إشعار أردني للحُلفاء والأصدقاء: اتفاقيّة الغاز الإسرائيلي “مُجحِفة”

عمان – “رأي اليوم”:

بدأت الحكومة الأردنية بإجراء دراسات معمقة فعلا تحت عنوان مراجعة بنود اتفاقية الغاز مع اسرائيل.

وتم إشعار بعض الجهات الدولية والأمريكية بأن هذه الاتفاقية تبدو مجحفة في شروطها وبنودها وبأن الحكومة تجد صعوبة بالغة في مواجهة التيار الشعبي العاصف الذي يعارض الاتفاقية ويسعى لإسقاطها.

 وكان رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز  قد صرّح بأن حكومته ستراجع اتفاقية الغاز الاسرائيلي وستتوثق من بند الشرط الجزائي في الوقت الذي بدأ فيه أعضاء مجلس النواب مجددا بهجوم كاسح على الاتفاقية.

 ويبدو أن المبرر السياسي الأساسي الذي ستحاول الحكومة استخدامه لمراجعة الاتفاقية هو تمسّكها ببرنامج التصحيح الاقتصادي وصعوبة الظرف الاقتصادي المعقد وصولا إلى محاولة إعادة التفاوض على الأقل وهي محاولة قد لا تنجح في المُحصّلة.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. ارخص شيء للدول المحيطه في إسرائيل هو قلع إسرائيل من جذورها بالقوه و رميها في الزباله و المقاومه ارخص شيء اقتصاديا و اجتماعيا و سياسيا و اقلها خسائر و بهذا تستعيد أمن و اقتصاد و مياه و نفط و غاز و تملك البحر المتوسط كله شو بدنا غير هيك .

  2. أنا لا استطيع أن أستوعب كيف توقع العقود ما دامت مجحفه بحق الوطن ثم نبدأ في مراجعتها ! ولا كيف تدخل البضاعه الفاسده والممنوعه ثم نجري وراء البحث عنها في الأسواق ! ولا استطيع فهم انتهاك قوانين وانظمه كثيره في التنظيم والبناء والزراعه والتعليم والصحه والسياحه إلى أن تستفحل شرورها ثم نحاول إيجاد الحلول ومعاقبة المسيء !أمور تسترعي الإنتباه وتجعل من لديه أدني درجه من الفكر والتفكر أن يتسائل من هم هؤلاء الذين يديرون أمور دوله ويقررون شؤون أمه ليكبلوها ويرموا بها في اليم فتغرق. و.من أين أتوا….من جاء بهم…وكيف وصل الحال بنا الى الذي نحن عليه

  3. ما هذا المنطق الذي تنتهجه الدوله ؟ وقعت اولا على اتفاقيه بشروط جزاءيه ثم بعد ذلك بدأت بمراجعتها. ثم لماذا لم تعرضها على مجلس النواب ولو صوريا قبل اقرارها لتظهر بمظهر ديمقراطي..
    ترامب لم يترك اَي معاهده طارئه المفعول الا وانسحب منها. لماذا لا تقوم الحكومه بذلك وتتذرع بالرفض الشعبي؟

  4. بجب التحقيق مع من وقعها وعلى اي اساس تم توقيعها ومن هم الذين قاموا بدراستها واوصوا بتوقيعها
    ان لم يتم التحقيق بهذه الامور وغيرها فليعلم الشعب الاردني ان دولته يديرها الخزر
    فاذا انتبهت تتم المراجعه وان غفلت راح مستقبلك ومستقبل من بعدك وتم صبه في مستقبل الخزر في فلسطين المحتله من قبلهم
    هذا يعني ان الشعب يجب ان يراقب من يدير الدوله بكل صغير وكبيره لانه غير مؤتمن وهو العدو يجب الحذر منه

  5. يا جماعه اعملو لتحرير فلسطين وخذوا الغاز مجانا. اليست فلسطين ارضكم. الم يكن صدام يعطيكم بنزين مجانا وحاربتموه وها انتم تشتروا البنزين؟ اليس الغاز غاز فلسطينيا. تعاونو على تحرير فلسطين وما بدها اللا اسلحه صواريخ وطاءرات مسيره وان رجعت فلسطين مشاكل الاردن كلها بتنحل. لماذا؟ لان التجاره والحدود سوف تنفتح لفلسطين لسوريا للاردن, للعراق والبلاد كلها تصير واحده وبلاش سفاهات لمحاربة بعضنا لاقل الاسباب.

  6. عجيب أمر هؤلاء المسؤلين والذين يوقعون عقود مجحفه بحق أوطانهم , طبعا الأمور ليست بهذه البساطه , لكن يمكن لصاحب الضمير أن يخرج من موقعه أذا ما مورست عليه ضغوط , أما الجاهل أو المتواطىء فيجب أن يحاسبوا .

  7. الاْردن دولة عجيبة سياستها غريبة ولا تفسير لها
    لماذا تمشي خلف الذين يتآمرون عليها السعودية الامارات واسرائيل ؟

  8. .
    — وهل وقع الاتفاقيه كائنات من الفضاء الخارجي ؟ إليست الحكومه الحاليّه ام الشفافيه والمصارحه ، الا يتطلب ذلك منها اولا الإفراج عن نصوص الاتفاقيه ليطلع عليها الشعب صاحب الحق الوحيد .
    .
    — الا تتطلب الشفافيه والمصارحة اعلام الشعب الاردني الأبي باسماء من فاوض ومن أوعز ومن وقع اتفاقيه خيانه وإذعان اتفاقيه قذره مهينه تم تصميمها لتوفير المصادر الماليه للشركهً الامريكيه نوبل انرجي التي عجزت عن توفير ملياري دولار لإتمام أعمالها فقمنا نحن بتوفير الاتفاقيه التي تشمل شرطا جزائيا بملياري دولار لتتمكن الشركه من تامين التمويل لها بكفاله الاتفاقيه .!!!
    .
    — هذه الاتفاقيه اذا ان تلغى ويحاسب من أوعزوا بتوقيعها ومعهم من قبلوا على انفسهم الانخراط في تسهيل إنجازها ستكون نقطه تحول في علاقه الشعب بالنظام وتذكروا هذا جيدا .
    .
    .
    .

  9. قبل مراجعة الاتفاقية يجب على الحكومة اعتقال أعضاء الحكومة السابقة التي وقعت الاتفاقية ومحاكمتهم بتهمة الخيانة العظمى وإلغاء الاتفاقية من جانب واحد وعلى الكيان الصهيوني القذر اللجوء للقضاء

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here