إسرائيل هدمت 521 منزلا في الضفة الغربية والقدس عام 2019

القدس/عبد الرؤوف أرناؤوط/الأناضول- قال مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة “بتسيلم”، إن إسرائيل هدمت 521 منزلا في الضفة الغربية (بما فيها القدس) خلال عام 2019.

وذكر المركز في تقرير أرسل نسخة منه لوكالة الأناضول أن إسرائيل هدمت 265 بناية في القدس الشرقية، خلال العام 2019، من بينها 169 منزلًا كانت مأهولة بالسكان إضافة إلى 96 بناية غير سكنيّة.

وقال إن 55 فلسطينيا من بينهم، اضطروا لهدم منازلهم بأيديهم، لكي يتجنّبوا دفع تكاليف الهدم التي تبلغ عشرات آلاف الشواكل في حال إرسال البلديّة الإسرائيلية آليّاتها لتنفيذ الهدم.

وأضاف:” البناء غير المرخّص في شرقيّ المدينة، ما هو إلّا نتيجة مباشرة للسّياسة الإسرائيليّة التي تكاد تمنع عن الفلسطينيّين أيّة إمكانيّة للبناء بموجب القانون فلا تُبقي أمامهم أي خيار آخر؛ هذا التضييق هو إحدى وسائل إسرائيل لتحقيق التفوّق الديمغرافيّ اليهوديّ في المدينة، عبر تنغيص عيش سكّانها الفلسطينيّين ودفعهم إلى الرّحيل عن منازلهم وكأنّما الأمر يتم بمحض إرادتهم”.

كما أشار المركز إلى أن إسرائيل هدمت خلال عام 2019، 256 مبنى في الضفة الغربيّة.

وقال:” تسخّر الدّولة جهاز التخطيط الإسرائيليّ في الضفة الغربيّة، لسلب أراضي الفلسطينيّين وسدّ آفاق التطوير الفلسطينيّ، احتمالات حصول الفلسطينيّ على رخصة بناء، حتى في أرضه الخاصّة، معدومة وهكذا في غياب إمكانيّة البناء المرخّص قانونيًّا يضطرّ الفلسطينيّون إلى تطوير بلداتهم وبناء منازلهم دون ترخيص، ما يعني أنّ شبح الهدم يتهدّد باستمرار منازلهم ومحالّهم”.

وأضاف “بتسيلم”:” هذه السياسة التي تتجاهل احتياجات الفلسطينيّين، وتحظى كلّ مرّة بمصادقة محكمة العدل العليا، ناجمة عن التصوّر الإسرائيليّ بأنّ أراضي الضفّة الغربيّة وُجدت أوّلًا وقبل كلّ شيء لخدمة احتياجات إسرائيليّة”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here