إسلام آباد: العقلية الإسلاموفوبية المريضة وراء هجوم نيوزيلندا

إسلام آباد/ بهلول تشتنقايا/ الأناضول: انتقدت وزيرة حقوق الإنسان الباكستانية شيرين مزاري، “العقلية الإسلاموفوبية المريضة”، للسيناتور الأسترالي فرايزر مانينغ، الذي نشر بيانا عنصريا علق فيه على الهجوم الإرهابي في نيوزيلندا.

وشاركت مزاري على حسابها على موقع تويتر، بيان مانينغ، وعلقت عليه قائلة: “هذه العقلية الإسلاموفوبية المريضة هي التي شجعت صعود الإرهاب المعادي للمسلمين. أمر مقزز جدا”.

وكان مانينغ قال في بيانه: “لنكن واضحين؛ ربما كان المسلمون هم الضحايا اليوم، وعادةً ما يكونون الجناة (..) المسلمون في جميع أنحاء العالم يقتلون الناس باسم عقيدتهم”.

وادّعى السيناتور أن “السبب الحقيقي لإراقة الدماء في نيوزلندا اليوم هو برنامج الهجرة الذي سمح للمسلمين بالهجرة إلى نيوزلندا بالأصل”.

وفي وقت سابق الجمعة، شهدت مدينة كرايست تشيرش النيوزلندية هجوما إرهابيا بالأسلحة النارية والمتفجرات على مسجدي “النور” و”لينوود”، أسفر عن مقتل 50 شخصا وإصابة آخرين.

وأعلنت شرطة نيوزيلندا، احتجاز 3 رجال وامرأة واحدة، مشتبهين بتنفيذهم الهجوم.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here