الغثيان والقيء.

–طنين في الأذن.

–الإحساس بالدوخة.

إضطرابات في المشي والنوم والنّوبات العصبية.

#وفي الحالات الخطرة.

–تشويش الرؤية.

–تنميل وضعف في الأطراف.

–ضعف في التّفكير والتركيز والانتباه.

والسؤال الذي يطرح نفسه ما هو السبب الذي دفع إلى إصابة الجنود كما يزعمون بإرتجاج في الدماغ علماً بأنهم كانوا في الملاجئ ويلبسون خوذات واقية؟

إن شهادة الضابط الدانماركي توضح لنا بأن قوة الموجة الإنفجارية حطمت بعض جدران الملجأ الذي كان فيه وأدخلت الرمال إليه. وأضاف بأن الجنود الأمريكيين كانوا في ملاجئ مستقلة. وهذا يؤكد بأن الملاجئ كانت مصممة للحماية من صواريخ الكاتيوشا وقذائف المورتر أو الهاون من مختلف العيارات فقط.

فالصواريخ التي استعملتها إيران في قصف قاعدة عين الأسد هي من نوع قيام وذوالفقار  ووزن الرأس المتفجر لصاروخ قيام حوالي750 كلغ وللآخر 650 كلغ. وهي من النوع الإرتطامي أي الذي ينفجر لدى إصابة الهدف وليست ذات صواعق تأخيرية تنفجر في الأعماق.

وبالتالي علينا أن نعرف مقدار قوة الصاروخ لنعرف الأثر الذي يولده آخذين بعين الإعتبار بأن الموجات الصوتية تنتقل على نحوٍ أسرع في المواد الأكثر كثافة. فهناك عامل الصوت وعامل الموجة الإنفجارية وعامل الضغط  أصابوا الجنود بشكل غير مباشر. وبالتالي علينا قياس قوة هذه الطاقة وهو ما يعرف باللغة الأجنبية:

kinetic energy of a body is equal to one-half the product of its mass, m, and the square of its velocity, v, or =1/2mv2.

 أو الطاقة الحركية = 0.5 X الكتلة X مربع سرعة الجسم.

ولإحتساب قوة الطاقة لكل صاروخ سنأخذ الوزن الوسطى لمواد لرأس المتجر أي حوالي 700 كلغ والسرعة المتوسطة لإنفجار المواد المتفجرة. 7000m/sec  :–

TNT = 6000m/sec

والمواد الحديثة؛

8000 m/sec

مع الأخذ بعين الإعتبار بأن ضغط الإنفجار يبلغ 28.4 غيغا باسكال

  فتصبح الطاقة الحركية

=0.5 x700x7000x7000

=1,715,000,000 J (joule)

وبما أن لكل فعل ردة فعل مساوية له في القوة ومضادة له في الإتجاه فإن إنفجار 13صاروخ داخل قاغَعدة عين الاسد قد دمر  كل المنشآت في دائرة الموجة الإنفجارية لها تدميراً كلياً. وأما الإرتدادات والضغط الناجم عن الإنفجارات كان كفيلاً بزعزعة بنية الملاجئ الهشة بدليل شهادة الضابط الدانماركي. والتفسير العلمي والمنطقي الوحيد لإصابة 64 جنديا دفعة واحدة بصدمة على الرأس هو إنهيار  جزء من سقف الملجأ  والخوذةحمتهم من إصابات أخطر. ولكن غاب عن المسؤولين في البنتاغون حقيقة علمية  بأن إرتطام الرأس بجسم صلب سيؤثر يقيناً على نقاط الضعف في الجسم وهي فقرات الرقبة وفقرات الظهر.  وتعتمد خطورة الإصابة على قوة الإرتطام. وبالتالي فإن الرواية الأمريكية ضعيفة جدا وتفتقر إلى المصداقية. وسنشهد في الأيام المقبلة الإعتراف بالمزيد من إصابات الجنود الأمريكيين بالإرتجاج الدماغي.

وإن غدا لناظره قريب

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. ننتظر سماع هزه في دماغ ترامب من كثره الصدمات التي يتلقاها من قبل ايران هذا الارعن

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here